«دستركت 2020» تبرم اتفاقية شراكة لدعم المشاريع الناشئة في الإمارات

0 36

أبرمت منظومة الابتكار ومستقبل إكسبو 2020 «دستركت 2020»، اتفاقية شراكة استراتيجية مع كل من: «مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وصندوق محمد بن راشد للابتكار»؛ وذلك دعمًا لبرنامج دستركت 2020 العالمي لرواد الأعمال «سكيل2 دبي» برنامج الانطلاق من دبي.

دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.. وتعزيز الاقتصاد المرن

ستضم المؤسستان «دستركت 2020» مجموعة من الشركات الناشئة والصغيرة ذات الإمكانات العالية، من خلال مساعدة المشاريع التي تحقق الشروط المطلوبة على الانضمام إلى برنامج الانطلاق من دبي «سكيل2 دبي»، وتزويدها بما يلزمها من توجيه وعلاقات وتمويل لمواصلة نموها ضمن البرنامج، وذلك تماشيًا مع النهج الاستباقي الذي تتبناه دبي ودولة الإمارات، لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز الاقتصاد المرن للدولة في ظل جائحة كورونا.

تعزيز نمو الشركات الناشئة في دولة الإمارات

في البداية، أكدت مرجان فريدوني؛ الرئيس التنفيذي للأجنحة والمعارض في إكسبو 2020 دبي، أن هاتين الاتفاقيتين المهمتين مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وصندوق محمد بن راشد للابتكار، يهدفان لتعزيز نمو بيئة الشركات الناشئة في دولة الإمارات، ودعم قوة الاقتصاد ونهضته.

فرص جديدة من رحم التحديات العالمية

وأشارت فريدوني؛ إلى أن تقدمهم نحو مستقبل أكثر ترابطًا واتصالًا يتزايد يوميًا؛ الأمر الذي سيولد فرص جديدة من رحم التحديات العالمية التي تواجهها الشركات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة في الوقت الراهن، عبر توحيد الجهود مع هاتين المؤسستين، لافتة إلى دعم برنامج (سكيل2 دبي) ومنظومة دستركت 2020 لقطاع حيوي من اقتصاد الإمارات، وإكمالهم لعمل مسرعات وحاضنات الأعمال الأخرى في البلاد.

جمع ألمع العقول لمواجهة التحديات

ويستعرض إكسبو 2020 دبي، الذي يُقام من 1 أكتوبر 2021 وحتى 31 مارس 2022، أفضل نماذج التعاون والابتكار والتضامن على المستوى العالمي، ويساهم في تنشيط الاقتصاد العالمي عبر جمع ألمع العقول من مختلف الدول، في سبيل إيجاد حلول لمجموعة من أكثر التحديات إلحاحًا في عصرنا.

دعم نمو الصناعات المختلفة خلال 9 أشهر

ويجري تطوير دستركت 2020، التي تُشكل مجتمعًا متعدد الاستخدامات، ومنظومة ابتكارية ستدعم مكانة دبي بصفتها مركزًا رائدًا للابتكار، وتكمل مسيرة إكسبو 2020 في تحفيز فرص الأعمال، بالإضافة إلى دعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من اقتصاد دولة الإمارات، وتهدف لدعم نمو الصناعات المختلفة، خلال فترة انتقالية مدتها 9 أشهر ستعقب الحدث الدولي، وسيجري خلالها إعادة توظيف ما يفوق 80% من منشآت إكسبو 2020.

رؤية «دستركت 2020» كمنظومة للابتكار

وتُعد هاتان الشراكتان خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية «دستركت 2020» كمنظومة للابتكار؛ إذ ستمكنان المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة من الالتحاق ببرنامج الانطلاق من دبي «سكيل2 دبي»، والوصول إلى منصة دستركت 2020، والتوسع منها على المستويين المحلي والدولي، بجانب منح هذه المشاريع والشركات فرص التواصل مع مجموعة من أكبر المؤسسات، والحصول على التمويل، وغير ذلك من عوامل تمكين النمو.

اقرأ المزيد:

المشاريع الصغيرة والمتوسطة تتصدر تراخيص «الإمارات» في 6 أشهر

توافق الرؤي لدعم تأسيس المشاريع الناشئة

من جانبه، علق عبدالباسط الجناحي؛ الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، على هذه الشراكة، قائلًا: «منذ انطلاقها في 2002، دشّنت المؤسسة عدة برامج ومبادرات لدعم رواد الأعمال وتعزيز منظومة الابتكار في دولة الإمارات، وبوصفنا مؤسسة مكرسة لدعم تأسيس المشاريع الناشئة المبتكرة وتطويرها، فإن رؤيتنا تتوافق إلى حد كبير مع رؤية (دستركت 2020)».

تعزيز (دستركت 2020) للنمو إقليمياً ودوليًا

وتابع: «سنعمل على ترشيح المشاريع الوطنية المبتكرة من أعضاء (حمدان للإبداع والابتكار)، ومن مختلف الدول المشاركة في برنامج جذب الابتكار، كي نعزز (دستركت 2020) كمنصة للمشاريع الناشئة حتى تنمو إقليمياً وتدخل الأسواق الدولية».

دعم الابتكار وتعزيز قدرات النمو

ويأتي تدشّين مبادرة صندوق محمد بن راشد للابتكار، الذي أطلقته وزارة المالية في 2016، لدعم الابتكار في دولة الإمارات، وتعزيز قدرات النمو لدى المشاريع الابتكارية الناشئة التي ترسم من الآن ملامح مستقبل اقتصاد الدولة.

مصدر أساسي لإتاحة فرص العمل

وفي ذات السياق، أكدت فاطمة يوسف النقبي؛ الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة المالية، على أهمية تأثير المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة على تحفيز الابتكار في أي اقتصاد، موضحة أن الشركات الحديثة العهد، المتحفزة للنمو تعد مصدراً أساسياً لإتاحة فرص العمل أيضاً؛ لافتة إلى اعتزامهم على توفير الحلول المالية لدعم المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة، المحلية منها والدولية، التي تسعى للنمو في ظل بيئة اقتصادية شديدة الصعوبة والتنافسية.

الانضمام لـ(دستركت 2020) يحفز تقدم الشركات

وأفادت النقبي؛ أن الانضمام إلى منظومة ابتكار مثل (دستركت 2020) سيحفز تقدم هذه الشركات، وسيشجع على الابتكار القائم على التعاون بين مختلف القطاعات، ويزيد المنافسة في الاقتصاد ككل.

منح الفائزون مجموعة من المزايا

وينال الفائزون في الانضمام إلى برنامج الانطلاق من دبي «سكيل2 دبي» على مجموعة من المزايا، بما فيها مساحة عمل مجانية لسنتين، والدعم في التأشيرات وتجهيز الأعمال، بجانب عامين من السكن المدعوم في مجمع حضري متكامل، والوصول إلى التمويل، كما ستقدم «دستركت 2020» بنيتها التحتية الممتازة بشقَّيها الملموس والرقمي، وموقعها الجغرافي الاستراتيجي، ومنظومتها الفريدة للعمل والسكن.

4.6 مليار درهم إماراتي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

ويقوم برنامج الانطلاق من دبي «سكيل2 دبي» على المنصة التي يوفرها «إكسبو 2020 دبي» لدعم قطاع المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، المهم لاقتصاد دولة الإمارات، فاعتبارًا من نهاية مارس 2020، منح إكسبو 2020 عقودًا بقيمة أكثر من 4.6 مليار درهم إماراتي لمشاريع صغيرة ومتوسطة، وتمثل هذه النوعية من المشاريع نحو 50% من إجمالي الشركات المسجلة لدى إكسبو 2020، الذي منح 56% من إجمالي عقوده لهذا القطاع.

تصفية المرشحين والإعلان عن الناجحين 

يُذكر أن برنامج الانطلاق من دبي «سكيل2 دبي» يقبل المتقدمين الراغبين بتسجيل اهتمامهم عبر موقع «دستركت 2020» الإلكتروني: «www.district2020.ae»، وسيجري استقبال الطلبات وتصفية المرشحين في وقت لاحق من عام 2021.

وسيشهد إكسبو 2020 دبي الإعلان عن المتقدمين الناجحين، الذين سيتسنى لهم الانتقال إلى أماكن عملهم في دستركت 2020 بمجرد فتح أبوابها، بعد فترة وجيزة من ختام فعاليات الحدث الدولي.

اقرأ أيضًا:

الاقتصاد الإماراتي يُفعل الحوافز والتسهيلات الاتحادية لرواد الأعمال

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.