منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

خطوة جديدة ضد ديب فيك.. يوتيوب تُعزز حماية مستخدميها من المحتوى المُزيف

0

تواصل يوتيوب خطواتها الجادة لمكافحة سوء استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي على منصتها، “ديب فيك” وذلك من خلال إطلاقها ميزة جديدة تتيح للمستخدمين طلب إزالة المحتوى الذي يقلد وجوههم أو أصواتهم باستخدام هذه التقنيات.

 

في حين تأتي هذه الخطوة استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن انتشار “الديب فيك” ومخاطره على الأفراد والمجتمع، خاصة مع ازدياد قدرات الذكاء الاصطناعي في محاكاة الواقع بشكلٍ مذهل.

 

الديب فيك
الديب فيك

 

كيف تعمل الميزة الجديدة؟

 

طلب الإزالة، حيث يصبح بإمكان أي مستخدم على يوتيوب الآن تحديد مقاطع الفيديو التي تحتوي على تقليد لوجهه. أو صوته باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وطلب إزالتها من المنصة بشكلٍ سهل.

 

كذلك المراجعة اليدوية، وتؤكد يوتيوب على أنّه سيتم مراجعة طلبات الإزالة يدويًا من قبل فريق من المختصين المدربين. على تمييز المحتوى المزيّف، وذلك لضمان دقة العملية وعدم إزالة أي محتوى مشروع. كما تأخذ المراجعة بعين الاعتبار فئات مثل المحاكاة الساخرة أو السخرية، خاصةً في الحالات التي تشمل شخصيات بارزة أو عامة.

علاوة على ذلك محاربة إساءة الاستخدام، وتدرك يوتيوب إمكانية إساءة استخدام هذه الميزة لمضايقة. صناع المحتوى أو الإضرار بسمعتهم، لذا تحذر من أن أي إساءة استخدام. لنموذج الشكاوى قد تؤدي إلى تعليق حساب المستخدم مباشرةً.

 

 

خطوات سابقة لمكافحة المحتوى المُزيّف

تُعدّ الميزة الجديدة إضافةً هامة إلى جهود يوتيوب المستمرة لمكافحة المحتوى المزيف، وضمان بيئة آمنة لجميع مستخدميها. كما أنه قد سبق أن اتخذت المنصة خطواتٍ ملموسة في هذا المجال، تشمل:

 

  1. الإفصاح عن محتوى الذكاء الاصطناعي، حيث انها في وقت سابق من هذا العام، ألزمت يوتيوب صناع المحتوى بالإفصاح بشكلٍ واضح عن أي محتوى تم إنشاؤه باستخدام الذكاء الاصطناعي لتغيير الأحداث الحقيقية أو ابتكار أفعال للأفراد.
  2. وضع علامات على المحتوى، وذلك لتعزيز الشفافية، يتعين على صناع المحتوى وضع علامات على مقاطع الفيديو المُنتجة باستخدام الذكاء الاصطناعي في وصف الفيديو على المنصة.
  3. علاوة على ذلك قد يتم إزالة المحتوى الذي لا يلتزم بمتطلبات الإفصاح. كما قد يتم حرمان صناع المحتوى المخالفون من برنامج مشاركة عائدات الإعلانات.

 

يثير ظهور أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي، خاصةً تقنيات “الديب فِيك”، مخاوف أخلاقية واسعة النطاق، وتشمل هذه المخاوف:

 

  1. سرقة الأعمال الفنية، حيث يتهم بعض المبدعين الشركات التقنية الكبرى باستخدام أعمالهم الفنية دون موافقة مناسبة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي.
  2. كما تثير قدرات الذكاء الاصطناعي المتطورة قلقًا بشأن إمكانية استخدامها لإنشاء محتوى مزيف أو مضلل، خاصةً خلال الأحداث الهامة مثل الانتخابات.
  3. كذلك يمكن استخدام تقنيات “الديب فِيك” لانتحال هوية أشخاص حقيقيين ونشر معلومات مضللة أو مسيئة تمس بسمعتهم أو تلحق بهم الضرر.

 

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.