منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

خاص| خبير اقتصادي يوضح مستقبل أسعار السلع بعد قرارات البنك المركزي

صرح الدكتور وليد جاب الله، الخبير الاقتصادي، أن قرارات البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة 600 نقطة. بالإضافة إلى تحريك سعر الصرف طبقًا لآليات السوق جاءت في التوقيت المناسب. وهي القرارات التي صدرت على هامش الاجتماع الاستثنائي الذي عقدته لجنة السياسات النقدية بالبنك.

 

قد يعجبك.. خاص| خبير اقتصادي: اتفاق صندوق النقد الدولي رسالة ثقة في الاقتصاد المصري

وقال الدكتور وليد جاب الله في تصريحات لـ”الأقتصاد اليوم”، أن قرارات البنك المركزي جاءت بعد توفير سيولة دولارية في مصر. عقب توقيع عقد تطوير مشروع “رأس الحكمة” بين مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة.

قرار البنك المركزي صائب وجاء في توقيت مناسب

وأضاف الدكتور وليد جاب الله، أن قرارات البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة هو خطوة ضرورية لضمان استقرار الاقتصاد المصري. موضحاً أن الدولة المصرية قامت برفع الحد الأدنى للأجور التي يحصل عليها العاملين بالدولة. مما يساعدهم على مواجهة الضغوط التي تحدث عند التسعير العادل للجنيه.

وأوضح جاب الله أن قرارات البنك المركزي المصري تستهدف السيطرة على معدلات التضخم. بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص لمساندة الدولة في تحقيق الزيادات في النمو الاقتصادي وتوفير فرص عمل والتقليل من عبء التضخم. وإظهار الشكل الأفضل للإقتصاد. وأن يكون له دور أكبر في صناعة التنمية.

 

وأضاف أن قرارات البنك المركزي المصري تستهدف أيضاً خلف توازن جديد في السوق بجانب توفير السيولة الدولارية التي من المقرر أن تعمل على عدم زيادة أسعار السلع في الفترة المقبلة والحفاظ على استقرارها بالتزامن مع نهاية ظاهرة السوق السوداء.

وكشف الدكتور وليد جاب الله الخبير الاقتصادي أن سعر الدولار مقابل الجنيه المصري في السوق السوداء شهد مبالغة كبيرة وغير منطقية. بينما وصل إلى أكثر من 70 جنيهًا مما أثر بالسلب على أسعار السلع في السوق.

وأشاد الدكتور وليد جاب الله بقرار إلغاء الامتيازات التفضيلية للشركات الحكومية ومنح تسهيلات للقطاع الخاص مما يسهم في تحسين مناخ الاستثمار. مؤكدًا في الوقت ذاته على ضرورة متابعة التشديد النقدي لمحاصرة التضخم الذي ارتفع على مدار الأشهر الماضية. بالإضافة إلى العمل على تمكينها من أجل إستقرار أسعار الصرف والسلع.

 

مقالات ذات صلة:

خاص| خبير اقتصادي يكشف مكاسب البورصة المصرية من قرارات البنك المركزي

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.