جولات السياحة الافتراضية.. وسيلة المتاحف للإفلات من شبح كورونا

0 70

 

لجأت عشرات من متاحف العالم إلى الإنترنت لعرض خدماتها للزائرين مجانًا، لاسيما بعد تفشي فيروس كورونا في كل دول العالم؛ ما تسبب في وقف حركة الطيران في معظم الدول، وإغلاق متاحفها وأماكنها الأثرية، والترفيهية.

وتعتمد المتاحف على استخدام تقنيات مسح الأجسام والعناصر ضوئيًا،والتي حولت محتوياته إلى مجسمات رقمية،يمكن استخدامها داخل تطبيقات الواقع الافتراضي، واستخدام تقنيات التصوير المحيطي 360 درجة؛ لتسجيل عروض الفيديو، وعرضها على شاشات نظارات الواقع الافتراضي؛لتأخذك في جولة داخل المتحف وأنت بمنزلك،ودون أن تتكبد مشقة السفرإليها.

تسلط ” الاقتصاد اليوم” الضوء على أبرز المتاحف التي تتيحالتجول بداخلها في رحلات خيالية، وساحرة عبر الواقع الافتراضي.

  1. متحف الفن الحديث بنيويورك

يعد المتحف الأكثر تأثيرًا في العالم، وتحتوي مكتبته على أرشيف يتضمن أكثر من 300 ألف كتاب، وأعمالًا فنية فريدة تزيد عن 70 ألف، ويتيح جولات افتراضية على موقعه الإلكتروني للزائرين مجانًا؛ للتعرف على تاريخه، وأِشهر لوحاته؛ حيث يرجع تاريخ تأسيسه إلى عام 1929.

 

  1. متحف اللوفربفرنسا

من أهم المتاحف الفنية في العالم، ويضم أكبر صالة عرض للفن عالميًا،من مختلف الحضارات الإنسانية، ويبلغ مجموع أطوال قاعاته نحو 13 كم مربع، تضم أكثر من مليون قطعة فنية، سواء كانت لوحات زيتية أو تماثيل.

ويحوي المتحف-الذي يقع على الضفة الشمالية لنهر السين في باريس – مجموعة رائعة من الآثار الإغريقية والرومانية والمصرية وحضارة بلاد الرافدين. وتعد لوحة الموناليزا من أبرز الأعمال الفنية به.

  1. متحف أورسيهبباريس

يقع المتحف على الضفة الغربية لنهر السين في باريس، ويحوي أعمالًا من الفن الفرنسي منذ عام 1848 حتى عام 1915، كما يحوي نفائس وقطعًا لنادرة للوحات الفن الانطباعي لمشاهير الفنانين أمثال كلود مونيه، ورونوا.

أسس المتحف قاعدة بيانات افتراضية لجميع الأعمال الفنية بداخله، أتاحها لجميع الزوار مجانًا.

  1. متحف الجاسوسية الدولي

يصنف بأنه أكثر الأماكن السياحية في واشنطن إقبالًا من السائحين؛ حيث يحتوي على عدة معارض مُتخصصة تعرض تاريخ الجاسوسية بالولايات المُتحدة والعالم، إضافة إلى أكثر من 750 قطعة أثرية على مساحة 1900 متر، وثقت إدارة المتحف محتوياته ووضعتها على الموقع الإلكتروني؛ لعرضها على الزائرين؛ للتجول في المتحف افتراضيًا.

  1. المتحف البريطاني

يعد أكبر متحف بالمملكة المتحدة،وأهم وأقدم المتاحف في تاريخ وثقافة البشر؛إذ تأسس عام 1753 اعتمادًا على مجموعات العالم الفيزيائي هانز سلون.يضم المتحف آثارًا تعود إلى التاريخ المصري والآشوري واليوناني والروماني والبريطاني وغيرها من آثار العصور الوسطى، ويتواجد به حجر رشيد؛كتذكار لتنصيب الملك بطليموس الخامس على عرش مصر.

  1. متحف بيرجامونببرلين

يضم المتحف آثارًا تاريخية، وفنونًا من عدّة حضارات، يعود أقدمها إلى نحو أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، ويحتوي على مجموعة آثار كلاسيكية تشغل الصالات المعمارية وجناح النحت، ومتحف الشرق الأدنى القديم، ومتحف الفن الإسلامي.  وأتاح المتحف التواجد افتراضيًا بين جدرانه، والتمتّع بما يعرضه من قطع أثرية مميزة؛ مثل بوابة عشتار البابلية، ومذبح بيرجامون.

  1. المتحف الفني للفنون المعاصرة بكوريا

تأسس المتحف في عام 1969م باعتباره المتحف الوطني الوحيد للفن في كوريا؛ حيث يستوعب الفن الحديث والمعاصر بالبلاد، والفن العالمي لفترات زمنية مختلفة. ويضم المتحف أعمال الفنانين الكوريين المعاصرين؛ مثل جو هوي دونج، كو بون أونج، وبارك سو،جين، وكيم ووه كي، علاوة على الفنون المعاصرة.

  1. متحف ريكزبهولندا

أسس المتحف عام 1800 م على يد الملك لويس بونابرت، أخي نابليون بونابارت؛ إذ صممه المهندس المعماري بيير كاوبيرز.

يضم المتحف أكثر من 200 عمل فني نفيس، إضافة إلى تماثيل ونماذج من أعمال الفنون التطبيقية، ونحو 800 ألف رسم ولوحة لأعمال فنانين هولنديين.

  1. معهد شيكاغو للفنون

يضم المعهد- الذي تأسس عام 1866 – مجموعة لوحات ومنحوتات، ومطبوعات، ورسومات، وفنون زخرفية أوروبية وأمريكية، وفن شرقي وكلاسيكي، وفن تصوير ضوئي، ومنسوجات وفنون وحرف من أفريقيا وأمريكا اللاتينية وجزر المحيط الهادئ وأمريكا ما قبل كولمبوس.

  1. متحف ديل برادو بمدريد

يصنف بأنه أحد أهم المتاحف على مستوى أوروبا؛ إذ يحتضن العديد من الكنوز الفنية، من القرن الثاني عشر وحتى مطلع القرن التاسع عشر، ويقدم نماذج عديدة لمدارس الرسم الإسباني، والإيطالي، والفلمنكي، والفرنسي، والألماني، والهولندي، والإنجليزية.

تضم قاعات المتحف ثلاثة آلاف رسم زيتي لأشهر عمالقة الرسم في العالم، وأكثر من 400 منحوتة، ومجموعة من المجوهرات والقطع النادرة من البورسلين والكريستال والمشغولات الذهبية.

  1. المتحف الوطني للأنثروبولوجيا بالمكسيك

وهو المتحف الأكثر زيارة في المكسيك، ويحتوي على قطع أثرية وأنثروبولوجية مهمة جدًا من العصر قبل الكولومبي بالمكسيك؛ مثل حجر تقويم الأزتيك الذي يسمى أيضًا بحجر الشمس، وتمثال هوجيبيلي من القرن ال16.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.