منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

تفاصيل إفلاس أكبر شركات السياحة في أوروبا.. سميح ساويرس أكبر المساهمين

0

أعلنت مجموعة FTI Touristik GmbH، الشركة الأم لثالث أكبر شركات السياحة والرحلات في أوروبا FTI Group، في تطور مفاجئ، عن إفلاسها؛ ما أثار تساؤلات حول مستقبل العديد من الرحلات السياحية المخطط لها.

وفيما تسعى الشركة جاهدة لضمان إتمام الرحلات الجارية، تتزايد الشكوك حول مصير الرحلات التي لم تبدأ بعد.

القصة الكاملة لإفلاس FTI Group

تقدمت مجموعة السفر والسياحة الألمانية FTI Touristik GmbH، التي تعد الشركة الأم لثالث أكبر شركة رحلات في أوروبا FTI Group، بطلب إفلاس يوم الإثنين الماضي.

وأكدت إدارة الشركة، التي يمتلك الملياردير المصري سميح ساويرس حصة 75% من أسهمها، أنها تبذل حاليًا جهودًا مكثفة لضمان إتمام الرحلات التي بدأت بالفعل، وفقًا للخطة المقررة.

وأشارت إلى أن الرحلات التي لم تنطلق بعد “من المرجح أننا لن نتمكن من تنفيذها، أو سيتم تنفيذها جزئيًا فقط، اعتبارًا من 4 يونيو”.

ويتولى نجيب سميح ساويرس، ابن أنسي ساويرس، أحد أبرز رجال الأعمال المصريين، منصب رئيس مجلس الإشراف في الشركة منذ العام الماضي 2023.

يذكر أن سميح ساويرس بدأ الاستثمار في الشركة منذ حوالي عشرة أعوام، بعد صفقة استحواذ كبيرة في عام 2014؛ حيث امتلك حينها حصة تتراوح بين 25 و35%، وفي عام 2020 رفع حصته إلى 75%.

سميح ساويرس
سميح ساويرس

عدد الموظفين بشركة FTI Group

كما يبلغ عدد الموظفين بشركة FTI Group حوالي 11 ألف شخص حول العالم، وتقدم رحلات إلى أكثر من 40 وجهة دولية، بما في ذلك عبر 10 آلاف وكالة شريكة في ألمانيا.

ووفقًا للمعلومات المتداولة لم تتمكن الشركة من تأمين السيولة الكافية لتشغيل عملياتها.

كما رفضت الحكومة الألمانية تقديم المزيد من الدعم، خاصة بعد أن حصلت الشركة بالفعل على مساعدة حكومية بقيمة 595 مليون يورو من صندوق استقرار الاقتصاد خلال جائحة كورونا.

واجهت الشركة صعوبات بسبب الانخفاض الكبير في معدلات الحجوزات، التي كانت أقل بكثير من المتوقع، بالإضافة إلى مطالبة العديد من الموردين بالدفع المسبق مقابل الخدمات.

وأوضحت شركة FTI Touristik في بيان: “بعد عملية استثمارية طويلة ومعقدة، تم الإعلان عن دخول اتحاد المستثمرين في أبريل 2024”.

ولكن منذ ذلك الحين، انخفضت أرقام الحجوزات بشكل أكبر من المتوقع على الرغم من الأخبار الإيجابية.

بالإضافة إلى ذلك، أصر العديد من الموردين على الدفع مقدمًا؛ ما أدى إلى زيادة الحاجة إلى السيولة، التي لم يعد بالإمكان تغطيتها حتى إتمام عملية المستثمر.

وبالتالي، أصبح تقديم طلب الإفلاس ضروريًا لأسباب قانونية.

شركة FTI Group

 

الحكومة الألمانية ترفض تقديم المساعدات

بينما ذكرت صحيفة “هاندلسبلات” أن مجموعة FTI واجهت عجزًا قصير الأجل في التغطية، وقد رفضت الحكومة الألمانية تقديم مزيد من المساعدات بعد مفاوضات جرت في نهاية الأسبوع.

وتقدم تحالف بقيادة شركة Certares الأمريكية، المتخصصة في الاستثمارات بقطاع السياحة. والسفر، في أبريل الماضي، بعرض للاستحواذ على كامل أسهم المجموعة مقابل يورو واحد، مع ضخ 125 مليون يورو جديدة. في رأس المال، وهي الصفقة التي كانت تنتظر موافقة السلطات.

ووفقًا لمجلة Die Zeit الألمانية، ستقوم شركات الطيران الأوروبية المستأجرة خارج ألمانيا والنمسا وهولندا بحساب التكاليف بعد إعلان شركة FTI Touristik GmbH، الشركة الأم لثالث أكبر شركة سياحة في أوروبا FTI Group، تقديم طلب لإشهار إفلاسها في 3 يونيو في محكمة مقاطعة ميونيخ.

من جانبه، صرح متحدث باسم وزارة الشؤون الاقتصادية الألمانية أن هناك أسبابًا تتعلق بالميزانية والقانون والاقتصاد لعدم تقديم المزيد من المساعدات، بالإضافة إلى المبالغ الكبيرة التي سبق تقديمها.

 

مجموعة FTI

مجموعة FTI مؤمنة ضد الإفلاس

بعد الإفلاس، لا تتوقع الحكومة الألمانية برنامجًا مكثفًا لإعادة السياح الألمان إلى الوطن، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية. عقب اجتماع لفريق الأزمة في وزارة الخارجية في برلين.

وذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الألمانية أن مجموعة FTI مؤمنة ضد الإفلاس عبر صندوق ضمان السفر الألماني DRS، والذي سيتولى إعادة المدفوعات للحاجزين الذين لم يتمكنوا من السفر. بالإضافة إلى تكاليف إعادة المصطافين الذين تقطعت بهم السبل ورعايتهم حتى عودتهم إلى أوطانهم.

تم تأسيس هذا الصندوق، الذي ينظمه قطاع السياحة الألماني. وتشرف عليه وزارة العدل الاتحادية، بعد تعثر مجموعة توماس كوك للسفر في سبتمبر 2019.

في ذلك الوقت، لم تسدد شركة التأمين سوى جزء بسيط من التكاليف بسبب تحديد المسؤولية؛ ما دفع الدولة للتدخل بملايين اليوروهات.

في السنة المالية الأخيرة 2023/2022 سجلت الشركة زيادة في حجم مبيعاتها بنسبة 10% لتصل إلى 4.1 مليار يورو، وحققت أرباحًا بملايين اليوروهات.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.