بنوك الصادرات.. وسيلة دعم الصناعة بالدول العربية

0 107

تلعب بنوك الصادرات في الدول والبلدان العربية دورًا محوريًا في دعم الصناعة المحلية، والدفع بصغار المستثمرين ورجال الأعمال والعاملين في المشروعات الصغيرة والمتوسطة قُدمًا، عبر ما تقدمه من دعم وتمويل، واستشارات فنية، وتوجيهات.

ويسهم رفع معدلات الصادرات العربية، وتعزيز فكر التصدير، ووضع الأسس والاستراتيجيات اللازمة، في رفع معدل التنمية المحلية، وتعظيم قيمة الناتج المحلي للبلدان العربية؛ ما يعني تغيرًا في بنية الاقتصادات العربية، وتحولها من الاستيراد إلى التصدير، مع التركيز على الاكتفاء الذاتي.

فما هو دور بعض بنوك الصادرات في البلدان العربية في التنمية المحلية ودعم المستثمرين وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

البنك المصري لتنمية الصادرات

أنشئ البنك المصري لتنمية الصادرات عام 1983؛ بهدف العمل على تنمية الصادرات المصرية، ودعم بناء قطاع تصديري زراعي وصناعي وتجاري وخدمي، وسرعان ما أصبح البنك الذراع التمويلية الرئيسة للتصدير في مصر.

حاز البنك على ثقة المصدرين وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وثقة المؤسسات المالية المحلية والدولية.

ويقوم البنك بدور محوري في دعم المصدرين، وتيسير وصول المنتج المصري إلى الأسواق العالمية؛ بالتوسع في تمويل المشروعات التصديرية ومشروعات إحلال الواردات، والمشاركة في القروض المشتركة لهذه المشروعات، والمساهمة في رؤوس أموالها.

ويقدم البنك المصري لتنمية الصادرات العديد من الخدمات التي تضم كافة الأدوات التمويلية والمصرفية الأخرى للمصدرين، ويقوم بإنشاء علاقات مصرفية خارجية، وتكوين شبكة من المراسلين من البنوك في الدول ذات المصالح المشتركة والدول التي تتعاون معها مصر اقتصاديًا.

ويعكف البنك المصرى لتنمية الصادرات على تنفيذ الخطة الاستراتيجية الخمسية التي وضعها عام 2017 وتمتد حتى عام 2022؛ بهدف تحسين المركز التنافسى، ومضاعفة حصته السوقية عبر النمو الداخلي.

كابيتال بانك

يقدم كابيتال بنك -بنك الصادرات والتمويل سابقًا – للسوق الأردني حزمة متكاملة من الحلول والخدمات المصرفية الاستثمارية والتجارية المصممة؛ لتلبية متطلبات العملاء من الشركات والأفراد على حدٍ سواء.

ويعمل البنك على توفير الحلول الموثوقة المتميزة بالتنوع والمرونة بما يتلاءم مع احتياجات عملائه من الأفراد المتميزين والشركات على حدٍ سواء، كما يقدم لعملائه من الشركات باقة واسعة من الخدمات التي تضم تمويل الشركات وتمويل التجارة، وإدارة الأصول، والوساطة في الأسواق المالية.

وإلى جانب خدمات الشركات، يوفر البنك خدماته المصرفية الموجهة لخدمة عملائه من الأفراد المتميزين بما يشمل مختلف التسهيلات الشخصية من الحسابات المصرفية وبطاقات الائتمان، والقروض الشخصية، وقروض السيارات، والقروض السكنية، والتي تتميز بالمرونة في الشروط ونسب الفائدة المنافسة.

تأسس كابيتال بنك تحت اسم “بنك الصادرات والتمويل” برأس مال 20 مليون دينار أردني تمت زاد اليوم إلى 200 مليون دينار.

تجربة التصدير في المغرب

لدى المغرب كثير من الجهات والهيئات التي تدعم المصدرين، التي تدعم وصول المنتجات إلى الأسواق، من بينها مكتب التسويق والتصدير، الذي أسس في ستينيات القرن الماضي لتأطير عمليات التصدير للخارج، وجلب العملة الصعبة. ويضم المكتب شركات فلاحية؛ أبرزها «شركة تسويق الحوامض والفواكه والخضر المغربية (سوكامار).

ورأت الحكومة مؤخرًا، حلها بالرغم من أن عائدات الصادرات الزراعية المغربية حققت 1.75 مليار دولار؛ إذ قال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إن صادرات الفلاحة حققت عائدات مالية بقيمة 17.5 مليار درهم.

وكشف مكتب الصرف الأجنبي المغربي، عن انخفاض قيمة الصادرات بنسبة 20.1% خلال الـ 5 أشهر الأولى من 2020 لتسجل 100.8مليار درهم، وكذلك الواردات بنسبة 16.9% لتبلغ 174.5 مليار درهم.

وأوضح التقرير الشهري الصادر عن المكتب، انخفاض العجز التجاري للمغرب بنسبة 12% إلى 73.7 مليار درهم في الأشهر الخمسة الأولى من 2020 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وانخفضت واردات الطاقة للمغرب التي تشمل الغاز والنفط بنسبة 9.2% إلى 22.9 مليار درهم بفضل انخفاض الأسعار.

وانخفضت صادرات قطاع السيارات  بالمغرب بنسبة 39.4% لتسجل 21.3 مليار درهم، وكذلك صادرات الفوسفات ومشتقاته، بما في ذلك المخصبات الزراعية (الأسمدة)، 1.6% إلى 20.5 مليار درهم.

هيئة تنمية الصادرات السعودية

تبذل الحكومة السعودية دورًا كبيرًا في دعم المصدرين؛ لذا أسست هيئة تنمية الصادرات بهدف زيادة الصادرات غير النفطية، والانفتاح على الأسواق العالمية، وتوظيف إمكانياتها الاقتصادية، نحو تحسين  كفاءة بيئة التصدير عن طريق وضع البرامج، وتقديم الحوافز للمصدرين، وتشجيع المنتجات السعودية في الأسواق الدولية، ورفع جودتها التنافسية، ووصولها إلى الأسواق الدولية بما يعكس مكانة المنتج السعودي؛ ولتكون رافدًا للاقتصاد الوطني.

ويأتي عمل “الصادرات السعودية” ترجمة لرؤية 2030م، وتلبية لتطلعات تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني؛ إذ قدمت الهيئة العديد من المبادرات التي تعمل على دعم التصدير والمتصدرين، أهمها ما يلي:

تحسين كفاءة البيئة التصديرية

تهدف المبادرة إلى فهم احتياجات المصدرين ونشر ثقافة التصدير بينهم، وتركز على حل التحديات التي تواجههم وتدعمهم بالخدمات المساندة والكفاءات البشرية المؤهلة لرفع مستوى رضاهم عن البيئة التصديرية.

تطوير قدرات التصدير

تهدف المبادرة إلى توعية المصدرين بسياسات وإجراءات التصدير في المملكة ومساعدتهم على تعزيز ورفع جاهزيتهم التصديرية وزيادة تنافسية منتجاتهم عالمياً من خلال برامج التدريب، والمساعدات المالية والاستشارية

الترويج للمصدرين ومنتجاتهم

تهدف المبادرة إلى إيجاد الفرص التصديرية للمصدرين واختيار الأسواق الملائمة لمنتجاتهم وربطهم بالمشترين المحتملين في الأسواق الدولية، وتركز المبادرة على رفع الوعي بالمنتجات السعودية وتحسين الصورة الذهنية عنها.

 

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.