برج إيفل|الأثر الفرنسي الأشهر عالميًا مُعرّض للانهيار

0

أشارت تقارير صحفية إلى أن الأثر الفرنسي الأشهر حول العالم (برج إيفل) مُعرّض للانهيار، إذ يكسو الصدأ الذي تراكم على مدار عشرات السنوات، هيكله المعدني.

بعد أشهرٍ من الإغلاق.. برج إيفل يستقبل الزائرين

برج إيفل

برج إيفل

ويعود تاريخ بناء الأثر الأشهر حول العالم للعام 1889، وكان من المتوقّع أن ينهار البرج بعد 20 عامًا من بنائه، إلا أنه لا يزال قائمًا بعد 133 عامًا على تشييده؛ نتيجة لأعمال الصيانة المستمرة.

برج إيفل

وقال المسؤول عن البرج، في تصريحاتٍ للصحفيين: «إن المهندس المعماري غوستاف إيفل إذا قُدّر له زيارة البرج الآن، سيُصاب بنوبةٍ قلبية، نظرًا لوضع البرج السيئ».

 

وأوصى غوستاف إيفل، مُصمم البرج بتجديد الطلاء مرة كل 7 سنواتٍ على الأقل؛ لوقف انتشار الصدأ في أجزائه المعدنية.

 

وفي الوقت الذي يحتاج البرج لصيانةٍ بالكامل، يكتفي المسؤولون بتجميله ظاهريًا فقط؛ لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024.

وخُصصت ميزانية بقيمة 60 مليون يورو لطلاء البرج؛ إلا أن هذا الإجراء لن يمثل سوى 5% من عمليات الإصلاح المقررة.

ويستقبل البرج مايزيد عن 6 ملايين زائر سنويًا، ويبلغ ارتفاع هذا البرج الحديدي 324 مترًا ويبلغ وزنه 7300 طن، ويحتوي على ما يقدر بـ2.5 مليون مسمار، وجرى بناؤه باستخدام حديد مذاب معروف بنقائه وجودته العالية.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.