منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

“الفيدرالي” يشدد على خطوات خفض التضخم مع استمرار حالة عدم اليقين

0

أكد جون ويليامز؛ رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، أن “البنك المركزي اتخذ خطوات كبيرة” لكبح جماح التضخم وإعادته إلى هدف 2%، لكنه حذر من أن “المسار لا يزال طويلًا” لتحقيق هذا الهدف.

وفي تصريحات معدة مسبقًا أوضح ويليامز يوم الجمعة: “لقد شهدنا تقدمًا ملحوظًا في خفض التضخم، لكننا لا نزال بعيدين عن الوصول إلى هدفنا البالغ 2% على أساس مستدام”.

انخفاض ملحوظ في معدلات التضخم

وتشير بيانات التضخم المفضلة لدى الفيدرالي إلى انخفاض ملحوظ. حيث وصل معدل التضخم السنوي إلى 2.6% في مايو الماضي، مقارنةً بالذروة البالغة 7.1% التي تم تسجيلها خلال جائحة COVID-19.

ولمعالجة ارتفاع الأسعار حافظ الفيدرالي على أسعار الفائدة مستقرة بين 5.25% و5.5% منذ يوليو الماضي.

ويعزى هذا النهج الحذر جزئيًا إلى ثقة متزايدة لدى صناع السياسة النقدية، كما أظهر محضر اجتماع الفيدرالي الأخير الذي نشر الأسبوع الماضي، بانحسار ضغوط الأسعار.

ومع ذلك شدد ويليامز على أن الفيدرالي “يظل دائمًا مدفوعًا بالبيانات الاقتصادية والوظائف ولن يأخذ أي شيء كأمر مسلم به”.

وكرر ويليامز تأكيد أن “حالة عدم اليقين ستظل السمة المميزة للمشهد السياسي النقدي في المستقبل المنظور”.

ويأتي هذا التأكيد لحالة عدم اليقين في الوقت الذي أظهر فيه التقرير نصف السنوي للفيدرالي للكونغرس. تباطؤ التضخم وعودة سوق العمل الأمريكية إلى مستويات ما قبل الجائحة تقريبًا.

ووفقًا للتقرير واصل سوق العمل إعادة التوازن في النصف الأول من العام الجاري. مع تراجع الطلب على العمالة وانخفاض الوظائف الشاغرة في العديد من القطاعات.

ويواصل الفيدرالي جهوده لمكافحة التضخم مع الحفاظ على انتعاش الاقتصاد. وتشير المؤشرات الأولية إلى إحراز تقدم في خفض التضخم، لكن صناع السياسة النقدية يشددون على الحذر. ويؤكدون استمرارهم في اتباع نهج دائم التغير استنادًا إلى البيانات الاقتصادية.

وتظل حالة عدم اليقين سمة أساسية للمشهد الاقتصادي، مع ترقب المستثمرين عن كثب خطوات الفيدرالي القادمة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.