الدول العربية تكافح كورونا بمبادرات ريادة الأعمال

حاضنة الأزياء بالسعودية..ومسرع الابتكار بالإمارات..وأورنج بالأردن

0 152

أعلنت بعض الدول العربية عن برامج لدعم ريادة الأعمال خلال شهر مارس الماضي؛ لتمكين المواهب الشابة بتحويل الأفكار إلى مشاريع على أرض الواقع، بعد فترة عانى منها العالم اقتصاديًا بسبب انتشار فيروس كورونا.

الإمارات تُخصص 30 مليار درهم لتمويل مشروعات ريادة الأعمال

وتسلط ” الاقتصاد اليوم” الضوء على أبرز برامج ومبادرات ريادة الأعمال التي أطلقتها بعض الدول العربية..

برنامج حاضنة الأزياء(السعودية)

فتحت وزارة الثقافة مؤخرًا، الباب للتقديم في المرحلة الثالثة  من برنامج «حاضنة الأزياء»، تحت مظلة مبادرة النهوض بريادة الأعمال الثقافية المدعومة من برنامج جودة الحياة.

يعمل البرنامج الذي انطلق خلال الشهر الجاري على تمكين المواهب السعودية، ودعم روّاد الأعمال في صناعة الأزياء، واستقطاب المواهب المتخصصة في صناعة الأزياء السعودية، وتحفيزها على الابتكار؛ لتعزيز مكانة الأزياء والعلامات التجارية السعودية محليًا ودوليًا، وتمكين رواد الأزياء من خلال إشراك الجهات الحكومية والهيئات التنظيمية والمستثمرين لتسهيل رحلتهم ودعمهم في عملية حماية الملكية الفكرية.

الهيئة الملكية بالجبيل توقع مذكرة تفاهم مع مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال

تشمل الحاضنة 3 مراحل أساسية:

  1. الهاكاثون:حدث افتراضي يستمر 3 أيام، يجمع مجموعة أفراد مهتمين بمجال الأزياء، يعملون على حل بعض التحديات في المجال خلال فترة زمنية قصيرة.
  2. المخيم التدريبي: يوفر على مدار 5 أيام تجربة تعليمية مكثفة؛ حيث يعمل المشاركون على تطوير أفكارهم لمفاهيم، وتتحول لأعمال ناضجة ومكتملة، مع تطوير مهارات ريادة الأعمال الضرورية لبناء عمل مستدام ومؤثر.
  3. رعاية الشركات الناشئة ورواد الأعمال: وتكون الرعاية في المراحل الأولى من المشاريع؛ من خلال تقديم الإرشاد والدعم المستمر للمشاركين لمساعدتهم على تقوية منتجهم.

ويشترط للمشاركة في الحاضنة أن يكون المتقدمون فرقًا تضُم أشخاصًا ” اثنين كحد أدنى”، وأن تمتلك الشركة سجلًا تجاريًا، وأن تعمل في مجال الأزياء (ملابس رجالي، ملابس نسائية، ملابس أطفال، منتجات جلدية، أحذية، اكسسوارات المصنوعة من الحرير، النظارات، المجوهرات)، أو أن تقدم خدمات خاصة في مجال الأزياء.

«السعودية» تتقدّم 10 مراكز وتحقق السابع في مؤشر حالة ريادة الأعمال

برنامج مسرع الابتكار(الإمارات)

يهدف البرنامج التابع إلى صندوق محمد بن راشد للابتكار في الإمارات إلى دعم المبتكرين المحليين والعالميين؛ بتمكينهم من تنمية أعمالهم وتوسيعها، ويقوم بالتوجيه والإرشاد؛ عبر نخبة من الخبراء في مختلفة المجالات؛ مثل التعليم، والصحة، والطاقة النظيفة والمتجددة: والفضاء، والتكنولوجيا، والنقل، والمياه.

الإمارات
الإمارات

وأعلن البرنامج مؤخرًا عن فتح باب التقديم للانضمام إلى دفعة الربيع 2021 في برنامج مسرع الابتكار؛ حيث يشمل الدعم المقدم من الصندوق خدمات أساسية؛ منها فحص واختبار نماذج الأعمال، وتحديد اتجاه الأعمال الاستراتيجي، وتسهيل الوصول إلى الأسواق والمتعاملين، وتوفير فرص الوصول إلى التمويل.

وتشمل أهداف البرنامج سد ثغرة التمويل على صعيد مشاريع الابتكار، وتسريع تسويق المنتجات والخدمات الابتكارية الإماراتية على الصعيد التجاري في الأسواق العالمية وفي المنطقة، وتحسين المستويات التنافسية الاقتصادية للإمارات وتوسعة إمكانيات النمو الوطنية، ودعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتحقيق الرؤية التنموية لدولة الإمارات لتكون من بين الدول الـ 10 الأكثر ابتكارًا دوليًا.

ويشترط البرنامج لتمويل رواد الأعمال أن تكون فكرة المشروع فريدة ومبتكرة، سواء كان مشروعًا تقنيًا أو ينطوي على عمليات أو منتجات أو خدمات تكون قد سجلت كملكية فكرية للفرد أو الشركة، على أن تكون قد تجاوزت مرحلة التطوير الأساسية.

ويجب أن يكون مقدم الطلب فردًا مقيمًا أو شركة مسجلة في الإمارات، ولا تقتصر الطلبات على الشركات الإماراتية بل تشمل شركات المنطقة كافة، شريطة أن تكون مسجلة بالإمارات، كما يجب على المتقدم تقديم خطط عمل طويلة المدى للمشروع تدعمها دراسة جدوى تؤهله للحصول على التمويل المناسب.

مسابقة كن رائد أعمال مبدع (مصر)

وهي مبادرة مصرية تنفذها وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، لأصحاب المشاريع والأفكار الريادية؛ بهدف توعية الشباب وتعزيز قدراتهم الفردية وجعلهم رواد أعمال مبتكرين.

موازنة مصر
العملة المصرية

تشمل المبادرة برامج تدريبية تصل مدتها إلى 60 ساعة على مدار 3 شهور لرفع كفاءة الشباب في مجالي ريادة الأعمال والتكنولوجيا، يتم بعدها اختيار أفضل 200 فكرة ريادية، ثم احتضان 40 مشروعًا فقط طوال فترة المبادرة.

ووفقًا لاشتراطات الحكومة المصرية، يجب أن يكون المتقدم من 20 إلى 40 سنة، وأن يكون خريج مؤهل عالٍ أو متوسط، وصاحب فكرة مبتكرة، ولم يسبق له الحصول علي جوائز في مسابقات محلية أو دولية.

وتقوم وزارة الرياضة بتفيذ معرض للمشاريع الفائزة، ثم تعريفهم بالعديد من الممولين المتواجدين في مصر لدعم أفكارهم.

تتماشي المبادرة مع تقرير البنك الدولي الذي أكد أن مصر سجلت 75 نقطة في مؤشر ريادة الأعمال وبيئة العمل، كما سجلت 27.5 نقطة في مؤشر مؤسسة “نيستا” الإنجليزية لدعم الابتكار، الذي كشف عن أهم قوة مصر؛ كالقدرة على الوصول للمعرفة العلمية التقنية، بالإضافة إلى القاعدة العلمية والموارد المالية اللازمة لتمويل المشروعات.

برنامج أورنج لدعم الشركات الريادية(الأردن)

أعلنت شركة أورنج عن انطلاق الموسم الثامن من برنامجها الموجه لتسريع نمو الأعمال الريادية “BIG”، ويضم أكاديمية البرمجة ومنشأة الرياضات الإلكترونية.

نجح البرنامج خلال خمس سنوات، في تحقيق نتائج مبهرة؛ أهمها دعم نمو 37 مشروعًا، وزيادة فرص نجاح الشركات الناشئة، وتعزيز مكانة تلك الشركات على خريطة الاستثمار المحلي والإقليمي.

وتمثل ريادة الأعمال في الأردن ما نسبته 23% من المشاريع الريادية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رغم أن عدد سكان المملكة يشكل 3% فحسب من عدد سكان المنطقة الكلي؛ ما يصبّ في دعم الاقتصاد الأردني وتحقيق المزيد من التنمية المستدامة في المملكة.

برنامج سكيل 7 ( قطر)

وتعد أول حاضنة أعمال للمبدعين،أطلقهافي نهاية مارس الماضي بنك قطر للتنمية وM7، والمركز الإبداعي للشركات الناشئة؛ لدعم رواد الأعمال القطريين، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والصناعات المبتكرة الناشئة في مجالات الأزياء والتصميم والتكنولوجيا.

يتمكن رواد الأعمال من خلال الحاضنة من المشاركة في برنامج تدريبي لمدة 10 أسابيع حول كيفية إطلاق المشاريع وتسريع نموها.

ويشارك في الحاضنة رجال أعمال ناجحون لتزويد رواد الأعمال بأساسيات ممارسة الأعمال التجارية ، وكيفية تحويل أفكارهم إلى شركات عالمية.

close
012 1

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.