منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

البنك الدولي: 4 مليارات شخص في العالم يعانون شُح المياه

0

يعيش حوالي أربعة مليارات شخص في مناطق تعاني من شح المياه، وتواجه ربع المدن حول العالم مشكلة انعدام الأمن المائي، ما يؤدي إلى تداعيات خطيرة على الصحة العامة والتنمية.

وفي هذا السياق، أكد تقرير حديث صادر عن البنك الدولي ضرورة تحسين إدارة الموارد المائية وتعزيز الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي خصوصًا مع تزايد الأزمات المائية عالميًا.

تمويل مستقبل ينعم بالأمن المائي

كما أظهر تقرير البنك الدولي الذي يحمل عنوان “تمويل مستقبل ينعم بالأمن المائي: تقييم عالمي للإنفاق العام”، أن نقص خدمات المياه والصرف الصحي الآمنة، يؤدي إلى وفاة طفل دون سن الخامسة كل 100 ثانية تقريبًا؛ بسبب أمراض مرتبطة بالإسهال يمكن الوقاية منها، ما يعني وفاة 273 ألف طفل سنويًا.

كذلك أشار التقرير إلى أن حوالي 2.2 مليار شخص لا يمتلكون الوصول إلى مياه شرب آمنة. بينما يعيش 3.5 مليار آخرون دون خدمات صرف صحي مدارة وآمنة.

علاوة على ذلك قدم تقرير البنك الدولي، تحليلًا للإنفاق الحكومي على المياه. كما حدد الفجوات التي يجب سدها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

البنك الدولي - بقيمة 500 - نمو الناتج المحلي - حجم الفساد - لنمو الناتج - نمو الاقتصاد
البنك الدولي –

 

الإنفاق السنوي على المياه

وأشار التقرير إلى أن الإنفاق السنوي على قطاع المياه يبلغ 164.6 مليار دولار، وهو مبلغ يعتبر ضئيلًا مقارنة بالإنفاق العالمي على التعليم والصحة.

فيما يأتي 91% من هذا الإنفاق من القطاع العام، في حين يساهم القطاع الخاص بأقل من 2%.

وأكد التقرير أنه لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، تحتاج البلدان النامية إلى زيادة إنفاقها في قطاع المياه والصرف الصحي، بمقدار 131.4 إلى 140.8 مليار دولار سنويًا، وهو ما يمثل تقريبًا ثلاثة أضعاف المستويات الحالية.

تفاوت كبير

وأبرز تقرير البنك الدولي، التفاوت الكبير بين المناطق المختلفة؛ حيث تحتاج جنوب آسيا إلى زيادة إنفاقها بنحو تسعة أضعاف.

بينما تحتاج إفريقيا جنوب الصحراء إلى 17 ضعفًا، كما أن البلدان منخفضة الدخل والتي تعاني من الهشاشة تواجه تحديات أكبر؛ حيث يطلب منها زيادة الإنفاق بمقدار 30 إلى 40 ضعفًا لتحقيق الأهداف المتعلقة بالمياه والصرف الصحي.

كما أشار تقرير البنك الدولي، إلى وجود تسربات في الإنفاق غالبًا ما يتم تجاهلها؛ حيث لا تستخدم 28% من الأموال المخصصة لقطاع المياه بالكامل.

واقترح التقرير تقليص فجوة تنفيذ الموازنة بقطاع المياه والصرف الصحي إلى النصف؛ بما يمكن أن يقلل فجوة الإنفاق السنوي بمقدار 13 مليار دولار، أي حوالي 10% من الزيادة المطلوبة في الإنفاق.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.