منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الاستثمار والادخار.. مزايا وعيوب

0

الاستثمار أم الادخار، سؤال يرواد الكثيرين، ولا سيما في فترات عدم الاستقرار الاقتصادي والأزمات، وإن كان في واقع الأمر لا يوجد نظرية ثابتة تستطيع الإجابة الشافية عن هذا السؤال بوضوح وحسم.

 

 

قد يعجبك.. كيفية الاستثمار في صناديق الريت بالسعودية؟

 

 

كما أكد خبراء الاقتصاد، أن كل إنسان له ظروفه وأولوياته، لذا من الصعب التعميم، عند الإجابة على هذا السؤال الصعب. فالأمر يتوقف على أهداف كل فرد ووضعه المالي.

 

في السطور التالية، يستعرض “الاقتصاد اليوم”، معايير محددة وضعها خبراء الاقتصاد، قد تساعد الاشخاص على اتخاذ القرار السليم. سواء الاستثمار أم الادخار، إذ يعتمد ذلك على عدد من العوامل، منها:

 

1 – الأهداف المالية: إذا كان الهدف المالي طويل الأجل، مثل التقاعد، فإن الاستثمار هو الخيار الأفضل. إذ يمكن أن يحقق عوائد أعلى على المدى الطويل. بينما إذا كان الهدف المالي قصير الأجل، مثل شراء سيارة أو السفر، فإن الادخار هو الخيار الأفضل. حيث يوفر إمكانية الوصول إلى الأموال في أي وقت عند الحاجة.

 

2 – تحمل المخاطر: الاستثمار ينطوي على مخاطر، فقد تتراجع أسواق الأسهم في أي وقت، وبالتالي قد يخسر المستثمر جزءًا من أمواله. في حين أن الادخار لا ينطوي على أي مخاطر.

 

3 – الوضع المالي: إذا كان لدى الشخص فائض مالي يغطي نفقاته الأساسية لمدة ستة أشهر على الأقل، فإن لديه المرونة الكافية للاستثمار. بينما إذا كان لديه التزامات مالية كبيرة، فإن الادخار هو الخيار الأفضل.

 

الاستثمار والادخار.. مزايا وعيوب
الاستثمار والادخار.. مزايا وعيوب

مزايا وعيوب الاستثمار

يحقق الاستثمار العديد من المزايا، منها إمكانية تحقيق عوائد أعلى على المدى الطويل. كما يمكن أن يؤدي الاستثمار إلى تحقيق عوائد أعلى من الادخار على المدى الطويل، خاصةً إذا تم اختيار الاستثمارات المناسبة.

 

في حين قد يؤدي الاستثمار إلى تحقيق النمو المركب، والذي يعني أن العائدات يتم إعادة استثمارها لزيادة العائدات المستقبلية. كما يساهم في تحقيق أهداف مالية طويلة الأجل، مثل التقاعد أو شراء منزل.

 

بينما ينطوي الاستثمار على مخاطر، فقد تتراجع أسواق الأسهم في أي وقت، وبالتالي قد يخسر المستثمر جزءًا من أمواله. كما يواجه المستثمر صعوبة في الوصول إلى أمواله إذا قام بسحبها بسرعة من أحد الصناديق الاستثمارية. فقد يتعرض لغرامة أو خسارة جزء من أمواله.

 

الاستثمار والادخار.. مزايا وعيوب
الاستثمار والادخار.. مزايا وعيوب

 

مزايا وعيوب الادخار

في حين يحقق الادخار العديد من المزايا منها. إمكانية الوصول إلى الأموال في أي وقت عند الحاجة دون دفع أي غرامات. كما لا ينطوي الادخار على أي مخاطر. في حين يمكن للفرد البدء في الادخار بسهولة، وذلك من خلال فتح حساب ادخار في البنك.

 

بينما من المرجح أن يحقق الاستثمار عوائد أعلى من الادخار على المدى الطويل. كما لا يمكن تحقيق النمو المركب من خلال الادخار. بالإضافة إلى صعوبة تحقيق أهداف مالية طويلة الأجل من خلال الادخار فقط.

 

وفي النهاية يمكن القول أن الاستثمار هو الخيار الأفضل لتحقيق أهداف مالية طويلة الأجل. بشرط أن يكون الشخص على استعداد لتحمل المخاطر. بينما الادخار هو الخيار الأفضل لتحقيق أهداف مالية قصيرة الأجل، أو لتوفير احتياطي نقدي في حالة الطوارئ.

 

 

 

مقالات ذات صلة:

الاستثمار في السوق السعودي للمبتدئين: دليلك الشامل

 

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.