الإمارات تحقق طفرة صناعية بإطلاق مشروع 300 مليار

تدشين 6 مشروعات على رأسها شبكة الثورة الصناعية الرابعة

0

حققت الإمارات طفرة في مجال الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، خلال الـ 12 شهرًا الماضية، منذ إطلاق “مشروع 300 مليار” كاستراتيجية حكومية عشرية، هي الأشمل من نوعها.

الإمارات عامرة بالوجهات السياحية

الإمارات المركزي يفرض عقوبات مالية على 6 بنوك
مشروع 300 مليار

وجاء إطلاق البرنامج العام الماضي؛ للنهوض بالقطاع الصناعي في الدولة، وتوسيع حجمه؛ ليكون رافعةً أساسيةً للاقتصاد الوطني، ضمن أهداف تعزيز مساهمة القطاع الصناعي في الدولة في الناتج المحلي الإجمالي من 133 مليار درهم إلى 300 مليار درهم بحلول العام 2031، مع التركيز على الصناعات المستقبلية التي تعتمد على التكنولوجيا المتقدمة وحلول الثورة الصناعية الرابعة؛ ما يمكن الاقتصاد ويحفزه.

حكومة الإمارات
حكومة الإمارات

 ويهدف “مشروع 300 مليار” إلى تطوير وتحفيز القطاع الصناعي، ورفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي من 133 مليار درهم إلى 300 مليار درهم بحلول عام 2031.

وتتكامل أهداف “مشروع 300 مليار” مع أهداف الدولة، والتزاماتها الدولية، وجهودها لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام، وتوفير حلول الطاقة النظيفة والابتكار في المجال الصناعي.

الرؤية والاستراتيجية

وتسعى وزارة الصناعة والتكنولوجيا إلى زيادة فاعلية واستدامة مراحل دورة الإنتاج وسلاسل التوريد؛ عبر تعزيز منظومة الأبحاث والتطوير، ومنظومة المواصفات والمعايير الخاصة بالقطاع الصناعي، التي توفر البنية التحتية للجودة، وتطبيق سياسات التصنيع المستدام، التي تقلل استهلاك الموارد، وتدعم جهود العمل المناخي، وتحقق حيادية الكربون، وتعزز القيمة الوطنية المضافة لقطاع الصناعة، وتحول الإمارات إلى مركز إقليمي وعالمي لصناعات المستقبل، وتعزيز الصادرات إلى الأسواق العالمية، واستحداث فرص وظيفية جديدة.

تقوم الاستراتيجية العامة لمشروع ” 300 مليار”، على 6 أهداف؛ وهي

  1. تهيئة بيئة الأعمال المناسبة والجاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين في القطاع الصناعي.
  2. دعم نمو الصناعات الوطنية وتعزيز تنافسيتها.
  3. تحفيز الابتكار.
  4. تبني التكنولوجيا المتقدمة للارتقاء بالأنظمة والحلول الصناعية.
  5. رفع مستوى الإنتاج، وخلق ميزات تنافسية في مجالات جديدة.6. إرساء أسس متينة تعزز مكانة الدولة كوجهة عالمية رائدة في صناعات المستقبل.

وتتكامل أهداف “مشروع 300 مليار” والتزامات الإمارات تجاه ملف التغيير المناخي، وأجندة التنمية المستدامة، خاصة ضمان الصحة العامة، والنمو الاقتصادي المستدام، وتوفير الطاقة النظيفة، والابتكار في المجال الصناعي، والاستهلاك والإنتاج.

ولتحقيق هذه الأهداف، اعتمد مجلس الوزراء سياسة الاقتصاد الدائري 2021-2031 كإطار شامل يحدد اتجاهات الدولة لتحقيق الإدارة المستدامة، والاستخدام الفعال للموارد بما يضمن جودة حياة الأجيال الحالية والمستقبلية.

وتساهم مبادرات وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ضمن “مشروع 300 مليار” في تحقيق هذه الأهداف، عبر تشجيع تبني تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيا المتقدمة، بما يسهم في تحقيق عوائد اقتصادية كبيرة للدولة، وتخفيف الضغط البيئي وزيادة القدرة التنافسية وتحفيز الابتكار والنمو الاقتصادي.

المشاريع الجديدة

وترصد «الاقتصاد اليوم» 6 مشاريع صناعية، جرى إطلاقها منذ الإعلان عن “مشروع  300 مليار”..

  1. برنامج القيمة الوطنية المضافة

يهدف برنامج القيمة الوطنية المضافة ضمن “مشاريع الخمسين”، إلى المساهمة في دفع عجلة التنمية؛ بإعادة توجيه 42% من مشتريات الجهات الاتحادية والشركات الوطنية الكبرى للمنتج والخدمات الوطنية.

ويتضمن المشروع زيادة عدد الموردين المعتمدين من 5000 إلى 7300 شركة، ورفع المشتريات من 33 مليارًا إلى 55 مليار درهم خلال 4 سنوات؛ ما يوفر بيئة داعمة لنمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي ستستفيد من توطين المشتريات لتعزيز دورها وأعمالها.

  1. Tech Drive وProject 5Bn

يتضمن هذا المشروع إطلاق Tech Drive، المشروع التمويلي الذي تصل قيمته إلى 5 مليارات درهم؛ لدعم القطاع الصناعي في الدولة للتحول للثورة الصناعية خلال السنوات الخمس المقبلة؛ ما يؤسس لمرحلة جديدة في القطاع الصناعي تشكل العلوم والتكنولوجيا المتقدمة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي فيه أحد روافده الأساسية.

ويوفر المشروع، الذي يؤسس بالشراكة مع مصرف الإمارات للتنمية، البرامج والحوافز لدعم رواد الأعمال في القطاع الصناعي للتحوّل نحو تطبيقات الثورة الصناعية.

يشمل مشروع Project 5Bn تخصيص 5 مليارات درهم لدعم المشاريع الإماراتية ودعم القطاع الصناعي، وتساهم في تنويع الاقتصاد الوطني.

  1. شبكة الثورة الصناعية الرابعة

وهي منصة لتنمية وبناء 500 شركة وطنية مزودة للتكنولوجيا المتقدمة؛ حيث تقوم الشبكة بمشاركة خبراتهم ومهاراتهم في الاستخدامات الناجحة لتكنولوجيات الجيل الرابع من الصناعة، ونقل التجارب الناجحة، وأفضل الممارسات، بما يدعم القطاع الصناعي في الدولي، ويساهم في تطوير الكفاءات العاملة فيه.

  1. برنامج 10 × 10

برنامج اقتصادي لتنمية الصادرات، يستهدف 10 أسواق عالمية، ويسعى إلى تحقيق زيادة سنوية بقيمة 10% في الصادرات لهذه الأسواق؛ حيث يستهدف أسواقًا عالمية جديدة وناشئة.

يروج البرنامج للصادرات المحلية في الأسواق العشرة التي يركز عليها؛ لما فيه من فتح آفاق جديدة لها واستكشاف فرص نوعية واعدة بالأسواق الجديدة.

  1. 100 مبرمج كل يوم

يستهدف هذا المشروع إضافة 3000 مبرمج شهريًا للقوى العاملة؛ بمنح تسهيلات وحوافز لاستقطاب هذه المواهب، وتسهيل تأسيس شركات البرمجة، وصولًا إلى 100 ألف مبرمج خلال 12 شهرًا.

  1. قمة PyCon العالمية للبرمجة

تضمنت الحزمة الأولى لمشاريع الخمسين، عقد “قمة PyCon العالمية للبرمجة”، وهي الأكبر في الشرق الأوسط في مجال البرمجة والاقتصاد الرقمي؛ بهدف تطوير المواهب والخبرات والمشاريع المبتكرة المتخصصة في مجال البرمجة، وإنشاء حلقة وصل بين مجتمع المبرمجين والجهات الحكومية والخاصة والأكاديمية، بحيث تُعقد في النصف الثاني من 2022.

اقرأ المزيد من أخبار قسم الاقتصاد الرقمي من هنا

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.