منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

إرشادات عالمية صحية جديدة لاستخدامات الذكاء الاصطناعي

0

أصدرت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، إرشادات جديدة تهدف إلى ضمان استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي الكبيرة ومتعددة الوسائط (LMMs) بشكل أخلاقي ومسؤول في مجال الرعاية الصحية.

 

 

قد يعجبك..منظمة الصحة العالمية تلغي سادس مهمة مساعدات لغزة

 

وتوفر هذه الإرشادات، التي تتضمن أكثر من 40 توصية، إطارًا عملًا للحكومات وشركات التكنولوجيا ومقدمي خدمات الرعاية الصحية لضمان أن نماذج الذكاء الاصطناعي تعزز صحة السكان وتحميهم من المخاطر.

 

مخاطر البيانات الخاطئة والتحيزات

 

 

مع بدء استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي لأغراض صحية محددة، حذرت منظمة الصحة العالمية من المخاطر التي تتعلق بإنتاج بيانات خاطئة أو غير دقيقة أو متحيزة أو ناقصة. يمكن أن تؤدي هذه البيانات إلى نتائج ضارة للمرضى، خاصةً إذا تم استخدامها لاتخاذ قرارات بشأن الصحة على أساس الانتماء العرقي أو الإثني أو النسب أو الجنس أو الهوية الجنسية أو العمر أو الإعاقة.

 

خمسة تطبيقات للذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية

 

حددت منظمة الصحة العالمية خمسة مجالات رئيسية يمكن استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي فيها لتحسين الرعاية الصحية:

التشخيص والرعاية السريرية: مثل الرد على استفسارات المرضى المكتوبة، وتحديد الأعراض وتقديم العلاج.
المهام الكتابية والإدارية: مثل توثيق وتلخيص زيارات المرضى في السجلات الصحية الإلكترونية.
التعليم الطبي والتمريضي: مثل توفير محاكاة للمتدربين لممارسة لقاءات مع المرضى.
البحث العلمي وتطوير الأدوية: مثل تحديد التركيبات الجديدة للأدوية.

 

مسؤوليات الحكومات

 

أوصت منظمة الصحة العالمية الحكومات بتحمل مسؤولياتها في وضع معايير لتطوير ونشر ودمج واستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي لأغراض الصحة العامة والأغراض الطبية. بينما يجب على الحكومات الاستثمار في البنية التحتية العامة والتقنية غير الهادفة للربح، مثل توفير قدرات الحوسبة ومجموعات البيانات العامة. للمطورين في القطاعين العام والخاص والقطاع غير الهادف للربح. كما يجب على المستخدمين الالتزام بالمبادئ والقيم الأخلاقية والحفاظ على معايير حقوق الإنسان. التي تؤثر على كرامة الشخص أو استقلاليته أو خصوصيته في المجال الصحي.

 

إشراك أصحاب المصلحة

 

في حين شددت منظمة الصحة العالمية على أهمية إشراك مختلف أصحاب المصلحة، من الحكومات وشركات التكنولوجيا. ومقدمي الرعاية الصحية والمرضى والمجتمع المدني، في جميع مراحل تطوير ونشر تقنيات الذكاء الاصطناعي. بما في ذلك الإشراف عليها وتنظيمها.

 

تصميم نماذج ذكاء اصطناعي آمنة وفعالة

 

كما يجب أن يشارك في تصميم نماذج الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى المتخصصين في الشؤون العلمية والمهندسين. جميع أصحاب المصلحة المباشرين وغير المباشرين. من مقدمي الخدمات الطبية والباحثين والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى. يجب أن يتم ذلك على نحو منظم وشامل وشفاف، مع إتاحة الفرصة لإثارة المسائل الأخلاقية والتعبير عن المخاوف وتقديم مدخلات حول تطبيق الذكاء الاصطناعي قيد النظر.

تعد إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة خطوة مهمة نحو ضمان استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي بشكل مسؤول وأخلاقي. من خلال اتباع هذه التوصيات، يمكن للحكومات وشركات التكنولوجيا ومقدمي خدمات الرعاية الصحية العمل معًا لضمان أن نماذج الذكاء الاصطناعي تحسن صحة السكان وتحميهم من المخاطر.

 

مقالات ذات صلة:

منظمة الصحة العالمية: غزة تواجه كارثة جوع وشيكة

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.