منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

أسعار النفط ترتفع وسط توترات الشرق الأوسط.. والتضخم والدولار الأمريكي يحدان من المكاسب

ارتفعت أسعار النفط أمس الجمعة، وسط مخاوف تتعلق بإمدادات الطاقة؛ بسبب استمرار التوترات في منطقة الشرق الأوسط، لكن قوة الدولار، وبيانات التضخم الأمريكية، حدت من هذا الصعود.

 

قد يعجبك..شركات النفط الخليجية واثقة من قدرتها على تحقيق أهدافها المناخية دون التأثير على الائتمان

وعند التسوية، ارتفعت العقود الآجلة لخام “برنت” 49 سنتًا أو 0.55%، لتستقر عند 89.50 دولارًا للبرميل، محققة مكاسب أسبوعية بنسبة 2.55% بعد أسبوعين من الانخفاضات المتتالية.

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام “غرب تكساس” الوسيط الأمريكي، 28 سنتًا أو 0.34%، لتغلق عند 83.85 دولارًا للبرميل، مُسجلة ارتفاعًا أسبوعيًا بنسبة 2%.

أسباب ارتفاع أسعار النفط

وتأتي هذه الارتفاعات في الأسعار، وسط مخاوف بشأن الإمدادات، حيث لا تزال التوترات قائمة في الشرق الأوسط، مع استمرار الحرب في غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن أي أحكام تصدرها المحكمة الجنائية الدولية لن يكون لها تأثير على تصرفات إسرائيل لكنها “ستشكل سابقة خطيرة”.

ووسط تصاعد التوترات في المنطقة، أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس الجمعة، قصف جوي للبقاع الغربي في لبنان، أسفر عن مقتل مسلح نفذ هجمات ضد إسرائيل.

وكثفت إسرائيل أيضًا غاراتها الجوية على رفح، الخميس، بعد أن أعلنت عزمها إجلاء المدنيين من المدينة الواقعة في جنوب قطاع غزة، وشن هجوم شامل، على الرغم من تحذيرات الحلفاء من أن ذلك قد يتسبب في سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

ومع ذلك، حدت الضغوط الاقتصادية الكلية من مكاسب النفط.

فقد أظهرت بيانات صادرة أمس الجمعة، ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة إلى 2.7% على أساس سنوي حتى مارس، بعد أن كان 2.5% في فبراير.

وتتماشى هذه الزيادة مع توقعات الاقتصاديين بشكل عام.

ويسعى مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) إلى خفض التضخم إلى 2%.

ومن المتوقع أن يُبقي المجلس أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع السياسة النقدية المقرر عقده الأسبوع المقبل.

وفي غضون ذلك، ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له في 34 عامًا، مقابل الين الياباني، الجمعة، مدعومًا بعوامل عدة، بما في ذلك بيانات التضخم الأمريكية.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين لـ”رويترز”، الخميس، إن نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الأول من العام، قد يخضع لتعديل بالزيادة، وأن التضخم سيتراجع بعد مجموعة من العوامل “الفارقة” التي دفعت الاقتصاد إلى أضعف أداء له خلال ما يقرب من عامين.

وتعتقد “يلين” أن الاقتصاد الأمريكي أقوى مما تشير إليه البيانات الفصلية التي جاءت أضعف من المتوقع.

بشكل عام، لا تزال أسعار النفط مدعومة بمخاوف الإمدادات، لكن العوامل الاقتصادية الكلية، مثل قوة الدولار الأمريكي ومعدل التضخم، تشكل ضغوطًا على الأسعار وتمنعها من الارتفاع بشكل كبير.

 

 

المصدر:

العربية 

 

 

 

مقالات ذات صلة:

السعودية وعمان تبحثان تعزيز الصادرات غير النفطية وفتح آفاق جديدة للمصدرين

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.