اجتماع أوبك بلس|دول التحالف تقر زيادة الإنتاج وتوقعات بتحسن الأسواق العالمية

0 29

ناقشت دول تحالف “أوبك بلس” استراتيجيتها الإنتاجية للأشهر المقبلة خلال اجتماع مساء أمس الثلاثاء، في فيينا، معلنين زيادة إنتاج النفط الخام خلال شهر فبراير المقبل بمقدار 400 ألف برميل يوميًا، مع تحسن آفاق أسواق النفط العالمية، وسط توقعات بقدرة الطلب على تحمل تداعيات سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا المستجد.

40 ألف برميل

وقرر التحالف الذي يضم 23 دولة بقيادة السعودية وروسيا أن يستمر في سياساته الحالية بشأن الاستخراج وزيادة الإنتاح؛ وذلك ضمن الالتزام بخطته لاستعادة ضخ الإنتاج الذي توقف خلال الوباء تدريجياً، إذ أن أوبك بلس توفر حوالي 45% من الطلب العالمي من النفط.

اقرأ المزيد:
جاسكيد: تدفق الغاز من ألمانيا إلى بولندا لليوم الـ 13 على التوالي
80 دولار

وتعكف أوبك بلس، على إلغاء تخفيضات الإنتاج القياسية البالغة عشرة ملايين برميل يومياً، والتي فُرضت في عام 2020، مع تعافي الطلب والأسعار من الركود الناجم عن الجائحة، الذي أدي إلى ارتفاع خام برنت 50% العام الماضي، ولازال مستمر بالصعود حتى الآن في 2022؛ ليتجاوز 80 دولاراً.

3 ملايين برميل

وسيبقى أمام أوبك بلس، نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً من التخفيضات حتى سبتمبر، تماشياً مع اتفاق جرى التوصل إليه في يوليو الماضي، ومن المقرر أن يعقد التحالف اجتماعه المقبل في الثاني من فبراير.

نسب الامتثال

وأشار التحالف إلى أن نسبة امتثال دول أوبك في نوفمبر2021 بلغت 122%، بينما سجلت الدول من خارج المنظمة امتثالًا بنسبة 107%.

اقرأ أيضًا:
باستثمارات 250 مليون دولار.. مصر تُرسي 8 مناطق للتنقيب عن الغاز على شركات عالمية
أوبك بلاس تقر توسيع الإنتاج

ويتوقع مراقبو سوق النفط أن يعود الطلب في عام 2022 إلى المستويات التي كانت سائدة قبل جائحة كورونا، خاصًة أن التحالف كان يوسع الإنتاج منذ صيف العام الماضي بعد خفض حاد.

حالة توازن

كما أكدت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة أن سوق النفط يشهد حاليًا حالة توازن، وأنها ستتحول إلى الفائض بدءًا من الربع الأول لعام 2022.

1.4 مليون برميل

وأفادت اللجنة الفنية المشتركة أن الفائض سيكون قدره 1.4 مليون برميل يوميًا في الأشهر الـ3 الأولى من عام 2022، أي أقل بنسبة 25% مما كانت قدّرته قبل شهر.

اقرأ المزيد:
أسعار النفط ترتفع.. و«نايمكس» يتداول قرب 77 دولارًا
مواصلة التعافي

ويواصل الوقود العالمي التعافي من انهيار عام 2020، الذي أدي إلى ارتفاع أسعار النفط إلى ما يقرب من 8 دولارات للبرميل، مع زيادة حركة المرور ونشاط المصانع بمختلف الدول الآسيوية المستهلكة للنفط، وإلى جانب تناقص مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة.

الولايات المتحدة

يُذكر أن الولايات المتحدة، كانت قد طالبت أوبك وحلفائها مرارًا بزيادة الإنتاج وضخ المزيد من الخام لتخفيض الضغط على أسعار النفط، التي شهدت زيادات كبيرة منذ بداية العام الماضي، وللمساعدة في تعافي الاقتصاد العالمي من الجائحة؛ إلا أن الدول الأعضاء رفضت هذا الطلب، وقالت إن السوق متوازنة ولا تتطلب أي نفط إضافي.

بدورها أفرجت الولايات المتحدة الأمريكية، عن جزء من الاحتياطي الإستراتيجي للبلاد، وبدأت أول الكميات المُفرج عنها شهر ديسمبر المنصرم.

اقرأ أيضًا:
بعد اجتماع أوبك+| الجزائر ترفع إنتاجها من النفط إلى 289 ألف برميل فبراير 2022

 

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.