تقارير دولية تتوقع ارتفاع أسعار النفط 2021

زيادة الاستهلاك ولقاحات كورونا أبرز أسباب الارتفاع

0 88

 توقعت تقارير حديثة ارتفاع أسعار النفط2021، بالتزامن مع تخفيض السعودية إنتاجها إلى 9 ملايين برميل يوميًا.

أسعار النفط ترتفع.. وتسجل مكاسب للأسبوع الـ4 على التوالي

ارتفاع أسعار النفط 2021
ارتفاع أسعار النفط 2021

ارتفاع أسعار النفط 2021

وبحسب آخر تقارير صادرة عن منظمة أوبك، وشركة جدوى للاستثمار، وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، تم تعديل توقعات أسعار النفط بنهاية 2021 إلى الارتفاع.

15% ارتفاعًا في صادرات السعودية النفطية للصين

توقع تقرير جدوى للاستثمار ارتفاع الأسعار إلى 62 دولارًا للبرميل، وعدل تقديرات إنتاج النفط الخام السعودي بخفضها إلى 9 ملايين برميل يوميًا مقابل 9,3 ملايين برميل يوميًا، وفق تقديراته السابقة لعام 2021.

أسعار النفط
أسعار النفط

 وأوضح تقرير “جدوى” أن تطبيق الأرقام المحدثة على النماذج التحليلية، سيؤدي إلى وضع مالي محسن للمملكة، وبصورة أساسية نتيجة لزيادات إيرادات النفط، مشيرًا إلى أن التعافي في الطلب العالمي على النفط عكس مساره خلال الربع الأول من عام 2021؛ إذ يشير تقرير أوبك الشهري حول أسواق النفط، إلى تراجعات بنحو 780 ألف برميل يوميًا أو بنسبة 0,8 %، على أساس ربعي، في الربع الأول.

ساكسو بنك: السعودية تقود تعافي أسعار النفط والفضة تسجّل ارتفاعًا

النفط
صورة أرشيفية

ووفقًا لتوقعات أوبك، سيواصل الطلب على النفط الارتفاع، على أساس ربعي، خلال الفترة المتبقية من العام، ولكنه رغم ذلك يبقى منخفضًا بنسبة 3,5 % عن مستويات ما قبل كوفيد-19 بنهاية عام 2021.

بعد مبادرة السعودية.. البنوك العالمية تتوقّع انتعاش أسعار النفط 2021

أسعار النفط
صورة أرشيفية

العرض

وفيما يتعلق بجانب العرض، سجلت أوبك وشركاؤها مستويات استثنائية من الالتزام باتفاقية حصص الإنتاج خلال الربع الأول لعام 2021؛ حيث بلغ متوسط الالتزام الكلي 109 %.

أسعار النفط ترتفع لذروة 11 شهرًا بعد موافقة السعودية تخفيض إنتاجها

وبالنظر إلى المستقبل، قرر التحالف مؤخرًا زيادة الإمدادات بنحو 2.1 مليون برميل يوميًا خلال الفترة بين شهري مايو ويوليو، وقد تضمن الاتفاق تخلي المملكة عن خفضها الطوعي بنحو 1 مليون برميل يوميًا.

أسعار النفط
أسعار النفط

وبلغ متوسط أسعار خام برنت 61 دولارًا للبرميل خلال الربع الأول، مرتفعة بنسبة 39 % على أساس ربعي؛  حيث تؤدي زيادة وتيرة تقديم اللقاحات حول العالم، إلى تسريع الانتعاش في الاقتصاد العالمي؛ وبالتالي دعم الطلب على النفط، ثم الأسعار.

موضوعات متعلقة:

الشركاء المتحدون: السعودية تقود مكاسب الدول العربية بأسواق النفط

الهيئة العامة للإحصاء: الناتج المحلي للقطاع غير النفطي ينمو بنسبة 4.9%

وأوضح تقرير “جدوى” أن أوبك وشركاءها كانوا أكثر مرونة وقدرة على التكيف منذ ظهور الجائحة، متوقعًا المحافظة على هذا التحالف؛ ما يضمن قدرًا من الاستقرار في أسعار النفط في الفترة المقبلة.

وبصورة أكثر تحديدًا، فإن حدوث أي تأثير سلبي كبير في طلب النفط ابتداءً من الآن، سيؤدي، إلى تصرف سريع من أوبك وشركائها، ومن المحتمل جدًا عكس أو إبطاء القرار الذي اتخذ مؤخرًا بزيادة الإنتاج بنحو 2.1 مليون برميل يوميًا خلال الفترة بين مايو ويوليو.

عقبات انتعاش الطلب على النفط

عكس التعافي في الطلب العالمي على النفط مساره خلال الربع الأول من عام 0202؛ حيث أشار تقرير أوبك الشهري حول أسواق النفط إلى تراجعات بنحو 780 ألف برميل يوميًا أو 0.8 %، على أساس ربعي في الربع الأول، ومع ذلك لم يكن التراجع شاملًا كل العالم.

وشهدت الأمريكتان (تمثلان حوالي 26 % من إجمالي طلب النفط العالمي) زيادة بنسبة 3 % على أساس ربعي، فيما سجلت مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وروسيا (تمثل مجتمعة 19 % من إجمالي الطلب العالمي) زيادة بنسبة 2.9%، 3 %، 4.1 % على أساس ربعي على التوالي.

أما أمريكا اللاتينية (6.6 % من إجمالي طلب النفط) ومجموعة دول آسيوية أخرى (9 % من إجمالي الطلب العالمي) فبقيتا دون تغيير إلى حد كبير.

على الجانب الآخر، انخفض الطلب على النفط في الصين (14 % من إجمالي الطلب على النفط العالمي) بنسبة 9 % على أساس ربعي، تلتها الهند التي تراجع طلبها بنسبة 4 %، كما انخفض الاستهلاك الأوروبي بنسبة 3.5 % على أساس ربعي.

وبالنظر إلى المستقبل، تتوقع أوبك، ارتفاع الطلب على النفط بنسبة 1.66 مليون برميل يوميًا، على أساس ربعي وفي الربع الثاني من عام 2021م، سيواصل الارتفاع على أساس ربعي خلال الفترة المتبقية من العام.

وعلى الرغم من ذلك، يبقى منخفضًا بنسبة 3.5 % عن مستويات ما قبل كوفيد 19 بنهاية عام 2021م (عند 96.5 مليون برميل في اليوم، مقارنة بـ 100 مليون برميل في اليوم في نهاية عام 2019).

وبالنسبة لعام 2021 ككل، تتوقع أوبك أن يرتفع الطلب العالمي على النفط بنسبة 6 ملايين برميل يوميًا، على أساس سنوي أو 6.6 %.

وقد حدّث التقرير الشهري الأخير لأوبك تقديرات طلب النفط برفعها بنحو 6 ألف برميل يوميًا مقارنة بتقرير الشهر السابق.

ويتوقع التقرير أن تشكل الدول الأربع الأعلى استهلاكًا للنفط (الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، أوروبا، والهند) أقل من ثلثي (أو 3.8 مليون برميل يوميًا) إجمالي نمو الطلب على النفط، مُرجعًا النمو المتوقع في جزء منه إلى المقارنة بالمستوى المنخفض عام 2020م، والأكثر أهمية هو التوقعات بتنفيذ عمليات تلقيح ضخمة، خاصة في الولايات المتحدة أوروبا.

الولايات المتحدة

في الولايات المتحدة (21 % من طلب النفط العالمي)، تشير بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى أن إجمالي استهلاك الطاقة في الربع الأول لعام 2021 تراجع بنسبة 1 % مقارنة بالربع الرابع 2020 (عند 614 ألف برميل يوميًا)، كما انخفض بنسبة 4.3 % عن مستواه في نفس الفترة من العام الماضي.

وتتوقع الإدارة أن يؤدي تخفيف قيود حركة الأشخاص في معظم الولايات- إضافة إلى حزمة التحفيز الفيدرالية التي طُرحت مؤخرًا، والتوسع في توزيع اللقاحات- إلى زيادة عدد الأميال التي تقطعها المركبات؛ وبالتالي زيادة استهلاك السوائل في الولايات المتحدة على أساس ربعي.

تحسن الأسعار القياسي

ويرى خبراء، أن تحسن الأسعار القياسي يعكس تفاؤل المستثمرين بشأن تعافي الطلب، وسط انتعاش الأسواق مع توالي إطلاق اللقاحات، وزيادة الطلب بسبب انخفاض درجات الحرارة خلال موسم الشتاء المنقضي.

ويشير الخبراء إلى أن أسعار النفط خلال الأسابيع الأخيرة تستفيد من ضغوط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتمرير حزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار، فضلًا عن اتفاق “أوبك بلس” الذي يشهد زيادة في حجم التخفيضات الإضافية للسعودية بمقدار مليون برميل يوميًا على مدار شهرين بنهاية مارس الماضي.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين،إنه إذا تم إقرار الحزمة بأكملها “فسنعود إلى التوظيف بشكل كامل العام المقبل”.

وقد ارتفعت أسعار النفط منذ نهاية أكتوبر بعد التوصل إلى لقاحات “كورونا”، وبعد أن تعهدت السعودية بزيادة تخفيضات الإنتاج.

تصفية فائض الإنتاج

وتعهدت دول مجموعة “أوبك بلس” بتصفية فائض الإنتاج الذي تسبب به الوباء، لكن لا تزال هناك مخاوف بشأن الطلب في المستقبل القريب، مع انتشار سلالات جديدة من الفيروس في الولايات المتحدة ومناطق أخرى حول العالم تتصارع مع الإغلاقات المفروضة.

عودة الحياة الطبيعية

وقال محمد الشطي؛ الخبير النفطي: “وصلت أسعار خام “برنت” لمستوى 60 دولارًا للبرميل؛ ما يعكس تطورًا ملحوظًا في أساسيات السوق مدفوعًا بمستجدات تشجع على تسريع وتيرة تعافي الأسواق”.

وأضاف:”تشمل هذه المستجدات التوصل إلى لقاح كورونا، وبدء انتشار استخدامه في العالم؛ ما يعني عودة الحياة الطبيعية للأسواق، وتعافي التنقل بأنواعه برًا وجوًا وبحرًا؛ وبالتالي تسريع النمو الاقتصادي؛ ما أدى إلى مؤشرات إيجابية للاقتصاد الأمريكي في الوظائف والبورصة والحزم المالية”.

وفي تصريح لشبكة “CNBC”، قال كريج جونسون؛ رئيس التحليل الفني بشركة بايبر ساندلر: ” أتوقع ارتفاع سعر النفط لأعلى من 100 دولار للبرميل، خلال 6 إلى 12 شهر من الآن، خاصةًوأن صندوق المؤشرات الخاص بقطاع الطاقة SPDR يظهر علامات على الارتفاع بعد عام 2020 الصعب”.

 

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.