لمستقبل أفضل.. دبي تدشّن جمعية لمشغّلي تبريد المناطق

0 34

تخطو الإمارات العربية المتحدة، نحو مستقبل متطور ومتميز، بخطى ثابتة ومبهرة؛ بعدما دشّنت مشروعًا قوميًا يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط ككل؛ لتبريد المناطق في إمارة دبي.

رفع كفاءة العمليات

في البداية، أعلن سعيد محمد الطاير؛ نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، عن إطلاق إمارة دبي لجمعية مشغلي تبريد المناطق، والتي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة، وتهدف إلى رفع كفاءة العمليات التابعة لتبريد المناطق والاستخدام الأمثل لموارد المياه والطاقة.

الاقتصاد الأخضر المستدام

وقال: «تماشيًا مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر المستدام يعمل المجلس على تحقيق أهداف استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه، التي تهدف إلى تخفيض الطلب على الكهرباء والمياه بنسبة 30% بحلول عام 2030؛ حيث نقوم بتنفيذ 11 برنامجًا لإدارة الطلب على الطاقة والمياه، والتي تشمل اللوائح التنظيمية للمباني الخضراء وإعادة تأهيل المباني والإنارة الخارجية وكفاءة التبريد».

خفض البصمة الكربونية

وأكد أن تقنيات وأنظمة تبريد المناطق التي بدأ استخدامها على نطاق واسع في الإمارات بشكل عام تساهم في تخفيض كمية الطاقة المستخدمة للتبريد بمقدار النصف تقريباً؛ الأمر الذي يسهم في دعم جهود دبي الرامية لخفض بصمتها الكربونية، لافتًا إلى تحقيق نجاح كبير في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية.

اقرأ المزيد:

4% تراجع في التجارة.. «موانئ دبي العالمية» تستعد للأسوأ

خفض الانبعاثات الكربونية

وأشار إلى تخفيض أكثر من 14 مليون طن من الانبعاثات خلال عام 2019 بما يعادل 22%، مقارنًة بسيناريو العمل المعتاد، إذ تجاوزت النتائج، التي تحققت الأهداف الموضوعة في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية 2021 لتخفيض الانبعاثات بنسبة 16% بحلول عام 2021.

دعم المجلس الأعلى للطاقة

ومن جانبه، أشاد أحمد بن شعفار؛ الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة تبريد المناطق «إمباور» رئيس جمعية مشغلي تبريد المناطق في دبي، بدعم المجلس الأعلى للطاقة في دبي، لإنشاء الجمعية التي تعتبر أول جمعية لمشغلي تبريد المناطق في المنطقة.

تحسين استهلاك المياه والكهرباء

وأوضح شغفار؛ أن الجمعية التي تعتبر منصة رسمية معترفاً بها، تهدف إلى رفع كفاءة محطات تبريد المناطق ورسم خارطة الطريق لتحسين استهلاك المياه والكهرباء في عمليات التشغيل، وذلك بمشاركة الخبرات المحلية في قطاع تبريد المناطق تماشياً مع أفضل الممارسات العالمية.

زيادة نطاق تبريد المناطق

من جهته، شدد أحمد بطي المحيربي؛ على أهمية زيادة نطاق تغطية تبريد المناطق في الإمارة؛ لتصل لنسبة 40% عام 2030، مؤكداً على الدعم الكامل للجمعية.

دمج التقنيات الحديثة

وأكد المحيربي؛ ضرورة قيام مشغلي خدمات تبريد المناطق بدمج التقنيات الحديثة لكفاءة الطاقة في عملياتهم وإعطاء الأولوية لاستخدام المياه المعالجة في عمليات التبريد؛ إذ يتطلع المجلس إلى المشاركة وتعزيز التعاون بين الأعضاء لدعم مبادرات كفاءة الطاقة، وحث الجميع على التعاون لوضع أفضل الممارسات وتشجيع تبريد المناطق كخيار مفضل للتبريد في الإمارة.

اقرأ أيضًا:

«الطرق الإماراتية» تُنجز 40% من أعمال تطوير محطات الخط الأحمر لمترو دبي

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.