168 مليون دولار تمويل الشركات الناشئة في السعودية خلال 6 أشهر

0 51

سجّلت المملكة العربية السعودية رقمًا قياسيًا في استثمارات الشركات الناشئة خلال النصف الأول من 2021، بما يمثل نسبة 94% من إجمالي استثمارات عام 2020؛ ما عزز من مكانة السعودية لتكون بالمرتبة الثانية بدلًا من مصر لأول مرة في استثمارات رأس المال الجريء، وتلقت الشركات الناشئة في السعودية تمويلًا بلغ 168 مليون دولار خلال النصف الأول من العام الجاري.

4 مراحل لدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في المملكة
الشركات الناشئة في السعودية

ويقول روي قرقماز؛ مدير إدارة المحتوى والنشر الإلكتروني في شركة magnitt: إن أسباب تحقيق الرقم القياسي باستثمارات الأسواق الناشئة يرجع للتطور السريع في منظومة رأس المال الجريء بالسعودية سنويًا؛ ما يدفع الاستثمارات في المملكة إلى التسارع، فيما وصلت تلك الاستثمارات في دول المنطقة لمرحلة النضج ولن تنمو بصورة مماثلة في اللسعودية.

الشركات الناشئة
الشركات الناشئة
اقرأ المزيد..جامعة الملك خالد تطلق برنامجًا تدريبيًا لريادة الأعمال
تمويل الشركات الناشئة

وأكد أن السعودية تنفذ قصة نجاح في قطاع الاستثمارات الناشئة، وترتفع استثمارات الشركات الناشئة فيها سنويًا، وفي حين انخفض عدد الصفقات بنسبة 7% بالنصف الأول من العام الجاري، ارتفعت قيمة الاستثمارات بنسبة 65%.

الشركات الناشئة
صورة أرشيفية
منظومة الشركات الناشئة

وأشار قرقماز إلى أن منظومة الشركات الناشئة تطورت، وأصبحت تحتاج إلى مبالغ كبيرة لتطوير أعمالها، لافتًا إلى ظهور طرق تمويل جديدة في المنطقة مثل صفقة شركة سويفل الأخيرة.

في سياق متصل، قالت شركة ماجنت، في تقرير لها عن سوق الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية، إن منظومة الاستثمار الجريء في السعودية شهدت نموًا سنويًا بنسبة 65%، لتسجل أعلى مبلغ استثمار جريء نصف سنوي لها في النصف الأول من عام 2021.

الشركات الناشئة
صورة أرشيفية
اقرأ أيضًا:
«السعودية» تتقدّم 10 مراكز وتحقق السابع في مؤشر حالة ريادة الأعمال

وأضاف تقرير الشركة أنه على الرغم من انخفاض الصفقات بنسبة 7% على أساس سنوي، تلقت الشركات الناشئة في السعودية استثمارات جريئة بقيمة 168 مليون دولار في النصف الأول من عام 2021، ما يعادل 94% من قيمة الاستثمار الجريء في السعودية خلال عام 2020؛ ما يضع المنظومة على المسار الصحيح لتحقيق رقم سنوي قياسي من حيث قيمة الاستثمار الجريء.

وشدد التقرير على أنه بالرغم من أن عام 2020 كان عامًا إيجابيًا للاستثمار الجريء، إلا أن عام 2021 شهد تطورات رئيسية، إذا سجلت قيمة الاستثمارات الجريئة المنفذة خلال النصف الأول منه رقمًا قياسيًا جديدًا، بما يعادل 94% من إجمالي الأموال المستثمرة في الشركات السعودية الناشئة في عام 2020 بأكمله، رغم أن عدد الصفقات كان أقل بنسبة 41% مقارنة بالسنة المالية 2020″.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.