مهندس هندي يُقدم تصورًا لتصميم سيارة آبل الكهربائية الجديدة

0

صمّم مهندس يعمل في إحدى الجامعات التقنية الهندية، صورًا لما قد تبدو عليه سيارة آبل الكهربائية الجديدة المنتظرة، التي تعتزم إطلاقها في أقرب وقت.

«آبل» و«هيونداي» تعتزمان التوقيع على صفقة لتصنيع سيارات كهربائية
تصميم متوقع لسيارة آبل الكهربائية الجديدة
تصميم متوقع لسيارة آبل الكهربائية الجديدة
سيارة آبل الكهربائية الجديدة

وقدّم ديفانغا بورا، مهندس ميكانيكي في جامعة Tezpur في الهند، تصميمًا لسيارة آبل الكهربائية الجديدة المستقلة، تبدو قادمة من أفلام الخيال العلمي، وتبدو مثل كبسولة على مدخل دائري يفتح مثل بابين من أبواب الصالون؛ لتكشف عن “قمرة قيادة تشبه الشرنقة” بمقعدين.

«فاو الصينية» تُصدر 400 سيارة «هونغتشي» إلى السعودية
تصميم متوقع لسيارة آبل الكهربائية الجديدة
تصميم متوقع لسيارة آبل الكهربائية الجديدة

وتأتي السيارة باللون الأبيض، ويزينها شعار آبل في المنتصف بين عجلاتها الأمامية والخلفية.

ارتفاع مبيعات «تسلا» بنسبة 36%.. وتواجه أزمة في تلبية الطلبات

وتُعد صور سيارة آبل الجديدة التي قدمها بورا عبر حسابه الرسمي  على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، تصورًا للسيارة القادمة من أبل، والتي تعكف آبل على تطويرها منذ 8 سنوات.

Project Titan

وتعكف آبل على تطوير سياراتها الكهربائية منذ 8 سنوات تحت اسم Project Titan، وتشير التقارير الإخبارية إلى أنه من المنتظر أن تُطرح السيارة في الأسواق بحلول عام 2024.

ومن المنتظر أن تأتي سيارة آبل في شكل مركبة مادية يقودها سائقها، أو ذاتية القيادة، خلال شركة تصنيع سيارات تقليدية، مثل iOS للسيارات.

وأطلق بورا على تصميمه التصوري اسمpple Autonomous، وتكمن إحدى عيوب التصميم في أن الكبسولة الكروية تبدو مغمورة قليلًا، كما أنها بلا نوافذ، ما يعني أن الركاب لن يكونوا قادرين على الاستمتاع بالمناظر، لأنهم مدفوعون للعمل بواسطة التكنولوجيا المستقلة.

ومن المنتظر حسب تصور بورا أن يعتمد ركاب سيارة آبل في حال اعتماد نموذجه على مصادر إضاءة صناعية؛ لضمان عدم جلوسهم في الظلام.

وسيتعين عليها أيضًا الاعتماد على الأضواء الاصطناعية لضمان عدم جلوس الركاب في الظلام، ما قد يمثل استنزافًا غير ضروري للطاقة.

وقال تيم كوك؛ الرئيس التنفيذي لشركة آبل، خلال العام 2017 في مقابلة تليفزيونية، إن شركته تركز على الأنظمة الذاتية أكثر من كونها مركبة فعلية.

ويبدو أن شركة آبل تفكر في بطاريات فوسفات الحديد الليثيوم (LFP)، والتي تكون بطبيعتها أقل عرضة للسخونة الزائدة، وبالتالي فهي أكثر أمانًا من الأنواع الأخرى من بطاريات الليثيوم أيون.

ولم يُحدد حتى الآن من هو الشريك التجاري الذي سيجمع سيارة تحمل علامة آبل التجارية.

في حين، رجّحت مصادر من داخل شركة أبل أنها تتوقع أن تعتمد  على شريك تصنيع.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.