منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

هيئة الزكاة توقع مذكرة تفاهم مع الجمارك الكورية لتعزيز أمن سلسلة الإمدادات

وقعت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك السعودية، مذكرة تفاهم مع دائرة الجمارك الكورية بشأن الاعتراف المتبادل ببرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد لدى البلدين.

جاء ذلك بحضور المهندس سهيل بن محمد أبانمي، محافظ الهيئة، وكوانغ هيو، مفوض الجمارك الكورية الجنوبية.

 

قد يعجبك..قوائم السلع الممنوعة والمقيدة جمركيًا على مائدة الجامعة العربية

 

الهدف من المذكرة

وتهدف المذكرة إلى تعزيز أمن سلسلة الإمدادات وتيسير التجارة من خلال تبادل الامتيازات المقدمة للمشغلين الاقتصاديين المعتمدين لدى جمارك البلدين.

مما يسهم في تسريع فسح البضائع في المنافذ الجمركية. كما يعزز من التبادل التجاري ودعم اقتصاد البلدين.

في حين يأتي توقيع المذكرة ضمن زيارة وفد الجمارك الكوري للهيئة وذلك لعقد الاجتماع الدوري الثالث بين الجانبين، حيث جرى خلال الاجتماع بحث سبل تعزيز التعاون ومناقشة عدد من الموضوعات الجمركية المشتركة.

 

مبادرة الفسح خلال ساعتين

كما استعرضت الهيئة من خلال الاجتماع مبادرة “الفسح خلال ساعتين”، والتي تهدف بدورها إلى توحيد الجهود بين جهات الفسح الجمركي.
بالإضافة إلى استعراض خدمة “الموظف الرقمي” والتي تهدف إلى الارتقاء بجودة الخدمات الرقمية. التي تقدمها الهيئة للمكلفين والعملاء باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وحلوله في جميع المجالات الزكوية والضريبة والجمركية.

كما زار الوفد الكوري أكاديمية هيئة الزكاة والضريبة والجمارك وجرى الاطلاع على البرامج التدريبية والتقنية المستخدمة في بناء قدرات موظفي الهيئة.

 

هيئة الزكاة والضريبة والجمارك

هي حجر أساس وضع بعد صدور قرار مجلس الوزراء، القاضي بدمج “الهيئة العامة للزكاة والدخل” و”الهيئة العامة للجمارك” في كيان واحد؛ يعمل على جباية الزكاة وتحصيل الضرائب والرسوم الجمركية.

وتحقيق أعلى درجات الالتزام من المكلفين وفقاً لأفضل الممارسات بكفاءة عالية. وتمكين المملكة من أن تكون مركزًا لوجستيًّا عالميًّا عبر تيسير التجارة وحماية الأمن الوطني.

بالإضافة إلى تنظيم جميع الأنشطة المتعلقة بالعمل الجمركي والمنافذ الجمركية، وإدارتها، بما يكفل النهوض بمستواها إلى أقصى درجة من الكفاية والإنتاجية والتنافسية.

وذلك من خلال تقديم خدمات عالية الجودة يتم فيها التركيز على العميل وخدمته وفق أفضل الممارسات.

 

مقالات ذات صلة:

«الزكاة والضريبة»: 4230 شركة للتخليص الجمركي في المملكة

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.