موكيش إمباني مالك أغلى منزل في التاريخ وخامس أغنى رجل بالعالم

0 41

عاش رائد الأعمال وأغني خامس شخص في العالم موكيش إمباني، طفولة صعبة؛ حيث اضطرته الظروف للعيش مع أسرته في منزلٍ مكوّن من غرفتين اثنين بمدينة مومباي الهندية خلال سبعينيات القرن الماضي، إلا أنه وضع نصب عينيه التفوق في التعليم  إلى جانب عشقه المبكر لريادة الأعمال وعالم الاستثمار، فكيف جاءت بداية خامس أغنى رجل في العالم؟

طفولة صعبة

وُلد موكيش أمباني في مدينة عدن اليمنية عام 1957 لدهيروبهاي أمباني في وكوكيلابين أمباني في أسرة جوجاراتي، وله أخ، أنيل، وأختان – ديبتي سالجاونكار، ونينا كوثاري، حيث كان والده يعمل في اليمن آنذاك.

وبعد عودة والده من اليمن للهند عاشت عائلة أمباني في شقة تتكون من غرفتي نوم في بهولشوار، في مومباي حتى سبعينيات القرن الماضي.

بداية الاستثمارات

بعد مرور وقت تمكن والد موكيش إمباني من شراء برجًا سكنيًا مكونًا من 14 شقة أُطلق عليه اسم “رياح البحر” (Sea Wind) في منطقة كولابا بمدينة مومباي يطل على البحر، حيث عاش موكيش وأنيل مع عائلتهما في طوابق مختلفة حتى وقتٍ قريب.

كان موكيش إمباني نابغًا في الدراسة، وانضم لهيل جرانج هاي سكول (Hill Grange High School)  في طريق بيدار (Peddar Road)، في مومباي، مع أخيه أنيل أمبان، والطريف أن شريكه أناند جين (Anand Jain) زميلًا له في الفصل الدراسي.

أنهى موكيش إمباني  دراسته بالحصول على بكالوريوس في الهندسة الكيميائية من (قسم التكنولوجيا الكيميائية بالجامع UDCT)، وهو الآن معهد التكنولوجيا الكيميائية، في مومباي، وحّل بالمركز السادس في اختبارات الجامعة، ثم سجّل موكيش بعد ذلك للحصول على درجة الماجستير في إدارة الأعمال (MBA) من جامعة ستانفورد البريطانية، لكنه أكمل عامًا واحدًا فقط من برنامج العامين ولم ينجح بها عام 1980.

فرصة سانحة

كانت عائلة إمباني على موعد مع تحوّل جديد خلال العام 1980، حينما فتحت إدارة أنديرا غاندي الأبواب أمام صناعة خيوط الغزل من البوليستر (PFY)، للقطاع الخاص.

وتمكن دهيروبهاي أمباني من الحصول على رخصة لإنشاء مصنع صناعة خيوط الغزل من البوليستر، على الرغم من شراسة المنافسة مع الشركات الكبرى مع 46 شركة، إلا أن دهيروبهاي تمكن من الحصول على الرخصة.

احتاج دهيروبهاي لمعاونة ابنه الأكبر موكيش؛ فأرسل يطلب عودته من دراسته بجامعة ستانفورد؛ ليساعده في بناء مصنع خيوط الغزل؛ ليعود موكيش على الفور لمساعدة والده، ويبدأ في  تأسيس التكامل العكسي لشركة ريليانس من صناعة النسيج إلى أنسجة بوليستر.

الاستثمارات تتنامى

بداية من العام 1981  تحولت الشركة للعمل بمجال البتروكيماويات، وفي عام 2010، نال موكيش أمباني “درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم” من جامعة إم إس، في بارودا، في جوجارات الهندية.

وبدأ موكيش أمباني في التوسع باستثمارات شركته فعمل بعدة مجالات من بينها استكشاف البترول والغاز وإنتاجهما.

ومن أجل الاستثمار في البترول والطاقة أسس أمباني ريليانس إنفوكوم المحدودة (Reliance اتصالات معلوماتية Limited) وهي الآن (ريليانس كوميونيكيشن المحدودة (Reliance Communications Limited)، والتي ركزت على مبادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.أدار أمباني وشرع في تأسيس أكبر معمل شعبي لتكرير البترول في جامناجار بالهند، حيث وصل سعته إلى 660 ألف برميل يوميًا (33 مليون طن سنويًا) في 2010، تكامل مع صناعة البتروكيماويات وإنتاج الطاقة والميناء والبنية التحتية المرتبطة.

أغلى منزل في التاريخ

موكيش متزوج من نيتا أمباني وله منها ثلاثة أطفال، وقد عاشا معًا في مبنى سكني من 27 طابقًا في مومباي يسمى أنتاليا. وتقدر قيمة منزله بحوالي 1 مليار دولار أمريكي ويرى بعض الخبراء أن المنزل هو الأغلى في التاريخ.

قائمة أغنياء العالم

حّل موكيش إمباني بالمرتبة الخامسة بقائمة أغنى 10 أشخاص في العالم، بعدما تمكّن من إزاحة العديد من مليارديرات العالم من بينهم وارن بافيت وإيلون ماسك وغيرهما بثروة بلغت 77.3 مليار دولار.

الدروس المستفادة

الطموح سر النجاح

دائمًا وأبدًا عليك عزيزي رائد الأعمال أن تتحلى بالطموح والنظرة المستقبلية، وأن تسعى جاهدًا لتحقيق أحلامك.

توسع بالاستثمارات

عليك عزيزي رائد الأعمال أن تعمل دائمًا للتوسّع باستثماراتك، فقد تتأثر مبيعات شركة فتعوضها شركة أخرى أو العكس.

اقتنص الفرصة

اقتناص الفرص نصف النجاح؛ لذا عليك عزيزي رائد الأعمال أن تتحلى بروح المغامرة، وتقتنص الفرصة فور سنوحها.

 

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.