ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني.. تعزيز التعاون بين البلدين

0

يعمل ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، على ضخ دماء جديدة في شرايين العلاقات السعودية الكازاخستانية، التي تشهد حالة من الزخم، خاصة خلال منذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ خادم الحرمين الشريفين _ حفظه الله _ شؤون المملكة.

ونظمت وزارةُ الاستثمار، مؤخرًا، ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني في جدة، بحضور فخامة رئيس جمهورية كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، ومعالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، ومعالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، ومعالي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكازاخي مختار تليوبيردي، ومعالي نائب رئيس الوزراء وزير التجارة والتكامل باخيت سولطانوف، ومعالي وزير الطاقة إكشولاكوف بولات وأصحاب المعالي والسعادة من البلدين، وبمشاركة عدد من المسؤولين والرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات وممثلي القطاع الخاص من البلدين.

وتضمنت أعمالَ ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، جلساتٍ حواريةً، لمناقشة أبرز القطاعات الاستثمارية الواعدة بين البلدين في مجالات البتروكيماويات، والطاقة المتجددة، وتحلية المياه، والتعدين، والأمن الغذائي، إضافة إلى استعراض أبرز تطورات بيئة الأعمال في المملكة والمشاريع الكبرى المرتبطة برؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا: العدل السعودية: ارتفاع قيمة الصفقات العقارية إلى 23.71 مليار ريال

اتفاقيات ومذكرات تفاهم

وتَخَلَّلُ ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، توقيعُ عددٍ من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين في عدد من المجالات الاستثمارية، كما عقدت اجتماعاتٌ ثنائيةٌ بين ممثلي القطاع الخاص من الجانبين؛ لبحث فرص التعاون والشراكة والاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة للمستثمرين في المملكة وكازاخستان.

يذكرُ أنَّ إقامةَ ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، يأتي في إطار زيارة فخامة رئيس جمهورية كازاخستان للمملكة؛ بهدف توطيد التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية ذات الاهتمام المشترك؛ حيث يرتبطُ البلدان بتعاون وثيق بالمجالات كافة، من خلال علاقة وثيقة تمتد لأكثر من ثلاثة عقود.

ووُقِّعت خلال الملتقى 13 مذكرة تفاهم في القطاعين الحكومي والخاص، في مجالات الطاقة والرياضة والسياحة والإعلام ووكالة الأنباء السعودية والغذاء والزراعة والقطاع المالي؛ حيث وقع القطاع الحكومي 5 مذكرات تفاهم، فيما وقع القطاع الخاص 8 مذكرات تفاهم بين الجانبين.

وتخلل ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، اجتماع الطاولة المستديرة؛ حيث بُحِث توسيع الشراكة الاستثمارية بين البلدين ومجالاتها، واستعراض فرص الاستثمار النوعية في المملكة، وتأكيد تعزيز التبادل الاستثماري بين البلدين؛ من خلال مشروعات نوعية في القطاعات الحيوية ذات الأهمية؛ لإيجاد بيئة استثمارية آمنة للمستثمرين في البلدين.

اقرأ أيضًا: 17 مليار ريال استثمارات إنتاج الدجاج في السعودية بحلول 2025

شراكة القطاع الخاص

وأكد المجتمعون في ملتقى الاستثمار السعودي الكازاخستاني، مواصلة العمل؛ لتمكين الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين وتشجيع الاستثمارات المتبادلة، وتعزيزها في عدد من القطاعات المستهدفة، بما في ذلك قطاعات؛ البتروكيماويات، والطاقة المتجددة، والتعدين، والزراعة، والسياحة، والنقل والخدمات اللوجستية، والرياضة.

وعلى هامش الملتقى، عُقِدت مجموعة من اللقاءات الثنائية بين ممثلي القطاع الخاص والشركات والمستثمرين؛ لبحث الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين وتبادل الخبرات، واستعراض أوجه التعاون والشراكة الاستثمارية.

يذكر أن إقامة ملتقى الاستثمار السعودي – الكازاخستاني، يأتي تزامنًا مع الذكرى الحادية والثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ويهدف إلى تقوية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين المملكة وكازاخستان.

اقرأ أيضًا: أسبوع المهووسين| سوذبيز تبيع مقتنيات رواد الفضاء وبقايا ديناصورات

تاريخ العلاقات السعودية الكازاخستانية

يعود تاريخ العلاقات السعودية الكازاخستانية، إلى عام 1991م؛ حيث كانت  المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي دعمت كازاخستان، وقدمت يد العون والمساعدة لها.

تعتبر كازاخستان من أعضاء مجموعة” أوبك بلس “النفطية، التي تضم عشر دول خارج منظمة الدول المصدرة للنفط.

اقرأ أيضًا:

بنك التنمية الآسيوي يخفض توقعاته لنمو اقتصاد الصين

500 مليون ريال| “STC”: برنامج (inspireU) يدعم 75 مشروعًا ناشئًا

11 مليار دولار| أرباح تطبيق زوم للاجتماعات عبر الإنترنت بسبب كورونا

تخصصات وجامعات الكلية التقنية 1444| مواعيد القبول والشروط المطلوبة

البنك المركزي لدول وسط أفريقيا يخطط لإطلاق عملة رقمية مشتركة

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.