مبادرة الرياض لإنشاء شبكة عالمية لمكافحة الفساد.. ترحيب دولي مستمر

تطوير أداة سريعة وفعالة لمكافحة جرائم الفساد العابرة للحدود

0

في خطوة ما زالت تحصد الإعجاب والترحيب من المجتمع الدولي والإقليمي ودول المنطقة، بادرت المملكة العربية السعودية، بتقديم مبادرة الرياض لمكافحة الفساد عالميًا، وأعلنت الأمم المتحدة في يونيو 2021م، تدشين «مبادرة الرياض» لإنشاء شبكة عالمية لمكافحة الفساد، تهدف إلى تأسيس منصة عالمية تربط بين أجهزة مكافحة الفساد حول العالم.

اقرأ أيضًا..الخميس.. المملكة تستضيف الاجتماع الأول لمكافحة الفساد بمجموعة دول العشرين

وأكد مازن الكهموس، رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، في المملكة العربية السعودية، أن مبادرة الرياض لمكافحة الفساد حول العالم، تأتي بدعم سياسي من المملكة ووزراء مكافحة الفساد في دول مجموعة العشرين، والتي ترأستها المملكة في الدورة السابقة.

مكافحة الفساد عالميًا

وتهدف المملكة من إنشاء شبكة مبادرة الرياض، إلى تطوير أداة سريعة وفعالة لمكافحة جرائم الفساد العابرة للحدود، وتعزيز التعاون بين السلطات المعنية بمكافحة الفساد، بالتنسيق مع المنظمات الدولية ذات الصلة وإنشاء شبكة عالمية لسلطات إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد، تحت مظلة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وإنشاء منصة عالمية آمنة، لتسهيل تبادل المعلومات بين سلطات إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد، وإطلاق برنامج لبناء القدرات داخل الشبكة لمنسوبي سلطات مكافحة الفساد خاصة في الدول النامية.

اليوم.. الأمم المتحدة تُدشن مبادرة الرياض للتعاون بين أجهزة مكافحة الفساد عالميًا

وشجع الإعلان السياسي في الاجتماع الاستثنائي للجمعية العامة للأمم المتحدة المخصصة لمكافحة الفساد، الدول كافة على المشاركة والاستفادة من الشبكة على أكمل وجه، فيما تم إسناد متابعة تنفيذ المبادرة، إلى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة باعتباره الوصي على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

ترحيب أممي ودولي ودعم سعودي

ثمّن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في يونيو 2021م، خلال تدشين «مبادرة الرياض»، دور المملكة في تأسيس شبكة عالمية لمكافحة الفساد، وقطع بأن إنشاء شبكة عالمية لمكافحة الفساد ستوفر أموالًا مهمة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، وستوفر 3 خيارات لتحقيق الهدف، وأن شبكة مكافحة الفساد ستعمل على مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وأن نجاحها يعتمد على الحوار بين الشركاء الدوليين.

مكافحة الفساد في السعودية

من جانبه، أكد مازن الكهموس، رئيس هيئة مكافحة الفساد في السعودية، أن شبكة مكافحة الفساد توفر الأدوات اللازمة لتحقيق الأهداف المنشودة، وأن المملكة قدمت 10 ملايين دولار لإنشاء الشبكة العالمية لمكافحة الفساد، وأن المبادرة جاءت بدعم سياسي من المملكة ووزراء مكافحة الفساد في دول العشرين.

وشاركت المملكة، في يونيو 2021م، بوفد يرأسه رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، في تدشين مبادرة الرياض لتأسيس شبكة عمليات عالمية لتبادل المعلومات بين أجهزة مكافحة الفساد حول العالم في مقر الأمم المتحدة في فيينا.

ولاقت مبادرة الرياض ترحيبًا دوليًا وتضمن الإعلان السياسي لاجتماع الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة المخصصة لمكافحة الفساد، ترحيبًا بإنشاء شبكة مبادرة الرياض المسماة بالشبكة العالمية لسلطات إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد.

وناقش المشاركون في تدشين مبادرة الرياض بحضور المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الدكتورة غادة والي، والأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، سفير خادم الحرمين لدى جمهورية النمسا المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية في فيينا، عددًا من الموضوعات المتعلقة في مجال مكافحة الفساد في مقدمتها الإعلان عن شبكة مبادرة الرياض.

يذكر أن المملكة العربية السعودية، عملت خلال رئاستها لمجموعة العشرين G20 في العام 2020م، على تطوير وإطلاق شبكة مبادرة الرياض، إيمانًا بأهمية تعزيز جهود مكافحة الفساد دوليًا.

إعداد| سميح جمال

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.