كورونا يعصف بنصف مبيعات «فولكسفاجن».. والصين تبعث الأمل

0 735

أعلنت مجموعة السيارات الألمانية العملاقة “فولكسفاجن”، عن انخفاض إجمالي مبيعاتها بنحو النصف تقريبًا، في جميع أنحاء العالم، فيما زادت مببعاتها في السوق الصينية؛ بعدما لمحت نقطة ضوء.

وكشفت المجموعة، أنها باعت في أبريل الماضي 473.5 ألف سيارة، بتراجع قدره 45.4%، مقارنًة بنفس الشهر عام 2019، جراء جائحة فيروس كورونا.

وسجلت جميع العلامات التجارية المهمة للمجموعة تراجعًا واضحًا، في نطاق نسبة مئوية مكونة من رقمين، وذلك بسبب إغلاق متاجر السيارات معظم الشهر في معظم البلدان.

وتعّد الصين، هي النقطة المضيئة للمجموعة؛ إذ أنها أكبر سوق لمبيعات “فولكسفاجن”، في العالم؛ بالرغم من أنها كانت بؤرة تفشي انتشار فيروس كورونا المستجد، إلا أنها استطاعت أيضًا أن تُعيد الحياة الاقتصادية هناك إلى طبيعتها.

اقرأ المزيد:

تراجع مبيعات «هيونداي» و«كيا» بالأسواق الأمريكية

وأوضحت «فولكسفاجن» أنها باعت في الصين، نحو 305.6 ألف سيارة بشهر  أبريل الماضي، بزيادة قدرها 1% مقارنًة بنفس الشهر العام الماضي.

في حين تراجعت مبيعات العلامة التجارية الرئيسية لفولكسفاجن بنسبة 38.3% لتصل إلى 300.5 ألف سيارة، وسجلت مبيعات علامة “أودي” تراجعًا بنسبة 41.3% إلى 82.4 ألف سيارة، وتراجعت مبيعات علامة “بورشه” بمقدار الثلث إلى 16.3 ألف سيارة.

وجاءت علامتا “مان” و”سكانيا”، اللتين ضمتهما فولكسفاجن إلى قطاعها للشاحنات “تراتون”، بالأعلى تراجعًا في ترتيب قائمة المبيعات بالمجموعة؛ حيث باعت علامة “مان” نحو 4400 شاحنة وحافلة بتراجع قدره 62.6%، فيما باعت “سكانيا” 3 آلاف مركبة بتراجع قدره 66.6%.

اقرأ أيضًا:

«كورونا» يفتك بصناعة السيارات عالميًا

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.