كلية الأمير محمد بن سلمان تفتتح مركز دراسة حالة الأعمال

الأول من نوعه في المملكة

0 41

افتتحت كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية بمحافظة رابغ، مركز دراسة حالة الأعمال.

كلية الأمير محمد بن سلمان

ويعد المركز هو الأول من نوعه في المملكة يقوم بتطوير ونشر دراسات لحالات الأعمال في المنطقة التي تركز على السوق السعودي.

وجاء تدشين المركز لدعم منهج كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال المتمحور حول الطلاب، لرفع استيعابهم لبيئة الأعمال المحلية والإقليمية؛ما يعزز من مكانة الكلية كأكاديمية عالمية المستوى، كما يتوفر لدى المركز حالياً أكثر من 100 دراسة حالة، تركّز على الشركات الناشئة المحلية والإقليمية والشركات والصناعات القائمة، التي تجسّد قصصها التطورات الرئيسية في المسرح الوطني في سعي المملكة نحو تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ودعا المركز المجتمع الأكاديمي المحلي للمشاركة في التطوير المعرفي المحلي، من خلال إقامة عدة ورش عمل مستقبلاً.

كما أنشأت الكلية أول منصة لنشر دراسات الحالة في المنطقة لتعزيز تبادل المعرفة وتزويد المؤسسات والشركات والأفراد بالمصادر اللازمة، وتمكينهم من الوصول إلى دراسات الحالة ذات الجودة العالية، إلى جانب الإسهام في تصدر الاهتمام بمجالات الأعمال وريادتها على المستوى الإقليمي.

وقال عميد الكلية الدكتور زيجر ديجريف؛ :”إن كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال تقع في صدارة الجهات العاملة على مُوَاءَمَة أعمالها مع المجالات ذات الأولوية البحثية الاستراتيجية، مبينًا أن الكلية أحدثت تأثير ملموس عبر إنتاج مخرجات عالية الجودة ، من خلال الاستفادة من المهارات البحثية لأعضاء هيئة التدريس”.

بدوره أكد رئيس قسم العلاقات الخارجية المكلف في الكلية طارق مختوم أن الدراسات ذات الجودة العالية تعزز من محتوى منهج الأكاديمي واستخلاص الدروس والعِبر من السياق المحلي، مفيدًا أن تعليم الكلية يتشكل وفقاً لاحتياجات سوق العمل، ويسعى المركز إلى إلهام الطلاب لتبني قدرات ذهنية أكبر كالتفكير التحليلي والقيادة الريادية.

كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال

close
012 1

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.