سندية إبراهيم سعد.. مالكة موقع مدينة الفجيرة

0 148

أخذت ريادة الأعمال للنساء منحنى مهمًا وسط اقتصاديات المجتمعات؛ نظرًا لما تساهم به رائدات الأعمال حول العالم من ابتكار منتجات جديدة ومشاريع مستدامة، تعود بالفائدة في مختلف المجالات، لذلك نعرض لكم قصة رائدة الأعمال «سندية إبراهيم سعد»، المقيمة في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات.

اقرأ أيضًا:«غضون رواص» ملكة الحمضيات السعودية

نشأة رائدة الأعمال سندية إبراهيم

وُلدت سندية إبراهيم سعد في إمارة الفجيرة، بدولة الإمارات، تخرجت في أكاديمية الفجيرة، ثم التحقت بكليات التقنية العليا، وتخصصت في الاتصال المؤسسي عام 2013.

وترأست سندية إبراهيم سعد، خلال فترة دراستها، مجلس الطلاب في كليات التقنية العليا بالفجيرة، ثم شغلت منصب رئيس الشؤون الطلابية في كليات التقنية العليا في دولة الإمارات، ودرست ضمن برنامج التبادل الطلابي في كلية فرانكلين بسويسرا لمدة عام.

والتحقت سندية إبراهيم، بوظيفة إدارية تنفيذية للتسويق والعلاقات العامة في شركة “جلف بيتروكيم” بالفجيرة، وذلك عقب تخرجها بشهر.

اقرأ المزيد:«بنيامين كارسون» الطبيب المُعجزة

بداية رائد أعمال

سندية إبراهيم سعد هي إحدى رائدات الأعمال في دولة الإمارات؛ أسست مشروعين تجاريين هما ماجيك فليك كافيه، ويتميز بتقديم أطباق متميزة خاصة ومتنوعة، بجانب المشروبات الباردة والساخنة، وموقع مدينة الفجيرة «Fujtown.com» وهو عبارة عن دليل تجاري وسياحي.

اقرأ أيضًا:سويتشيرو هوندا.. من الريف الياباني لعرش صناعة السيارات

ويعتبر موقع مدينة الفجيرة من أبرز وأشهر المواقع على شبكة الإنترنت داخل نطاق إمارة الفجيرة، ويهدف إلى توفير المعلومات السياحية والاقتصادية عن إمارة الفجيرة، ومناطق الساحل الشرقي.

ويقدم موقع مدينة الفجيرة، العديد من الخدمات والأنشطة التي تسهل على العملاء في الحصول على جميع الخدمات المختلفة، حيث تم تسجيل 600 شركة في الدليل وما زال الباب مفتوحاً أمام الشركات الأخرى بالموقع، وذلك من خلال سعر رمزي، كما يوفر الموقع.

اقرأ المزيد: والاس جونسون… من عامل بورشة أخشاب لحياة المليونيرات

خطوات نجاح

حظيت رائدة الأعمال سندية إبراهيم سعد، بتحفيز وتشجيع الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وذلك في إطار ما يوليه من حرص لدعم المشاريع الرائدة داخل الإمارة.

وافتتح “الشرقي” شركتي «فوج تاون»، بحضور الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، واطلع على أقسام الشركة وأبرز الخدمات التي تقدمها للجمهور من خلال موقعها الإلكتروني، مثنياً على الجهود المبذولة فيها لتقديم صورة متكاملة عن أهمية الفجيرة السياحية والاقتصادية.

ونالت رائدة الأعمال سندية إبراهيم سعد، دعم ومساندة والدها، والذي كان يحرص دائمًا على متابعة أعمالها، كما حرصت سندية إبراهيم سعد، على اختيار فريق عمل ذي كفاءة عالية وعلى قدر عالٍ من المسؤولية.

اقرأ أيضًا:سليمان العليان.. من حياة الشقاء لقائمة المليارديرات

عضوية مجلس شباب الفجيرة

قالت سندية إبراهيم سعد، إن حكومة الفجيرة اختارتها ضمن 14 شابًا وشابة، لعضوية مجلس الفجيرة للشباب في دورته الأولى، ارتكازًا على إنجازاتهم العلمية والأكاديمية، ومساهماتهم البارزة في مجال العمل المؤسسي وريادة الأعمال.

وأضافت أن عضوية مجلس الفجيرة للشباب أضافت الكثير من الخبرات، وذلك من خلال تبادل الأفكار والآراء مع جميع أعضاء المجلس، حيث طرحت العديد من المبادرات حول التحديات التي تواجه الشباب واقتراح الحلول والبرامج المناسبة بشأنها، وأهمية تعزيز المشاركة الإيجابية للشباب في المجتمع بمختلف القطاعات.

وطرحت سندية إبراهيم سعد، مبادرة «خطوات نحو النجاح»، وتعني في مضمونها تشجيع الشباب لوضع أهداف لحياتهم ومستقبلهم وخدمة الوطن.

اهتمامات سندية إبراهيم

كانت سندية إبراهيم سعد تهوى تصوير الأفلام القصيرة والموسيقى؛ حيث صورت أفلامًا خلال فترة الدراسة في سويسرا، تعكس قصصًا معينة بخلاصة جاذبة لتظل عالقة في أذهان مشاهديها، وعرضت أحد أفلامها في نيويورك وكانت حول حياة المجتمعات المختلفة، والعوامل المشتركة فيما بينها.

وأنشأت سندية إبراهيم سعد، «Tedx Fujairah»، وهي عبارة عن تكنولوجيا وترفيه وتصميم، وتهدف لتعريف ونشر الافكار الجديدة والمتميزة للعالم وترعاها «مؤسسة سابلنج الأمريكية» وهي مؤسسة غير ربحية خاصة شعارها «أفكار تستحق الانتشار» وتطلب ذلك حصولها على رخصة من المؤسسة، رغم أنها لم تكن تمنح للطلاب وكان ذلك بالنسبة لها إنجازًا كبيرًا، وكان مشروع تخرجها عبارة عن موقع ترويجي لإمارة الفجيرة ودولة الإمارات بشكل عام، وكان اجتذب خلال يومين من إطلاقه أكثر من 300 شخص بتعليقاتهم.

رسالة سندية إبراهيم للشباب

ووجهت سندية إبراهيم سعد رسالة للشباب بأن يضعوا أهدافاً طموحة لأنفسهم، والمضي قُدمًا نحو الأفضل والتفكير بطرق إيجابية والاستفادة من آراء وخبراء وأصدقاء في تأسيس مشاريع خاصة، مع الحرص الدائم للإشراف عليها مباشرة، قائلة: «من الطبيعي أن تواجههم تحديات يومية، وهذا لا يعني بالضرورة التوقف عن أعمالهم، وأطالب الشباب بالاعتماد على النفس في تمويل المشاريع الخاصة بهم، دون اللجوء للقروض المصرفية، ويمكن تأسيس مشاريع صغيرة بمبالغ زهيدة وأؤكد أهمية التوفير والادخار وتجنب الصرف البذخي».

محمد أمين زهران

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.