منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

حجم الدين العالمي يصل إلى 315 تريليون دولار.. ومخاوف من تفاقمه

0

كشفت بيانات صادرة عن معهد التمويل الدولي أن حجم الدين العالمي ارتفع إلى 315 تريليون دولار مؤخرًا؛ ليسجّل الدين العالمي مستوى قياسي.

حجم الدين العالمي

وأشار التقرير إلى أن الدين العالمي هو مجموع ديون الأسر والشركات بالقطاعين الحكومي والخاص والحكومات.

ويرى بورغ برينده؛ رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي أن العالم لم يشهد هذا النوع من الديون منذ عهد القائد الفرنسي نابليون بونابرت.

وخاصة خلال حملاته على الشرق، وما عرف حينها بالحملات الفرنسية.

الدولار

الناتج المحلي الإجمالي لدول العالم

وكشف رئيس المنتدى الاقتصادي أن الناتج المحلي الإجمالي لدول العالم بنهاية العام الماضي، بلغ 109.5 تريليون دولار، ما يعادل أقل من ثلث الدين العالمي.

نصيب الفرد من الدين العالمي

وشدد برينده على أنه بتقسيم مبلغ الدين على مجموع سكان العالم البالغ عددهم 8.1 مليار نسمة، يكون كل شخص مدين بنحو  40 ألف دولار.

وأشارت تقارير رسمية إلى أن إجمالي اقتراض الأسر بلغ 59.1 تريليون دولار، فيما بلغت ديون الشركات -ما تستخدمه الشركات لتمويل صفقاتها- 164.5 تريليون دولار.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بلغت فيه حصة شركات القطاع المالي وحدها 70.4 تريليون دولار. كما بلغ الدين الحكومي العام بنهاية العام الماضي 91.4 تريليون دولار.

وعلى الرغم من نظرة البعض للدين على أنه عبء، إلا أن الواقع يؤكد عكس ذلك، فالأفراد يستدينون في بعض الأحيان؛ لاستكمال تعليمهم الجامعي؛ ما يحوّل الدين إلى استثمار؛ لاكتساب مهارات أكاديمية ومعرفيه تساعدهم على الكسب.

بدايات الدين العام

ويشير التاريخ إلى أن الدين العام ظهر للمرة الأولى منذ ألفي عام على أقل تقدير.

واستخدم الدين العام في البداية لإنشاء المدن وتمويل الحروب، وراكمت الحكومات المتعاقبة في العالم القديم ديونًا ثقيلة؛ لتمويل الحروب والحملات العسكرية.

الحروب تفاقم الدين العالمي

ومن بين الحروب التي احتاجت إلى مبالغ تمويل كبيرة الحرب الفرنسية البرسية، والحرب الأهلية الأمريكية التي نشبت في القرن التاسع عشر.

علاوة على حملات القائد الفرنسي نابليون بونابرت.

وأشارت الإحصائيات إلى أن فاتورة الحرب العالمية الثانية كانت الأعلى كلفة في التاريخ، وفاقمت أزمة الديون.

وشددت الدراسات على أن معظم القروض كانت مستحقة للولايات المتحدة، ومنذ الخمسينيات.

كانت هناك أربع موجات رئيسية من تراكم الديون.

موجات تراكم الديون العالمية

نشأت الموجة الأولى من الديون العالمية خلال ثمانينيات القرن الماضي؛ ما دفع 16 دولة من دول المنطقة لإعادة هيكلة قروضها.

الموجة الثانية من الديون طالت دولة جنوب شرق آسيا بداية القرن الحادي والعشرين.

الأزمة المالية العالمية

أما الموجة الثالثة من موجات الديون العالمي فتحمّلتها دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، بسبب الأزمة المالية العالمية التي 2007-2008.

جائحة كورونا والديون

وتعيش دول العالم الآن الموجة الرابعة من الديون التي بدأت خلال العام 2010.

وبلغت ذروتها خلال العام 2020 في ذروة جائحة كورونا، والأعوام التي تليه حتى انحسار الجائحة.

وتسببت جائحة كورونا في فرض المزيد من أعباء الديون على الشركات والحكومات والمواطنين؛ لتخفيف أثر الجائحة وتداعيات عمليات الإغلاق.

كما شهد العام 2020 ذروة جائحة كورونا، وارتفع الدين العالمي بنسبة 256% بزيادة قدرها 28 نقطة مئوية.

وسجّل العام 2020 أكبر ارتفاع في الديون لمدة عام منذ الحرب العالمية الثانية.

الولايات المتحدة واليابان أكبر المساهمتين

وتسهم بعض الدول بحصةِ أكبر من غيرها في الديون ومن بين الدول صاحبة أكبر إسهام في الديون تظهر الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.

ديون الأسواق الناشئة

وبلغت ديون الأسواق الناشئة مؤخرًا 105 تريليون دولار، وسجّلت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في الأسواق الناشئة ارتفاعًا جديدًا بنسبة 257%.

وجاء أسواق دول المكسيك والصين والهند في صدارة الأسواق الناشئة صاحبة أعلى الديون.

بينما تسود العالم الآن حالة من القلق والترقب، وسط احتمالات اندلاع حرب إقليمية أو حرب تجارية، قد تدفع دولة أو عدة دول للتخلف عند سداد الديون.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.