منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

انخفاض معدل التضخم في بريطانيا خلال شهر أبريل

انخفض معدل التضخم في بريطانيا خلال شهر أبريل الماضي 2024، بأقل من المتوقع، مما أثار شكوكًا حول خطط بنك إنجلترا لخفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة.

قد يعجبك.. تباطؤ نمو مبيعات السيارات الكهربائية في الصين خلال الربع الأول من 2024

ومن المتوقع أن تمثل هذه الخطوة دفعة إضافية لريشي سوناك، رئيس الوزراء، الذي يواجه مشاكل قبل الانتخابات المقبلة.

أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني أن أسعار المستهلكين في بريطانيا، ارتفعت بمعدل سنوي بلغ 2.3%، وهو أدنى مستوى لها منذ يوليو 2021، عندما كانت 2%.

تراجع معدل التضخم في بريطانيا

وكان معدل التضخم أقل من الزيادة التي سجلتها في مارس عند 3.2%. كما توقع بنك إنجلترا وخبراء اقتصاديون انخفاضًا أكبر إلى 2.1%. بينما يهدف بنك إنجلترا للوصول إلى معدل تضخم يبلغ 2%.

في حين شهدت أسعار البنزين ارتفاعًا، بينما هبطت تكاليف الخدمات إلى 5.9% من 6% في مارس،  وفقًا لما نشرته الاقتصادية.

وعلى جانب آخر، أكدت بريطانيا وإسبانيا أنهما أقرب إلى اتفاق بشأن وضع جبل طارق في أعقاب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تحقيق “اختراقات مهمة” في محادثات أجريت الخميس الماضي.

يسعى البلدان للتوصل إلى اتفاق يسمح بحرية تبادل السلع، وانتقال الأشخاص بين جبل طارق وإسبانيا. وجاء في بيان مشترك بين بريطانيا. المفوضية الأوروبية، إسبانيا: “جرت محادثات في جو بناء، مع تحقيق اختراقات مهمة ومجالات اتفاق إضافية”.

وأضاف البيان أن “جميع الأطراف مطمئنة إلى أن الاتفاق بات قريبًا وأنها ستعمل بشكل وثيق وسريع. على القضايا العالقة من أجل التوصل إلى اتفاق شامل بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا”.

كما التقى وزراء خارجية بريطانيا وإسبانيا إلى جانب نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ماروش سيفكوفيتش، ورئيس حكومة جبل طارق فابيان بيكاردو، في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن وضع المنطقة البريطانية الصغيرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2020. هذا الاجتماع هو الثاني على هذا المستوى بعد محادثات مماثلة جرت في أبريل.

مجالات جديدة 

وقال سيفكوفيتش للصحفيين إن المحادثات تناولت “مجالات جديدة” لم يتم تناولها في الماضي، بما في ذلك البيئة والتنقل والتجارة. ولم يحدد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس ما هي القضايا العالقة المتبقية، مشيرًا في مؤتمر صحفي إلى أنه لم يتم تحديد موعد للاجتماع المقبل، لكنه أضاف أن الفرق الفنية تكون على اتصال “بشكل فوري”.

بينما تتنازع إسبانيا وبريطانيا السيطرة على منطقة جبل طارق الصغيرة منذ التنازل عنها لبريطانيا في معاهدة أوتريخت عام 1713.

بينما توصل البلدان إلى اتفاق مؤقت في 2020 بشأن حرية وصول السلع والأشخاص إلى جبل طارق، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن لم يتم إبرام اتفاق نهائي حتى الآن.

مقالات ذات صلة:

ارتفاع حجم الاستثمارات بين الإمارات والنمسا بنسبة 20.6% خلال 2023

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.