منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

“المركزي الروسي” يخفض قيمة الروبل أمام العملات الرئيسية حتى 3 يونيو

0

حدد البنك المركزي الروسي أسعار العملات الرئيسية مقابل الروبل حتى 3 يونيو الجاري؛ حيث رفع سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 90.1915 روبلاً، بزيادة قدرها 40.46 كوبيكًا مقارنة بالإغلاق السابق.

خفض قيمة الروبل أمام العملات الرئيسية

كما رفع سعر صرف اليورو بواقع 65.61 كوبيكًا ليصل إلى 97.7908 روبلًا، ورفع سعر صرف اليوان الصيني بمقدار 3.78 كوبيكات ليبلغ 12.4028 روبلًا.

وفي أبريل الماضي، أعلنت رئيسة البنك المركزي الروسي، إلفيرا نابيولينا، أن العملتين الأمريكية والأوروبية لم تعودا العملتين الرئيسيتين في التجارة الخارجية الروسية، وذلك خلال اجتماع بمجلس الدوما.

وقالت نابيولينا: “لقد قمنا بتوسيع شبكة المراسلين مع البنوك من الدول الصديقة، وواصلنا تهيئة الظروف للتسويات بالعملات الوطنية، وهي تمثل الآن ثلثي الصادرات والواردات، ولم يعد الدولار واليورو العملتين الرئيسيتين في التجارة الخارجية الروسية”.

المركزي الروسي يعلن التحول إلى العملات الوطنية

أشارت نابيولينا رئيسة البنك المركزي الروسي إلى أن التحول إلى العملات الوطنية في التجارة الخارجية يأتي في سياق العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، والتي أدت إلى تقييد استخدام الدولار واليورو في المعاملات الدولية.

وقالت: “لقد أثبتت هذه العقوبات أن الاعتماد على العملات الأجنبية في التجارة الخارجية أمر محفوف بالمخاطر، وأن العملات الوطنية هي الأداة الأكثر موثوقية للتسويات الدولية”.

العملات المشفرة

وفي سياق متصل، أشارت نابيولينا إلى أن البنك المركزي الروسي يؤيد تسريع اعتماد مشروع قانون التسويات الدولية بالعملات المشفرة، ولكن يجب تنفيذ مثل هذه الحسابات بنظام تجريبي قانوني.

وقالت: “نعتقد أن العملات المشفرة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في النظام المالي الدولي الجديد. ونحن نعمل على تهيئة الظروف لاستخدامها بشكل فعال في التجارة الخارجية”.

التخلي عن الدولار

يأتي هذا التوجه الجديد في إطار مساعي روسيا لتعزيز سيادتها الاقتصادية، وتقليل اعتمادها على الدولار الأمريكي.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح العام الماضي أن عملية التخلي عن الدولار في المعاملات التجارية الدولية مستمرة، مضيفًا أن الوضع الاقتصادي العالمي تضرر كثيرًا بسبب العقوبات الغربية الأحادية.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.