منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

التكنولوجيا تفتح آفاقًا لصناعة منخفضة التكلفة والحجم في السعودية

تسعى المملكة العربية السعودية للتطور التكنولوجي وفقًا لرؤية المملكة 2030، وذلك لمواكبة التطورات العالمية.

أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، بندر الخريف، أن التحول التكنولوجي الذي شهدته الصناعة عالميًّا خلال الربع القرن الماضي يعزز الفرص والمزايا للسعودية، مؤكدًا أن الحجم لم يعد عائقًا، وأنه يمكن الآن تحقيق الإنتاجية بأحجام أصغر بكثير.

قد يعجبك.. «الرقابة المالية»: التحول الرقمي والتكنولوجيا المالية في مقدمة أولوياتنا

وأضاف الخريف أن استخدام التقنيات الحديثة سيمكن رواد الأعمال من تحقيق إنتاجية عالية بتكاليف منخفضة، مشيرًا إلى أن الاضطرابات التكنولوجية العالمية تفتح الباب أمام السعودية لاستيعاب مجموعة متنوعة من التقنيات، وتحقيق نمو في الصناعة والتعدين.

المنتدى الاقتصادي العالمي

كما أكد الخريف خلال جلسة “التعارض ما بين الصناعة والتكنولوجيا” ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي، المنعقد في الرياض تحت عنوان “التعاون الدولي والنمو والطاقة من أجل التنمية”، أن جاهزية المملكة لاعتماد التكنولوجيا الجديدة، سواء من خلال التطوير البنيوي أو الرقمي، إلى جانب تنويع برامج التدريب للعمالة.

وشدد على أهمية التنظيم الفعّال والتجهيز الجيد لضمان سلامة الاستخدام التقني والأمن السيبراني.

وفقًا لوزير الصناعة السعودي، أصبحت عمليات التدريب والتعليم أكثر فعالية بفضل التطور التكنولوجي؛ حيث يشير إلى أن استخدام الذكاء الاصطناعي في الواقع الافتراضي يمكن أن يرفع مستوى التعلم بنسبة تصل إلى 80%.

دعم تطوير التكنولوجيا محليًا

تعتمد السعودية على شركة “آلات”، التي أعلن عنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في فبراير الماضي، لتقديم منتجات نهائية للمستهلكين، بالإضافة إلى دعم تطوير التكنولوجيا محليًا بدلاً من الاعتماد على الاستيراد.

وتهدف الشركة لإبرام صفقات مع جهات دولية والاستثمار في الشركات الصناعية الكبرى لتعزيز نشاطها محليًا. حيث تسعى لاستثمار مبلغ يصل إلى 100 مليار دولار بحلول عام 2030.

وكشف تقرير صادر عن شركة البيانات الدولية العالمية “IDC” المتخصصة في تقديم خدمات استشارات وأبحاث تكنولوجيا المعلومات. أن قطاع تكنولوجيا المعلومات بالسعودية من أسرع الأسواق نموًا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. حيث كانت المملكة أكثر جاهزية للاستجابة للجائحة مقارنة بالدول الأخرى. كون رؤية 2030 عاملًا رئيسًا في تحقيق هذا التقدم.

قطاع تكنولوجيا المعلومات بالسعودية

وبحسب التقرير -الذي صدر مؤخرًا- توسع قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي بنسبة 8% بين عامي 2019 و 2021 ليصل إلى 32.1 مليار دولار. مع توقع شركة IDC مزيدًا من النمو على أساس سنوي بنسبة 2.3% لعام 2022. مع بلوغ الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 123.4 مليار ريال.

مقالات ذات صلة: SWG يطلق صندوقًا وبرنامجًا لتسريع تكنولوجيا البناء في السعودية

المصدر: تصريحات صحفية

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.