منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

التضخم يُطيح بالقاهرة من قائمة أرخص مدن العالم

0

تسبب التضخم في خروج القاهرة من قائمة أرخص 10 مدن للحياة في العالم، إذ شهدت العاصمة المصرية خلال العام الماضي تحولًا ملحوظًا في مكانتها على مؤشر تكلفة المعيشة العالمي، وارتفع ترتيبها 49 مركزًا دفعة واحدة، لتنتقل من المرتبة 217 في عام 2023 إلى المرتبة 168 في العام الجاري، وتصبح بذلك رابع أغلى مدينة عربية بعد تونس العاصمة 210 والجزائر 194 والرباط 173.

التضخم يزيح القاهرة من قائمة أرخص مدن العالم

يرجع هذا الارتفاع الكبير في تكلفة المعيشة بالقاهرة إلى موجة التضخم التي ضربت مصر خلال العام الماضي، والتي وصلت إلى أكثر من 34%.

وتلقي هذه الزيادات المتسارعة في الأسعار بثقلها على كاهل المواطنين، وتؤدي إلى تراجع القوة الشرائية للجنيه المصري، ما يصعب على الكثيرين تلبية احتياجاتهم الأساسية.

تراجع الرياض وجدة على المؤشر

في المقابل، شهدت كل من الرياض وجدة، العاصمتين الاقتصادية والإدارية للمملكة العربية السعودية، تراجعًا في ترتيبهما على مؤشر تكلفة المعيشة العالمي.

فقد تراجع ترتيب الرياض 5 مراكز لتحتل المرتبة 90 عالميًا، بينما تقدمت جدة 4 مراكز لتحتل المرتبة 97 عالميًا.

دبي تحتفظ بلقب أغلى مدينة عربية

على الرغم من التغيرات في ترتيب المدن العربية الأخرى، إلا أن دبي حافظت على لقب أغلى مدينة عربية على مؤشر تكلفة المعيشة، حيث احتلت المرتبة 15 عالميًا.

ويرجع ذلك إلى ارتفاع تكلفة السكن والإيجارات بشكل خاص في هذه المدينة.

تراجع المدن الصينية

شهدت المدن الصينية بشكل عام تراجعًا في ترتيبها على مؤشر تكلفة المعيشة خلال العام الجاري. ويرجع ذلك إلى الركود الذي يشهده الاقتصاد الصيني، ما أدى إلى انخفاض الأسعار وانخفاض تكلفة المعيشة في العديد من المدن.

لاوندا تتصدر قائمة المدن الأكثر انخفاضًا في التكلفة

من ناحية أخرى، كانت مدينة لاوندا عاصمة أنغولا هي المدينة التي شهدت أكبر انخفاض في ترتيبها على مؤشر تكلفة المعيشة، حيث تراجعت 128 مركزًا دفعة واحدة.

بينما يرجع ذلك إلى استمرار الأزمة الاقتصادية في أنغولا، والتي أدت إلى انهيار قيمة العملة الوطنية وتراجع القوة الشرائية للمواطنين.

تأثير على مختلف جوانب الحياة

في حين يؤثر ارتفاع تكلفة المعيشة في القاهرة على مختلف جوانب الحياة للمواطنين. من تكاليف الغذاء والملبس والإيجار إلى النقل والتعليم والرعاية الصحية.

كما تطالب العديد من المنظمات والجمعيات الحقوقية الحكومة المصرية باتخاذ إجراءات عاجلة للتخفيف من حدة الأزمة الاقتصادية. ومساعدة المواطنين على تحمل أعباء المعيشة المتزايدة.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.