منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

إنفيديا تقترب من تجاوز أبل ومايكروسوفت في القيمة السوقية

0

اقتربت شركة “إنفيديا” العملاقة في مجال صناعة الرقائق الإلكترونية من الوصول إلى قيمة سوقية، تبلغ 3 تريليونات دولار، لتصبح بذلك أكبر شركة في العالم، وتزيح أبل ومايكروسوفت عن صدارة ترتيب الشركات الأعلى قيمة.

لم تكن “إنفيديا” تمثل سوى 2% فقط من قيمة أبل قبل عقد من الزمن ولكنها شهدت صعودًا هائلًا خلال السنوات الماضية. إذ بلغت قيمتها السوقية 2.82 تريليون دولار بعد ارتفاع سهمها بنسبة 0.81% إلى 1148.25 دولار في ختام تعاملات أمس الأربعاء وفقًا لـ “مباشر“.

هذا الارتفاع يضع “إنفيديا” على بعد خطوات قليلة من قمة ترتيب الشركات الأعلى قيمة، حيث تفصلها عن أبل 3% فقط (2.9 تريليون دولار) وعن مايكروسوفت 11% (3.2 تريليون دولار).

تحول هائل منذ 2014

يعد هذا الصعود القياسي تحولًا هائلًا مقارنة بنهاية عام 2014، عندما كانت القيمة السوقية للشركة تبلغ 11 مليار دولار. بينما كانت تبلغ قيمة آبل 643 مليار دولار ومايكروسوفت 382 مليار دولار.

وخلال العام الجاري 2024، استطاعت “إنفيديا” التفوق على شركتي “ألفابت” (مالكة جوجل) و”أمازون” بعد أن قفز سعر السهم بنسبة 130%.

وحتى تتجاوز تقييم أبل، يجب أن يرتفع سعر سهم “إنفيديا” بمقدار 35 دولارًا، و140 دولارًا لتتجاوز مايكروسوفت.

ارتفاع ملحوظ في سعر السهم

ارتفع سعر سهم “إنفيديا” بمقدار 70 دولارًا في يومين من أيام التداول الأربعة الماضية.

وتشير توقعات واسعة النطاق إلى احتمالات تجاوز قيمة “إنفيديا” مستوى 3 تريليونات دولار. وإذا تحققت تقديرات “فاكتست” بصعود السهم فوق 1220 دولارًا، وأصبحت صانعة الرقائق ثالث شركة على الإطلاق تتجاوز قيمتها السوقية هذا المستوى.

ثروة هائلة للرئيس التنفيذي

في هذا الأسبوع، أصبح جنسن هوانغ، الرئيس التنفيذي لـ”نفيديا”. واحدًا من 16 شخصًا فقط في العالم. يمتلكون ثروة تزيد عن 100 مليار دولار، وفقًا لحسابات “فوربس”.

وتعد هذه الثروة ارتفاعًا ملحوظًا بالنسبة لهوانج. بينما ترتبط معظم ثروته بحصته البالغة 3.7% في شركة “إنفيديا”. مع الأخذ في الاعتبار أن ثروته كانت تبلغ 1.7 مليار دولار فقط وفقًا لتصنيف فوربس لعام 2016 لأغنى 400 أمريكي.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.