منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

إدراج سيارات تسلا ضمن قائمة مشتريات الحكومة الصينية بينما تتصاعد التوترات مع الغرب

0

في خطوة مفاجئة، أدرجت الحكومة الصينية سيارات تسلا الكهربائية لأول مرة في قائمة مشترياتها للمركبات الحكومية؛ مما يشير إلى تعزيز العلاقات بين صانع السيارات الأمريكي العملاق وبكين.

وتعتبر هذه الخطوة بمثابة انتصار لشركة تسلا، التي واجهت في الماضي مخاوف أمنية من قبل السلطات الصينية. كما أنها تعزز مكانة الشركة في السوق الصينية، أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم.

تفاصيل إدراج سيارات تسلا

تم إدراج طراز Tesla Model Y، المصنوع في مصنع شنغهاي، في قائمة الشراء الحكومية لمقاطعة جيانغسو بسعر 249.900 يوان (34.377 دولارًا).

تجعل هذه الخطوة تسلا العلامة التجارية الأجنبية الوحيدة للسيارات الكهربائية المدرجة في قائمة المقاطعة.

كما أثارت هذه الخطوة نقاشًا على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية؛ حيث تساءل البعض عن ملاءمة استخدام سيارات أجنبية من قبل الحكومة. وردت حكومة جيانغسو على المخاوف، مؤكدة أن طراز تسلا المدرج يصنع محليًا وليس مستوردًا.

أهمية السوق الصينية لشركة تسلا

تعد الصين سوقًا رئيسية لشركة تسلا؛ حيث تمثل أكثر من نصف إجمالي مبيعات السيارات الكهربائية في العالم. وفي عام 2023، حصلت تسلا على ما يقرب من ربع إجمالي إيراداتها من الصين.

تواجه تسلا منافسة متزايدة من الشركات الصينية مثل BYD، التي تفوقت على تسلا كأكبر بائع للسيارات الكهربائية في العالم في الربع الأخير من عام 2023.

مخاوف أمنية سابقة وتطورات حديثة

واجهت تسلا في الماضي قيودًا على دخول بعض المجمعات الحكومية والعسكرية في الصين بسبب مخاوف تتعلق بالتجسس وأمن البيانات. بينما تم رفع هذه القيود في أبريل 2024 بعد أن اجتازت تسلا متطلبات أمن البيانات الصينية.

وجاء رفع القيود في نفس الوقت الذي زار فيه الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك بكين، والتقى رئيس الوزراء الصيني لي كيانيغ.

التوترات المتزايدة بين الصين والغرب

على الرغم من تعزيز علاقات تسلا مع الصين، فإن التوترات بين الصين والغرب آخذة في الازدياد. فرض الاتحاد الأوروبي رسومًا جمركية إضافية على السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين، بدءًا من 6 يوليو 2024.

وتعد هذه الرسوم بمثابة رد من الاتحاد الأوروبي على “الدعم غير العادل” الذي تقدمه الحكومة الصينية لصناعة السيارات الكهربائية.

في حين طلبت تسلا، بصفتها مصدرًا رئيسيًا للسيارات الكهربائية المصنوعة في الصين والمصدرة إلى أوروبا، حساب معدل تعريفة منفصل.

بشكل عام، تشير خطوة إدراج تسلا في قائمة مشتريات الحكومة الصينية إلى تعزيز العلاقات بين الشركة وبكين. بينما تظهر التوترات المتزايدة بين الصين والغرب، مع فرض الاتحاد الأوروبي رسومًا جمركية على السيارات الكهربائية الصينية، أن المناظر الطبيعية العالمية للسيارات الكهربائية أصبحت أكثر تعقيدًا.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.