10 خطوات لبناء العلامة التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي 2-2

0 107

ترجمة رنا خطيب

تتيح لك المشاركة عبر الإنترنت صياغة شخصية عبر الإنترنت تعكس قيمك الشخصية ومهاراتك المهنية. حتى إذا كنت تستخدم وسائل التواصل الاجتماعية فقط من حين لآخر، فإن المحتوى الذي تنشئه أو تشاركه أو تتفاعل معه يغذي صورتك في هذا السرد العام. لقد أصبحت كيفية التصرف مع نفسك عبر الإنترنت وأنت متصل الآن لا تقل عن أهمية وضعك وأنت في حالة عدم الاتصال. يتطلب بناء علامتك التجارية الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعية انجاز بعض الأعمال، ولكنّه قد يمنحك فرصة عمل تالية أو يساعدك على تعزيز روابط العلاقات القيّمة.

لضمان عمل علامتك التجارية عبر الإنترنت، ما عليك إلاّ اتباع الخطوات العشر أدناه.

7-حافظ على ذلك الانطباع الذي كونته إيجابيًا

أنت تعرف الآن بعض الأشياء التي يجب عليك القيام بها على وسائل التواصل الاجتماعية لبناء أفضل انطباع اجتماعي لأجل نفسك، لكن هناك أشياء يجب أن تعرفها وتفعلها كي تحافظ على هذا الانطباع إيجابيًا. فكّر في تفاعلات الوسائط الاجتماعية وإنشاء المحتوى كجزء من استئناف عملك وانعكاسًا لموقفك المهني وشخصيتك العامة. تجنب التعليقات الدينية أو العنصرية الملتهبة، وكن حذرًا من اصدار تعليقات سياسية قد يعتبرها الآخرون مسيئة.

إذا كانت لديك مخاوف بشأن عدم القدرة على التعبير عن آرائك بالقدر الذي ترغب فيه، فكّر في إنشاء مجموعتين من حسابات وسائل التواصل الاجتماعية: واحدة للاستخدام الخاص (عبّر فيه عما تريد)، والآخر للاستخدام الشخصي (بحيث تكون فيه ردودك ومشاركاتك محسوبة بدقة). حافظ على صفحاتك الشخصية خاصة للأصدقاء المقرّبين والعائلة فقط، واستخدم حساباتك المهنية لبناء روابط وفرص عمل جديدة.

8-ابحث عن مجموعات وانضم إليها

يوفر كل من Facebookو LinkedIn آلاف الفرص للانضمام إلى مجموعات تركز على صناعات أو موضوعات محدّدة. استخدم شريط البحث في كل شبكة للعثور على مجموعات مرتبطة بمجال خبرتك المحدّد، ثم ستكون قادرًا على مشاركة رؤيتك وبناء سلطة حول علامتك التجارية الشخصية. ضع في اعتبارك أنّ مجموعات الصناعة قد تكون مكتظة بالمنافسين، لذا، فقد تكون المجموعات الأصغر والقائمة على أساس الموضوعات أكثر فائدة من حيث الوصول إلى جمهورك.

يمكن لمجموعات وسائل التواصل الاجتماعية مساعدتك في أن:

  • تتحدى نفسك وتحفّزها.
  • تدفعك لتحقيق أهدافك.
  • تجعلك مسؤولا.
  • تحصل على أفكار.
  • تتلقى تعليقات / تغذية راجعة.
  • تكتسب ثقة.
  • تتوسع في مهاراتك.
  • تختبر معرفتك.
  • تطوّر مهارات القيادة.
  • تساعد الأخرين.
  • تفعل بعض أعمال الخير.
  • تكّوّن صداقات.
  • تكتشف فرص جديدة.

وبمجرد أن تصبح عضواً في مجموعات وسائل التواصل الاجتماعية المفضّلة لديك، لا تخف من القفز إلى المناقشات وإضافة رؤى فريدة من نوعها. قد يكون من الصعب أن نتذكر في بعض الأحيان أنّ هذا هو ما تدور حوله وسائل التواصل الاجتماعية. لذلك لا تخاف لإجراء محادثات. إذا انضممت ببساطة إلى مجموعة ولم تشارك، فلن تحصل على أي من المزايا المذكورة أعلاه. من ناحية أخرى، فإنّ إظهار استجابتك سيساعدك في بناء علامتك التجارية الشخصية في مجتمعات أكبر خارج منطقتك.

9-حافظ على تناسق صوت علامتك التجارية وصورتها ونغمتها.

ربما تكون قد اكتشفت بالفعل أن التمسك بشخصيتك المحدّدة أمر مهم. إذا قام المعلّق السياسي الشعبي بتغيير الأحزاب فجأة وجذريا، فلا شك أنّه سيخسر الكثير من المشجّعين بين عشية وضحاها. يجب أيضًا أن تظل متسقًا مع أفكارك وطرق تقديمك لها حتى لا تنساها وتكون جديرة بالثقة.

قد يتطلب تناول نغمة الصوت التي تناسب العلامة التجارية الخاصة بك بعض التجربة وإمكانية حدوث الخطأ، ولكن هناك أدلة العلامات التجارية الشخصية التي يمكنك استخدامها لتحديد الأنسب لك. ليس من السهل قول “أريد أن أكون مضحكا”، فأنت بحاجة إلى تطوير أفكارك أكثر لدعم نهجك. يساعد اتباع إرشادات علامتك التجارية على التحكم في تصورات الناس. يمكنك تشويه سمعة لا تشوبها شائبة على خلاف ذلك إذا ظهر أحد ملفات التعريف الخاصة بك مع محتوى أو صور لا تتطابق مع صوت علامتك التجارية.

10-ادرس الشخصيات المؤثّرة

يُعد التواصل مع الشخصيات المؤثّرة والتعاون معها طريقة رائعة للتعرف على علامتك التجارية، لكن الأمر يستغرق بعض الوقت. يجب أن تقضي وقتًا في تطوير العلاقات مع أصحاب النفوذ قبل أن يروك خبيرًا.

يعد موقعLinkedIn مكانًا رائعًا للعثور على خبراء آخرين في مجالك والمشاركة معهم، وكذلك العديد من أدوات التسويق المؤثّرة. بمجرد العثور على أفضل المؤثّرين في منطقتك، ابدأ بتحليل شبكاتهم ونشر عاداتهم ومحتوياتهم لتحديد ما يمكن أن تفعله على نحو أفضل. لاحظ كيف يستجيب أتباعهم لما ينشرونه، وتعلّم أفضل الممارسات من استراتيجيات العلامة التجارية الشخصية وتنفيذها.

الخلاصة

يعدّ إنشاء العلامة التجارية الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعية أمرا ليسبالسهل، ويتطلّب الكثير من التفكير والبحث للقيام به بنجاح. والأمر لا يتعلق بمظهرك أو المكان الذي تعيش فيه، بل يتعلق بما تمثّله وما يجب أن يتوقعه الناس عندما يرون أنّك نشرت محتوى جديدًا. فكّر مليا على المدى الطويل وتذكر أّن تدوّن ما تفعله ومالم تفعله ثمعدّل حسب الضرورة.

المصدر:/ DMI Daily DigestDigital Marketing Institute

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.