منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

ولي العهد وبوتين يتعهدان بزيادة التعاون داخل تحالف أوبك+

0

تعهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيادة التعاون بين المملكة العربية السعودية وروسيا بزيادة التعاون داخل تحالف “أوبك بلس”.

 

قد يعجبك..خادم الحرمين وولي العهد يدعمان «حملة العمل الخيري» بـ70 مليون ريال

وأعرب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المكالمة الهاتفية التي جمعتهما عن استعدادهما لتطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في مصلحة البلدين المشتركة.

ولي العهد يهنىء بوتين بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية

يأتي هذا الاتصال في إطار الجهود المستمرة لتعزيز العلاقات الثنائية بين السعودية وروسيا في مختلف المجالات. بجانب توجيه التهنئة إلى الرئيس الروسي بوتين بمناسبة إعادة انتخابه رئيسًا للبلاد. فيما أعرب “بوتين” عن شكره لسمو ولي العهد على مشاعره الطيبة.

ومن المتوقع أن يسهم هذا التعاون المتزايد في تعزيز الاستقرار الاقتصادي والسياسي في المنطقة، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وتعتبر السعودية وروسيا من اللاعبين الرئيسيين في سوق النفط العالمية، وتعملان معًا في إطار تحالف أوبك+ لتنظيم إنتاج النفط.

 

وتلعب كل من السعودية وروسيا دورًا رئيسيًا في تحالف أوبك بلس، الذي يضم 23 دولة منتجة للنفط. بينما اتفقت الدول الأعضاء في “أوبك بلس” في نوفمبر 2023 على خفض الإنتاج العالمي للنفط بـ 2.2 مليون برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2024.

تهدف هذه التخفيضات إلى دعم استقرار أسعار النفط في ظل مخاوف من ركود اقتصادي عالمي. فيما تعهدت كل من المملكة العربية السعودية وروسيا بتمديد خفضهما الطوعي للإنتاج بمقدار 1.3 مليون برميل يوميًا حتى نهاية عام 2024. كما تظهر هذه الخطوات التزام الدولتين بالتعاون لضمان استقرار سوق النفط. بينما تعد المملكة العربية السعودية أكبر منتج للنفط في أوبك، وثالث أكبر منتج للنفط في العالم.

من المتوقع أن يؤدي التعاون المتزايد بين السعودية وروسيا إلى تعزيز التجارة والاستثمارات بين البلدين، وتبادل الخبرات والتكنولوجيا في مجالات مختلفة مثل الطاقة والصناعة والزراعة والتكنولوجيا

كما تعد المملكة العربية السعودية وروسيا شركاء استراتيجيين في العديد من القضايا الإقليمية والدولية. حيث تعكس هذه الاتصالات الثنائية التزام البلدين بالتعاون والتنسيق لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية المشتركة.

 

مقالات ذات صلة:

ولي العهد يعلن نقل 8% من أسهم “أرامكو” لصندوق الاستثمارات العامة

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.