منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

وزارة الصناعة: ندرس إنشاء بورصة المعادن السعودية

تدرس الحكومة إنشاء بورصة المعادن السعودية، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية، بما في ذلك وزارة التجارة وهيئة السوق المالية ورجال الأعمال، وذلك في ظل الثروات التعدينية الهائلة التي تتمتع بها المملكة.

 

قد يعجبك.. إتش إس بي سي يطلق منصة لترميز سبائك الذهب
من جانبه أكد خالد المديفر، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين. أن العمل جارٍ على دراسة إنشاء بورصة المعادن السعودية، وذلك للتأكد من مدى إضافة قيمة للمملكة والعالم.
كما لفت نائب وزير الصناعة إلى أن ارتفاع عدد طلبات تراخيص الكشف من الشركات الأجنبية الكبيرة. والتي تمثل نحو 25 % من طلبات التعدين، يعد مؤشرًا على اهتمام المستثمرين الدوليين بالسوق السعودية للمعادن.
يذكر أنه في نوفمبر 2022، كشف بندر بن إبراهيم الخريّف، وزير الصناعة والثروة المعدنية، أن المملكة. تدرس إنشاء مؤشر جديد للمعادن والتعدين في البورصة، وذلك على غرار مؤشر إيه.إس.إكس 300 الأسترالي الفرعي للمعادن والتعدين.
في حين تعد دراسة إنشاء بورصة المعادن السعودية خطوة مهمة في تنمية قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية. وذلك من خلال توفير سوق عادلة وشفافة لتداول المعادن.

 

طرح 30 رخصة تعدينية

كما أوضح نائب وزير الصناعة، أن الحوافز الاستثمارية بعد الاكتشافات ساعدت في جذب عديد من المستثمرين. في وقت تستهدف السعودية طرح أكثر من 30 رخصة تعدينية في عام 2024، بواقع ثماني رخص استكشاف في كل ربع.
كما قال المديفر إن الهدف من تنظيم مؤتمر التعدين الدولي الذي اختتم أعماله في الرياض، هو توفير المعادن لبرامج. واستراتيجيات رؤية المملكة 2030، لكل القطاعات في المشاريع الكبرى التي تصل إلى 8 تريليونات ريال.
في حين أشار إلى أن هذه قطاعات تحتاج إلى معادن كالطاقة المتجددة وكذلك الاستراتيجية الصناعية. إذ إن من أهم أهداف الاستراتيجية هو توفير المعادن لبرامج الرؤية في السعودية ومن ثم للعالم.
بينما زاد تقييم الموارد المعدنية غير المستغلة في السعودية، من 5 تريليونات ريال بما يعادل (1.3 تريليون دولار). إلى 9.4 تريليون ريال بما يعادل ( 2.5 تريليون دولار) نتيجة جهود العمل خلال السنوات الخمس الماضية. التي أدت لزيادة الاستكشاف بأربعة أضعاف مع زيادة الطلب على المعادن.

 

مقالات ذات صلة:

السعودية تخطط لإنشاء مؤشر جديد للمعادن والتعدين في البورصة

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.