والاس جونسون… من عامل بورشة أخشاب لحياة المليونيرات

0

قد يعتقد البعض أن فترة الشباب هي العصر الذهبي لجمع الثروات وتحقيق النجاحات، إلا أن العديد من رواد الأعمال، تمكنوا من البدء في مشروعاتهم الريادية في سن الأربعين، وبعد ذلك بفترات؛ ليحققوا نجاحات باهرة، استحقت أن تُسجل ضمن قصص النجاح الملهمة حول العالم.

ومن بينهم الأمريكي والاس جونسون، الذى عاش فترة شبابه كلها، مجرد عامل بسيط، وحينما بلغ سن الأربعين من عمره، فقد وظيفته، إلا أنه سرعان ما استطاع أن يحقق حلمًا راوده طويلًا بعد أن طُرد من وظيفته، وأصبح واحدًا من أشهر المليونيرات في الولايات المتحدة الأمريكية، فكيف كانت رحلته من عامل بسيط لقائمة أشهر المليونيرات؟

بدأ الشاب الأمريكي والاس جونسون حياته، عاملًا بسيطًا بإحدى الورش الكبري؛ لنشر الأخشاب، واستمر والاس في العمل بتلك الورشة حتى سن الأربعين من عمره.

بداية رائد أعمال:

وكان والاس يعمل بجد واجتهاد وتفانٍ حقيقي في عمله، مقابل راتب هزيل لايكاد يكفي احتياجاته، إلا أنه أحب عمله، واستمر في آدائه، وعندما وصل والاس إلى سن الأربعين، وهو لايزال بكامل صحته ولياقته، ويحتل منصبًا كبيرًا بالورشة التي يعمل بها منذ صباه، أبلغه رئيسه في العمل بصدور قرار بطرده من الورشة، وطلب منه المغادرة بشكل فوري دون أمل في العودة.

بلا أمل:

بعد إبلاغه بقرار طرده من العمل، جمع والاس أشياءه البسيطة من ورشة نشر الأخشاب، وغادرها إلى الشارع حزينًا دون أن يعرف إلى أين يتوجه، وبلا أمل في المستقبل، وخلال سيره في الشوارع على غير هدى تتابعت إلى ذهنه صور لعمله في ورشة الأخشاب، والسنوات التي قضاها يعمل دون كلل أو ملل، وصولًا لطرده من العمل دون عذر، ما أصابه بالضيق، وعاد لمنزله في هذا اليوم حزينًا، وأخبر زوجته بما حدث، لتسأله: وما العمل الآن؟ ليجيب على الفور ودون تفكير:” سأرهن منزلنا وأعمل بمهنة البناء”.

الأرباح تتنامي:

بالفعل لجأ جونسون لرهن منزله، وتحصل على مبلغ مالي مكنه من العمل في البناء، وكان أول مشروعاته بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهدًا كبيرًا، ثم توالت مشاريعه الصغيرة وكثرت حتى أصبح متخصصًا في بناء المنازل الصغيرة، بعد أن لقيت مبانيه استحسان عملائه؛ كونها أُتقِنت بشكلٍ مبالغ فيه، ما أسهم في تعاظم أرباحه، ومكنه من سداد مبلغ الرهن.

قائمة المليونيرات:

خلال 5 أعوام من العمل الجاد المتواصل بشغف وبصيرة رائد الأعمال، تمكن جونسون من تحقيق المزيد من النجاحات، وأصبح واحدًا من أشهر المليونيرات في الولايات المتحدة الأمريكية.

بناء هوليدي إن:

خلال العام 1991، اتجه جونسون لبناء فندق هوليدي إن، وبٌني في البداية؛ لاستهداف شريحة معينة من العملاء هم الطبقة المتوسطة، معتمدًا على منحهم غرفة سكنية جيدة مقابل سعر مقبول، واليوم تعد معظم فنادق هوليدي مركزًا لرجال الأعمال مجهزًا بأجهزة الكمبيوتر والطابعات والفاكسات، بالإضافة إلى ذلك فإن الفنادق في الولايات المتحدة الأمريكيّة تقدّم مكالمات مجانيّة محليّة، وإنترنت لا سلكي داخل الغرفة، ويُعتبر هذا الفندق الشهير أول فندق يُتيح الحجز أون لاين في العالم.

الدروس المستفادة:

1-الطرد من الوظيفة ليس نهاية العالم:

الطرد من الوظيفة ليس نهاية العالم، فقد يكون بداية لفرصة جديدة تُغير حياتك للأفضل، بطريقة لاتتوقعها كما حدث مع والاس جونسون، فلو لم يطرده رئيسه من العمل، لما أصبح مليونيرًا.

2-المخاطرة مطلوبة:

المخاطرة في عالم ريادة الأعمال شيء مطلوب، ولكن يجب أن تكون مخاطرة محسوبة، وأن يبصر رائد الأعمال عواقبها على مشروعه، فمن الممكن أن تحصل على قرض بضمان المشروع، ولكن يجب في البداية أن تعد دراسة جدوى للمشروع ذاته.

3- أبدع فيما تصنع:

دائمًا وأبدًا عليك عزيزي رائد الأعمال أن تكون مبدعًا في عملك، فحينما تعرض سلعة أو تقدم خدمة فيجب أن يكون ذلك بطريقة إبداعية؛ لأن الإبداع يؤدي للنجاح والتميز.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.