نوف الغامدي: المنشآت الصغيرة تسهم بـ28% في الاقتصاد والسعودية دعمت رواد الأعمال بـ 214 مليار ريال

نوف الغامدي: المملكة قادت قمة العشرين في ظروفٍ صعبة ومشروع ذا لاين هدية السعودية للعالم

0 334

حوار-محمد أمين زهران:

تمكنت المملكة العربية السعودية من قيادة دول مجموعة العشرين في ظروفٍ استثنائية، واثبتت للعالم أجمع قدرتها على قيادة دول العالم وسط جائحة عالمية، علاوة على جهودها الكبيرة في دعم أسعار النفط العالمية، ورفع أسعارها.

اقرأ أيضًا..“المملكة” تجمع مجموعة العشرين ومنظمة التجانس العالمي للأجهزة والمنتجات الطبية لمناقشة بناء القدرات والكفاءات

نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة
نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة

وللحديث حول جهود المملكة خلال قيادتها لمجموعة العشرين، ودعمها لرواد الأعمال ومستقبل مدينة ذا لاين، حاورت الاقتصاد اليوم نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة، وإلى نص الحوار.

214 مليار ريال مبادرات لدعم رواد الأعمال

برأيك كيف دعّمت المملكة رواد ورائدات الأعمال السعوديين بمواجهة جائحة كورونا؟

‏  أنّ مبادرات الدعم التي تم إعلانها من المقام السامي تجاوزت 214 مليار ريال، شملت إعفاءات من بعض الرسوم الحكومية، كذلك تأجيل سداد القروض والالتزامات الأخرى للمنشآت الصغيرة والمتوسطة مثل القيمة المضافة، إضافةً إلى زيادة الحلول التمويلية كالتي تم تقديمها عن طريق مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” ونفذت مع البنوك التجارية والشركات التمويلية، هذا كان في الجانب المالي، وهناك تعديلات كثيرة بالجانب التشريعي، ومبادرات أخرى قدمت خلال فترة الجائحة.

اقرأ أيضًا..اليوم.. «نيوم» تحتفل باليوم الوطني الـ90 بفعالية ترفيهية شاملة في البدع وضباء

نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة
نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة

المنشآت الصغيرة تسهم بـ28% من الاقتصاد السعودي

إن مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تمثل 28% من الاقتصاد السعودي، كما إن إنشاء بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة كأحد الصناديق والبنوك التنموية التابعة لصندوق التنمية سيساعد بوصول نسبة المساهمة SME’S إلى 35% وفق رؤية المملكة 2030 وسيركز على تمويل القطاعات الجديدة التي تستهدفها الرؤية.

اقرأ المزيد..وزارة الطاقة السعودية تُبرم مذكرة تفاهم للتعاون مع مشروع نيوم

مشروع ذا لاين أول مشروع صديق للبيئة ويمنح فرصة حياة استثنائية فبم تصفيه؟

مشروع “ذا لاين” في نيوم الذي أعلن عنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله  سيتجاوز 150 عاماً من الثورة الصناعية من أجل الأفراد، وهذا النموذج الخاص للطاقة المتجددة بدون انبعاثات 100 %، إضافة إلى الابتكارات في مجال الغاز والنفط من خلال استغلال البيانات لتحسين التكلفة وتقليلها.

مشروع «ذا لاين» منعطف عام يشمل التعاطي الاقتصادي والثقافي والسياسي والاجتماعي، إنه إكمال للمسار الذي يرسمه قائد استثنائي في زمن صعب. إنها هدية العلم والعقل والتطور في فضاء مجنون ومنطقة ملتهبة، ولكن بالعلم والقوة انتصرت الأمم الكبرى وبنت أحلامها؛ بالعلم تُبنى المدن، وبالقوة تُحرس هذه هي فكرة المدينة.

نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة
نوف الغامدي؛ الباحثة الاقتصادية، رئيس مجموعة COC للإستشارات الإدارية والإقتصادية، متخصصة في الحوكمة، عضو لجنة التنمية الإقتصادية بمجلس إمارة منطقة مكة المكرمة

‏الهيدروجين الأخضر

المملكة اتجهت للاعتماد على بدائل نظيفة للنفط كالهيدروجين الأخضر فكيف ترين اتجاه المملكة للاعتماد على الوقود صديق البيئة؟

‏ جاءت فكرة «نيوم» التي أطلقها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وتبنى الفكرة الرائدة لتوليد الهيدروجين الأخضر، والتغلب على معوقات وتحديات الماضي، فبدلاً من استخدام الوقود الأحفوري (البترول ومشتقاته)، سيتم استخدام الطاقة الشمسية، مع طاقة الرياح؛ لتعظيم الآثار الاقتصادية والبيئية، وتحقيق رؤية المملكة 2030 على أرض الواقع؛ ودعم الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره بعيداً عن النفط، والتصدي للتغير المناخي وتحديات المناخ العالمية، من خلال خفض الانبعاثات الكربونية، تحقيق طموحات القيادة بأن تصبح «نيوم» وجهة رائدة عالمياً.

اقرأ أيضًا..«نيوم» مدينة المستقبل بعيون بريطانيا

إن هذا المشروع سيفتح الباب أمام كثير من الفرص الواعدة في مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر، وسيعزز من قدرة المملكة على العمل مع دول العالم، لتحقق أهدافها على صعيد إنتاج الطاقة النظيفة، والأكثر أهمية من ذلك، فتح آفاق جديدة من فرص العمل ذات المردود الاقتصادي المميز، الذي يستتبع بالضرورة، وجود تقنيات جديدة، ومن ثم كوادر وطنية قادرة على التعامل تكنولوجيا توليد الطاقة النظيفة.

مشروع نيوم في المملكة العربية السعودية
مشروع نيوم في المملكة العربية السعودية

ماهو دور رواد الأعمال السعوديون في تحقيق رؤية المملكة 2030؟

‏ ريادة الأعمال أصبحت اليوم ثقافة في العالم أجمع، وبات تأثيرها قويًا على المؤشرات الاقتصادية للدول، كما أن الحكومات تسعى إلى نشر ثقافة ريادة الأعمال ودعمها لتطوير سوق العمل، وخلق بيئة قابلة لمواجهة التحديات، في ظل مفهوم ريادة الأعمال، رؤية المملكة 2030 أكدت على أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تعد من أهم محركات النمو الاقتصادي، إذ تعمل على خلق الوظائف ودعم الابتكار وتعزيز الصادرات، ولقد اكدت رؤية المملكة أن إسهام المنشآت الصغيرة بنسبة لا تتعدى 20% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بالنسبة التي حققتها الاقتصادات المتقدمة التي تصل إلى 70% كما أكدت على السعي لخلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع أنحاء المملكة، من طريق دعم ريادة الأعمال وبرامج الخصخصة والاستثمار في الصناعات الجديدة.

اقرأ أيضًا..«ميلينيوم الشرق الأوسط» تُدير 25 فندقًا جديدًا في المملكة بحلول 2025

ورواد الأعمال لهم دور كبير في تحقيق الرؤية من خلال مشاركتهم في إنشاء أسواق جديدة، وهذا ما يسمى اقتصاديا بالطلب الفعال، فرواد الأعمال هم أناس مبدعون في خلق الموارد والفرص ويعملون على اكتشاف مصادر جديدة فرواد الأعمال لا يرضون أبدًا بالمصادر التلقيدية أو المتاحة للمواد.

لذلك ولطبيعتهم الابتكارية ويقدمون تقنيات جديدة في تطوير نماذج الأعمال ويساهمون في خلق فرص عمل جديدة والمساهمة في تخفيض البطالة.

كيف رأيت قيادة المملكة لدول مجموعة العشرين في ظل جائحة كورونا؟

‏هذه الدورة لقمة مجموعة العشرين كانت استثنائية وملهمة بكل المقاييس وأعطت انطباعاً مبهراً عن المملكة لدى الدول الأعضاء والمنظمات والمراقبين على مستوى العالم.

لا شك في استثنائية هذه الدورة لقمة مجموعة العشرين ليس فقط لأنها عقدت عبر وسائل الاتصال الإلكتروني، بل لأن ذلك الانعقاد بهذه الطريقة والقمة بأكملها أتت في ظروف غير مسبوقة؛ نظراً لما يعانيه العالم من تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها على الجوانب الصحية والاقتصادية والاجتماعية في جميع دول العالم.

اقرأ المزيد..سمو ولي العهد: مدينة ذا لاين صديقة للبيئة وتدعم رؤية 2030

لقد درجت مجموعة دول العشرين في لقاءاتها على خدمة مصالحها الاقتصادية في المقام الأول، وأتت المملكة لتحرف البوصلة في التركيز (إنسانيًا) على إنقاذ الدول الفقيرة ومساعدتها.

كما أن التجربة السعودية في معالجة كورونا، أعطت ملمحًا لسلوك المملكة الإنساني لمواطنيها، ومن يعمل لديها في مجانية العلاج في قطاعها الحكومي والخاص، والمقارنة واضحة في حقوق الإنسان بين معالجات دول العشرين وكان لابد أن يصمت الكثيرون ممن يحلوا لهم نقد المملكة في مجال حقوق الإنسان.

ولأن الاقتصاد هو محور تطلعات دول مجموعة العشرين، فقد كان التركيز في هذه القمة على التالي: تبني مساعدة الدول الفقيرة بشكل واضح وعادل، وصول الدواء للدول الفقيرة وإعطائها الأولوية إنسانيًا، وجدولة ديون الدول النامية، وتخصيص أكثر من 11 تريليون دولار لحماية الاقتصاد العالمي، وتحقيق التوازنات طويلة المدى.

وفي ظل سنة المؤتمر التي ترعاها المملكة، وفي أجوائها الاستثنائية، حققت المملكة أرقامًا وإحصاءات متفائلة بين دول مجموعة العشرين منها:

– تقدمت المملكة في سوق الأسهم تدوال 5 مراكز في شهرين، حيث احتلت السوق السعودية المرتبة الـ18 عالميًا في سوق الأسهم.

– تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر تراجعت في مجموعة دول العشرين، باستثناء 5 دول من بينها السعودية.

– احتلت السعودية المرتبة الخامسة بين دول مجموعة العشرين، من حيث الاحتياطات الأجنبية.

– حققت المملكة ثاني أعلى المعدلات بين دول مجموعة العشرين في نسبة الحساب الجاري إلى الناتج المحلي، 9 دول بين مجموعة العشرين، حققت فائضًا في حسابها الجاري، و10 منها سجلت عجزًا.

– حققت السعودية بالرغم من ظروف كورونا أكبر معدّل في اللقاءات والاجتماعات التي عقدت على مدار عام.. كان عدد اللقاءات خلال عام (100) لقاء دولي، مما يفوق ضعف اللقاءات التي كانت تعقد في الظروف العادية، مما شكل إبهارًا وجدية واضحة في إدارة قمة العشرين.

– حققت المملكة أفضل حالة سيطرة على أجواء الفضاء الإلكتروني خلال سنة القمة وأثناء انعقادها، بالضوابط العالية بالأمن السيبراني، والحوسبة السحابية، وتطوير أدوات التحكم.. ويشير تقرير الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) إلى هجمات إلكترونية شرسة وصلت إلى 2 مليون هجمة إلكترونية.

كيف ترين قرارات تمكين السيدات في المملكة ومن بينها السماح بقيادة السيارات وبدء الأعمال؟

‏المرأة السعودية كانت ولازالت وستظل تضع بصماتها على خارطة الاقتصاد العالمي ولقد قادت الاقتصاد والسياسة والمجتمع قبل ان تقود السيارة ودائماً ماكانت بوصلة التغيير.

تشهد المملكة تحولاً كبيرًا في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مدفوعًا برؤية طموحة تهدف إلى وضع المملكة بين مصافِ الدول المتقدمة والانفتاح على العالم.

ومن أبرز الأهداف الرئيسية لتلك الرؤية تمكين المرأة السعودية وتعزيز مشاركتها الفعالة في سوق العمل وبناء مجتمع نابض مزدهر.

فدور المرأة في بناء المجتمع لا يقل أهمية عن دور الرجل، وبناء المجتمعات لا يقتصر فقط على بناء الأسرة في المنزل، وإنما يتسع ليشمل المجتمع ككل بجميع جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

ومن هنا كان الدعم الهائل للمرأة السعودية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منذ توليه مقاليد الحكم، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

المرأة السعودية تعد عنصرًا مهمًا من عناصر قوتنا، إذ تشكل ما يزيد على 50%  من إجمالي عدد الخريجين الجامعيين.

وسنستمر في تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية مجتمعنا واقتصادنا

إن خارطة الاصلاحات الاقتصادية وهندسة المجتمع تعمل على النهوض الاقتصادي بالمرأة والتوازن بين الجنسين وتمكينهم يأتي في مقدمة أولويات هذه الإصلاحات المرأة كأحد أهم مكونات المجتمع.

على الرغم من التحديات الكبيرة التي تفاقمت بسبب جائحة كورونا وآثارها السلبية وانعكاساتها واثارها الاقتصادية والاجتماعية على الامن الاقتصادي او الصحي او الاجتماعي، إلا أن المملكة استمرت في المضي قدماً نحو أهدافها وطموحاتها، وتمكين السيدات اقتصاديًا.

كيف ترين مستقبل العملات الرقمية المشفرة ومن بينها البيتكوين؟

هناك عدة سيناريوهات لمستقبل العملات الرقمية خلال العام 2021، أهمها أن تسجل «بيتكوين» قفزة قياسية تصل خلالها إلى مستوى 100 ألف دولار والسعودية تعمل على تنظيمها من خلال مشروع العملات الرقمية ” الذي تحدثت عنه “ساما” ومازال في مرحلة التجارب، ومبادرات الابتكار، ولن يجري تعميم تطبيق آليات مثل تقنيات BLOCK CHAIN قبل استنفاد كافة الدراسات التقنية والعملية على أرض الواقع”.

أن التجربة المشتركة مع مصرف الإمارات المركزي، كانت بناء على استخدام أموال حقيقة، فقد كانت العملة مغطاة بالكامل من المؤسسات التي شاركت في المشروع وجرى إصدار العملة مغطاة لعمليات الحوالات بين السعودية والإمارات أو بين البنوك الثلاثة المشاركة في التجربة.

وكان البنكان المركزي السعودي ومصرف الإمارات المركزي قد أكدا أن النتائج النهائية لمشروع “عابر” للعملة الرقمية أتت متوافقة مع نتائج التجارب المماثلة لعدد من البنوك المركزية في إثبات أن تقنية السجلات الموزعة ستسهم في تزويد البنوك المركزية بالقدرات اللازمة لتطوير أنظمة الدفع على المستويين المحلي وعبر الحدود.

‏بم تصفين حصول وزارة التجارة على جائزة التميز الحكومي كأفضل وزارة عربية؟

بكل تأكيد هو يعكس منهجية الأداء التي تتبعها الوزارة وكفاءة منتجاتها وخدماتها المميزة لقطاع الأعمال والمستهلك وجميع المستفيدين في المملكة وفق أفضل الممارسات العالمية، ورحلة التطور والتحول المنهجي الذي عملته الوزارة لتبلغ أعلى درجات الاداء في العمل والجودة في الخدمات والمنتجات، ويؤكد ان الوزارة تمتلك رؤية واضحة وإستراتيجية ناجحة وتضم قيادات وخبرات إدارية لديها القدرة على قيادة هذا التحول المؤسسي وتحقيقه على أرض الواقع.

هل أثر الإعلان عن اكتشاف لقاح كورونا على أسواق الأسهم العالمية؟

بالطبع كان له بعض الأثار الإيجابية خصوصاً على أسواق المال ولكن لا تزال التداعيات الاقتصادية مستمرة في ظل الاجراءات الاحترازية فنحن لا نزال نتعامل مع المجهول. والفرق الكبير عن الأشهر الماضية هو اكتشاف اللقاحات لمعالجة كورونا، الأمر الذي يعني أن هناك أملاً الآن لمكافحة الوباء.

أما معالجته فستأخذ وقتاً أطول، وهذا ما نطمح إليه حتى إشعار آخر، فالحكومات لا تزال قلقة بشأن مدة المناعة التي سيوفرها اللقاح، ولهذا فإن احتمالات بقاء القيود الصحية قائمة، وهو ما يجعل جميع الحكومات على أهبة الاستعداد للتدخل وحماية الأسواق مرة أخرى.

‏ماهو الاقتصاد الأزرق وكيف تم تطبيقه في مشروع البحر الأحمر؟

يهدف هذا الاقتصاد إلى حماية الموارد المائية، بل ويعد من أهم جبهات التجارة الداخلية والخارجية، حيث يوفر لنا كماً هائلاً من الثروات من خلال الاستثمار في الموارد المائية من جهة، واعتباره بوابة لنقل البضائع والسلع من جهة أخرى، لذلك فهو يقدم للدول سبلاً لتعظيم اقتصادياتها بعيداً عن الطاقات الناضبة والتي تعد تهديداً للبيئة واستنزافاً لحقوق الأجيال القادمة.

يسعى الاقتصاد الأزرق إلى تعزيز النمو الاقتصادي، والإدماج الإجتماعي والحفاظ على سبل المعيشة أو تحسينها مع ضمان الاستدامة البيئية في الوقت نفسه، وجميع القضايا جزء لا يتجزأ من خطة عام 2030 والتي تهدف لبناء اقتصاد أزرق، من خلال التركيز على مفهوم الاستدامة

وأن يكن اطلاق سمو ولي العهد لهذا المشروع وليد الصدفة لكن نتيجة عمل كبير خلال السنوات الماضية، تم خلالها مسح شامل لمجموع  1285 جزيرة بالبحر الأحمر ولمؤهلاتها وانتهى المسح في نهاية 2017 بنتائج مهمة، وهذه الجزر قادرة على جذب السياح اعتمادا مقوماتها المتنوعة والفريدة، وقد وقع الاختيار على مجموعة من الجزر للبدء بها، هذا المشروع هو من المشاريع السياحية البحرية القادمة التي يقوم صندوق الاستثمارات العامة بضخ الاستثمارات بها وسيفتح المجال للشركات العالمية الكبرى والتي تمت دعوتها لفتح مكاتب اقليمية هنا أن تشارك في هذه الفرص الاستثمارية، ما سيساهم في رفع المستوى المعيشي وتحقيق جودة الحياة وتطوير بنيتها التحتية، وخلق فرص العمل ويحقق استراتيجيات اقتصاد المدن التي ستساهم في الناتج المحلي الاجمالي،  فبعد اكتماله نحو 101 مليار ريال (27 مليار دولار) في مجمل الناتج المحلي أما خلال مرحلة البناء  22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار) سنوياً، كما أنه سيوفر نحو 70 ألف فرصة وظيفية حالية ومستقبلية، مناصفة ما بين وظائف مباشرة وغير مباشرة.

‏برأيك لماذا صمد الاقتصاد السعودي بوجه جائحة كورونا وحقق تعافيًا؟

أن السعودية تعمل بشكل متسق تماماً، وعملي إلى أقصى حد من أجل ضمان سلامة البشر والاقتصاد في مواجهة هذا المرض، وهو ما يؤكد أن الاقتصاد السعودي في أيد أمينة، والاقتصاد السعودي متين بدرجة تدعم الثقة به تماماً، ولقد أظهر الاقتصاد السعودي معدنا يتسم بالقوة والمتانة بفضل إجراءات حكومية استباقية عملت كحائط صد ضد الصدمتين وخففت من آثارهما.

وكان لحزم التحفيز الحكومية، التي تعد بين الأعلى في العالم كنسبة من الناتج المحلي من جهة، إضافة إلى رؤية استبقت الجائحة من جهة أخرى، الدور الرئيس في تخفيف آثار الصدمة، ودفع الاقتصاد السعودي، ليكون بين الأفضل أداء عالميا في عديد من المؤشرات الاقتصادية على الرغم من الرياح العاتية، التي اجتاحت العالم بالتزامن مع كورونا.

‏ماهي تكلفة الفرصة البديلة في الاستثمار؟

في ظل الأوضاع الاقتصادية بسبب أثار ‫كورونا تعمل العديد من المؤسسات بإختلاف أحجامها على مراجعة التكاليف من أجل تقليل الأثر المترتب من هذه الجائحة، وبما أن هذا هو التوجه حاليا فمن المهم معرفة مصطلح ‫التكاليف الغارقة وكيف يمكن لها من مضاعفة تكاليف هذه المؤسسات؟.

مصطلح ‫التكاليف الغارقة Sunk Cost هو نوع من أنواع الانحياز المعرفي Cognitive Bias

‏ومن المهم معرفة مفهوم الانحياز المعرفي حتى يسهل فهم التكاليف الغارقة،‏الانحياز المعرفي باختصار هو: “الحكم على الشيء من منظور واحد مما يؤدي الى اصدار قرارات غير دقيقه او غير منطقية”‏في كثير من الحالات يصعب التخلي عن هذه ‫التكاليف الغارقة بسبب الاستمرار في شيء ما يكون التخلي عن أصعب (The more you invest in something the harder it becomes to abandon it) ومشكلة هذه التكاليف ليس في زيادة الأعباء فقط وانما قد تؤدي الى زيادة تكلفة الفرص الضائعة (Opportunity cost).

عند تقييم الأرباح المحتملة لمختلف الاستثمارات، تبحث الشركات عن الخيار الذي يحقق أكبر عائد، ومن ثم تنظر الشركات في ‫تكلفة الفرصة البديلة لكل خيار.

‏كيف يسهم تطبيق الحوكمة في دعم المؤسسات السعودية بمواجهة كورونا؟

إن تطبيقات الحوكمة تعد أهم خطوط الدفاع في مواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على جائحة كورونا.

يتركز تطبيق الحوكمة على 3 أبعاد مؤثرة على حاضر ومستقبل حوكمة الشركات، أولها يتعلق بالتحول الرقمي وتأثيره على الشركات ومتابعة أداءها وفاعلية الإدارة التنفيذية للشركات، والثاني يرتبط بالأزمة الراهنة المتعلقة بجائحة كورونا وما يرتبط بها من إجراءات تتعلق بحماية سلامة العاملين في الشركات والمتعاملين معها وحسن إدارة الشركات وفق الضوابط الصحية الجديدة وتكاليفها والاستعداد لها، وأخيرًا بعد الاستدامة وعلاقتها بحوكمة الشركات وقياس أداءاها وطرق تقييم أداء الشركات ورصد إسهامها التنموي وكذلك تأثيرها على البيئة والتغيرات المناخية، والأبعاد المجتمعية للنشاط، والحوكمة بمفهومها العام.

هناك العديد من الجوانب التي ينبغي التركيز عليها في مجال حوكمة الشركات في ظل الأزمات، لعل من أبرزها: تعزيز دور وأدوات الإفصاح والشفافية لبث الثقة لدى المستثمرين وأصحاب المصالح، تطوير عملية الإفصاح بشكل مستمر، لاسيما في جانبه التقني واستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة.

أيضاً تعزيز وتفعيل دور علاقات المستثمرين، سواء في الإبقاء على المستثمرين الحاليين أو جذب المستثمرين – المحتملين لتخفيف أثر اهتزاز الثقة والمخاوف الناتجة عن الأزمة، ومراجعة إستراتيجيات وخطط استمرارية الأعمال والطوارئ وإدارة الكوارث، وتكثيف بعض الممارسات في مجال الحوكمة من قبل الشركات، منها على سبيل المثال: زيادة عدد اجتماعات مجالس الإدارة، وذلك في ضوء الوتيرة المتسارعة للأحداث، والحاجة إلى اتخاذ قرارات فورية واستثنائية مناسبة لاستمرارية الأعمال، والحد من التكاليف ومواجهة المخاطر المتعددة كمخاطر السيولة والبحث عن حلول وبدائل تمويلية، ومراجعة سياسة الرواتب والمكافآت في ظل الجائحة.

أيضاً تعزيز الهياكل الإدارية للشركات، سواء لمجلس الإدارة أو للإدارات التنفيذية بحيث تحقق التنوع المطلوب لمواكبة الاحتياجات الجديدة الناتجة عن الأزمة، ومواجهة التحديات المتصلة بتغير بيئة العمل وما يصاحبها من تكاليف لتوفير البنى التحتية اللازمة لتطبيقها، كالعمل عن بعد، وتطبيق ضوابط التباعد الاجتماعي، واتباع نظام التصويت عن بعد في اجتماعات الجمعية العامة الذي أصبح حاجة أساسية للشركات.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.