منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

منتدى سوق العقار.. القويز: 170 مليار ريال حجم الأصول المدارة في الصناديق العقارية

أكد رئيس هيئة السوق المالية، محمد القويز، أن القطاع العقاري وقطاع التشييد والبناء يشكلان نسبة 11% من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية، مشيرًا إلى أن هذا القطاع يتمتع بحجم كبير، ويرتبط بطموحات الاقتصاد السعودي.

 قد يعجبك.. منتدى مستقبل العقار.. 2.3 مليون سعودي بالقطاع الخاص في سجلات التأمينات

ويتوقع أن يشهد القطاع تطورات كبيرة في المستقبل، حيث تتضح رؤية طموحة ومشاريع كبرى في مجال التملك العقاري. وغيرها من المبادرات التي تعكس قوة الطلب الدائم في هذا القطاع. كما توضح التصريحات التفاؤل والتوقعات الإيجابية للنمو في القطاع العقاري في المملكة العربية السعودية. ويتوقع أن تلعب المشاريع الكبيرة والخطط الاستراتيجية دورًا هامًا في تحفيز هذا القطاع وتعزيز الاستثمارات والنشاط الاقتصادي.

وأثناء مشاركته في جلسة حوارية ضمن فعاليات منتدى مستقبل العقار، أكد الرئيس التنفيذي لهيئة السوق المالية، محمد القويز. أن القطاع العقاري وصناعة التشييد والبناء يشكلان حالياً 11% من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية. وأوضح أن هذا القطاع الكبير يشهد تطلعات كبيرة وخططًا طموحة لتنميته، مظهرًا بذلك حجم الطلب المستمر في هذا القطاع.

نمو القطاع العقاري السعودي

وفي سياق متصل، أشار القويز إلى أهمية التمويل في تحقيق تلك التطلعات، مشيرًا إلى أن التمويل يعتبر “وقود الأحلام”. خلال الثلاث سنوات الأخيرة. كانت 80% من التمويل العقاري للأفراد يأتي من القطاع البنكي وشركات التمويل العقاري. في حين كانت 20% تخص الشركات والمؤسسات وتقدم للمطورين لإنشاء منتجات عقارية.

كما أشار إلى أن 160 مليار ريال جاءت من القطاعات التمويلية التقليدية. بما في ذلك البنوك وشركات التمويل، وكانت 120 مليار ريال قادمة من منتجات السوق المالية، وهو مؤشر على تزايد الدعم المالي من هذه القطاعات.

 

وأضاف القويز خلال مشاركته في جلسة حوارية بمنتدى مستقبل العقار اليوم الاثنين. “تتسع الآفاق أمام القطاع العقاري في المملكة لاستكشاف فرص تمويلية متعددة، حيث يمكن للقطاع توسيع مصادر التمويل واعتماد أساليب متنوعة. سواءً من خلال الطرح في الأسواق المالية أو الاستفادة من سوق الدين المزدهر. مشيرًا إلى أهمية سوق الدين كواحدة من القطاعات المتنامية بشكل كبير. في السنوات الثلاث الماضية، بلغ إجمالي الاقتراض من الأسواق المالية 80 مليار ريال. حيث كانت حصة القطاع العقاري منها تبلغ 100 مليون ريال فقط. بما يبرز الفرص الجديدة التي يمكن أن تسهم في تحقيق طموح المملكة بشكل ملموس”.

وأكد القويز أن نسبة الطرح في السوق المالية وزيادات رؤوس الأموال شكلت أقل من 10%. من إجمالي التمويل الحصل على مدار السنوات الثلاث الماضية. وعلى الرغم من ذلك، كانت الصناديق العقارية هي المساهم الرئيسي في تمويل القطاع العقاري.

كما أشار إلى أن نسبة القطاع العقاري من الطروحات والإدراج في السوق المالية لم تكن عالية. حيث تم إدراج 110 شركات في مختلف القطاعات في السوقين الرئيسي والموازي خلال الثلاث سنوات الماضية. وبالرغم من أن المملكة كانت من بين أعلى الدول فيما يتعلق بالطروحات والإدراج. فإن الشركات العقارية لم تحصل على حصة كبيرة، حيث تم طرح 4 شركات فقط في القطاع العقاري. مشيرًا إلى أن التحديات الرئيسية للشركات العقارية تكمن في تحقيق متطلبات الإفصاح والحوكمة، وفي التعامل مع الأطراف ذات العلاقة.

مقالات ذات صلة:

منتدى مستقبل العقار يشهد نقل محفظة ضمانات التمويل إلى “ضمانات”

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.