ألماس السماء.. مليونير بريطاني يُنتج ماسات صديقة للبيئة

أول ماسة عديمة التأثير في العالم.. بمعدل إنتاج 200 قيراط شهريًا

0 182

يخطط ديل فينس؛ مليونير بريطاني، وخبير بيئي؛ لإنشاء ألماس صديق للبيئة “مصنوع بالكامل من السماء” باستخدام الكربون الممتص من الهواء.

ألماس
ألماس

Sky Diamonds

وقام فينس؛ مؤسس شركة الطاقة الخضراء Ecotricity، ورئيس نادي كرة القدم Forest Green Rovers، بتطوير ألماس صديق للبيئة من خلال امتصاص الكربون من الهواء، والذي يطلق عليه اسم Sky Diamonds (ألماس السماء)، ويجرى تصنعيه في ستراود، بـ”غلوسيسترشاير”.

التعدين في السماء

وأوضح فينس؛ أن العملية تجرى باستخدام منشأة للتعدين في السماء لسحب الكربون من الغلاف الجوي؛ إذ توفر الرياح والشمس الطاقة، ثم تعيد العملية مرة أخري باستخدام مياه الأمطار المجمعة.

تحدي التعدين التقليدي

وأكد فينس؛ أن هذه العملية هي وسيلة لتحدي التعدين التقليدي للماس، الذي يتسبب في أضرار لكوكب الأرض.

يُصنع في أسبوعين

وبيّن أن الفريق استغرق أكثر من خمس سنوات للحصول على التقنية الصحيحة، ما يضمن أنها متطابقة ماديًا وكيميائيًا مع الماس المستخرج من الأرض، لافتة إلى أن تصنيع ألماس الصديق للبيئة، المُعتمد من المعهد الدولي للأحجار الكريمة، يستغرق أسبوعين.

التكنولوجيا الخضراء

وأشار الخبير البيئي، إلى استخدام “التكنولوجيا الخضراء” لثاني أكسيد الكربون الذي يتم التقاطه مباشرة من الغلاف الجوي؛ لتكوين ألماس، مؤكدًا على مطابقته كيميائيًا للماس المستخرج من الأرض، باستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية، مع المياه التي يتم جمعها من الأمطار.

اقرأ المزيد:

دار مزادات تبيع ألماسة نادرة بمبلغ خرافي

 

أول ماسة عديمة التأثير في العالم

وأكد أن هذه الطريقة، أنتجت “أول ماسة عديمة التأثير في العالم”، والتي يمكنها المساعدة في تنظيف الهواء عن طريق إزالة ثاني أكسيد الكربون مباشرة من الغلاف الجوي.

التنقيب في السماء

وأردف فينس؛ قائلًا: “إن صنع الماس من السماء، من الهواء الذي نتنفسه، فكرة سحرية ومثيرة، إنها الكيمياء الحديثة، لسنا بحاجة لتعدين الأرض للحصول على الماس، يمكننا التنقيب في السماء”.

لم يتحدد سعرها

وذكر مؤسس شركة الطاقة الخضراء Ecotricity، أنه لم يُحدد بعد سعر الأحجار الكريمة التي تُراعي المناخ، وتم اعتمادها من قِبل المعهد الدولي للأحجار الكريمة، لافتًا إلى تزايد شعبية الماس المصنوع في المختبر مع تزايد الوعي بالتأثير البيئي والاجتماعي والاقتصادي لصناعة التعدين.

200 قيراط شهريًا

وتوقع فينس؛ أن يُنتج مشروعه الجديد، 200 قيراط من Sky Diamonds “ماس سالب الكربون” كل شهر، مرجحًا أن تتوسع المنشأة لإنتاج 1000 قيراط شهريًا خلال العام المقبل.

ترسيب البخار الكيميائي

وكشف فينس؛ عن استخدامه لعملية تُعرف باسم ترسيب البخار الكيميائي لتصنيع الماس في منشأة Gloucestershire الخاصة به.

صنع الميثان

وقطع فينس؛ تعهدًا بإنتاج ثاني أكسيد الكربون مباشرًة من الهواء، وكذلك إنتاج الهيدروجين اللازم لصنع الميثان عن طريق تقسيم جزيئات مياه الأمطار باستخدام آلة التحليل الكهربائي التي تعمل بالطاقة المتجددة.

اقرأ أيضًا:

8.8 مليار درهم حجم سوق تجارة أبوظبي من اللؤلؤ خلال 5 أشهر

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.