مبادرة مستقبل الاستثمار|فرص جديدة لتطوير قطاعي الصناعة والضيافة في المملكة

أتمتة 4000 مصنعٍ..وتوقيع 9 اتفاقيات مع شركات عالمية

0 599

اختتمت الدورة الخامسة من “مبادرة مستقبل الاستثمار”، فعالياتها مؤخرًا بالرياض، تحت شعار “الاستثمار في الإنسانية”، بمشاركة صندوق الاستثمارات العامة السعودي؛ كونه شريكًا مؤسسًا للمبادرة، وقادة وخبراء ومستثمرين ومبتكرين من جميع أنحاء العالم؛ بهدف اكتشاف حلول للتحديات المجتمعية؛ إذ تعد المبادرة منصة عالمية فعالة في تعزيز التعاون الدولي لإحداث التأثير المنشود في مستقبل الإنسانية.

مبادرة مستقبل الاستثمار
مبادرة مستقبل الاستثمار
مبادرة مستقبل الاستثمار| 44 شركة عالمية تختار نقل مقراتها الإقليمية إلى الرياض
القضايا العالمية

قال ياسر بن عثمان الرميان؛ محافظ صندوق الاستثمارات العامة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار: “تعد نجاحات مبادرة مستقبل الاستثمار حتى اليوم توثيقًا وتأكيدًا على حرص مؤسسات القطاعين العام والخاص على النهوض بدور فاعل في التصدي للقضايا التي تواجه المجتمع العالمي، ومن خلال الاستفادة من الفرص الاقتصادية الهائلة خلال حقبة ما بعد فيروس كوفيد-19”.

اليوم.. انطلاق أعمال “مبادرة مستقبل الاستثمار” للدورة الخامسة

مبادرة مستقبل الاستثمار

وقال ريتشارد أتياس؛ الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار: “يبحث المستثمرون والقادة عن سبل المساهمة الإيجابية في مجالات تحقق القيمة وتحدث التأثير لصالح البشر؛ حيث نشهد عصر نهضة جديدًا للاقتصاد العالمي؛ وهو ما أبرزناه خلال فعاليات الدورة الرابعة من المبادرة في يناير الماضي، وبناءً على ذلك، ستكون النسخة الخامسة دعوة جادة للعمل”.

أتمتة 4 آلاف مصنع

كشف الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف؛ وزير الصناعة والثروة المعدنية، عن إطلاق برنامج يهدف لتحويل 4000 مصنعٍ من الاعتماد الكثيف على العمالة الوافدة إلى الأتمتة الصناعية الرقمية، وخلق الوظائف النوعية للمواطنين.

وقال «الخريف»، خلال مشاركته في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار: “إن فرص العمل في قطاعي الصناعة والتعدين في المملكة اليوم أفضل وأكثر من الفرص في الماضي، وأن القطاعين سيوفران فرصًا نوعية ومناسبة لأبناء الوطن”.

مبادرة مستقبل الاستثمار تتطرق للتطبيقات الإلكترونية في جلساتها

وأوضح أن القطاع الخاص يلعب دورًا مؤثرًا في عملية تطوير قطاعي الصناعة والتعدين، ومن المهم أن يكون منفتحًا وقابلًا للتغيير، بما في ذلك الاستعداد لتبني التقنيات الحديثة، واستقطاب أصحاب المهارات، والابتكارات، مشيرًا إلى حرص المملكة على التوسع في استخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

التوسع في التقنية

وتطرق “الخريف” إلى أهمية التوسع في التقنية بما يسهم في ريادة المملكة في العديد من الصناعات على مستوى المنطقة، واستغلال موقعها الاستراتيجي لتصبح منصةً لوجستيةً عالميةً، منوهًا بأن التوجهات الاستراتيجية للوزارة تستند على مبدأ المرونة والتعافي والبحث عن فرص التطوير، من خلال تبني العديد من القطاعات من بينها: الصناعات الدوائية وصناعة اللقاحات؛ ما يتطلب بناء المزيد من المهارات والتوسع في استخدام التقنية.

9 اتفاقيات

وكشفت شركة البحر الأحمر للتطوير عن توقيعها تسع اتفاقيات مع علامات تجارية عالمية لإدارة وتشغيل فنادق المرحلة الأولى في مشروع البحر الأحمر، تقوم بموجبها العلامات التجارية بتشغيل 9 من أصل 16 فندقًا في المرحلة الأولى، تتسع لـ 1700 غرفة من إجمالي 3000 غرفة ضمن المرحلة الأولى من المشروع.

وتشمل علامات الضيافة “إديشن هوتلز”، و” فنادق ومنتجعات سانت ريجيس” التابعة لـ “ماريوت الدولية”، و”فنادق ومنتجعات فيرمونت”، و”رافلز للفنادق والمنتجعات”، و”إس إل إس هوتيلز & ريزيدنسيز” التابعة لمجموعة الضيافة العالمية “أكور”، و”جراند حياة” التابعة لمجموعة “حياة للفنادق”، و”إنتركونتيننتال للفنادق والمنتجعات”، و”Six Senses” التابعة لـ “مجموعة فنادق إنتركونتيننتال”، و”مجموعة جميرا” وهي شركة عالمية للفنادق الفاخرة.

وقال جون باجانو؛ الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: “تعمل المملكة اليوم على تسريع وتيرة تطوير عروضها السياحية الجديدة وفق رؤية 2030، ونفخر بالكشف عن مجموعة علامات تجارية تتعاون معنا، يشاركوننا رؤيتنا بإتاحة فرص نمو مجزية لسوق السياحة والضيافة في المملكة، مع حماية البيئة، ودعم مجتمعنا المحلي”.

مليون زائر سنويًا

ويؤكد توقيع هذه الاتفاقيات على الإمكانيات الاستثمارية لشركة البحر الأحمر للتطوير، التي تتوقع استضافة مليون زائر سنويًا في مشروعها بحلول عام 2030، بما ينسجم مع طموحاتها بشأن الاستدامة، وتوفير 70 ألف فرصة عمل، والإسهام بـ 22 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بمجرد تشغيل مشروعها بالكامل.

وجهة فاخرة عالمية

وقال جاي روزين؛ رئيس الإدارة المالية في شركة البحر الأحمر للتطوير: “تمثل الضيافة أساس مشروع البحر الأحمر، الذي سيكون وجهة فاخرة من الطراز العالمي؛ حيث تلعب العلامات التجارية الفندقية التي نتعاون معها دورًا مهمًا في تحقيق هذه الغاية، وفق إطار عمل تعاوني يضمن الاتساق بين جميع العلامات التجارية”.

وأضاف روزين أن العمل على المرحلة الأولى من المشروع يجري لتكتمل في عام 2023؛ حيث تتضمن 16 فندقًا تسع لـ 3000 غرفة موزعة على خمس جزر وموقعين داخليين.

50 فندقًا و100 عقار سكني

ويضم الموقع، عند اكتماله في عام 2030م، 50 فندقًا تسع لـ 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني موزعة على 22 جزيرة و6 مواقع داخلية، مع احتضان مرسى فاخر، وملعب جولف من 18 حفرة، ومرافق للترفيه والاستجمام، ومطار دولي يمكن لـ 80 % من سكان العالم الوصول إليه في أقل من 8 ساعات، يستوعب مليون مسافر سنويًا عند اكتماله في عام 2030.

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.