مبادرة إنسانية عظيمة

0 33

نعم توجه كريم وبالغ المعنى والقيمة وبأحرف من نور، سجل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان اسميهما كمتبرعين بالأعضاء؛ حيث تأتي هذه المبادرة العظيمة اقتداءً بالآية الكريمة التي وردت في قوله تعالى: (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا).

اقرأ أيضًا..خادم الحرمين وولي العهد يُسجّلان في برنامج التبرع بالأعضاء

تسجيل الملك سلمان وولي العهد كمتبرعين للأعضاء فيه إحياء قلوب الكثير من الناس والمجتمعات حول العالم، وتجربة رائدة مميزة، وتشجيع منقطع النظير بضرورة التبرع بالأعضاء وإنسانية ذلك، مع ما يحمله ذلك من قيم الإسلام العظيمة.

كما أنها دلالة واضحة المعاني، على حرص القيادة السعودية على حياة الناس، وإنقاذ الأرواح البشرية، ولو بأغلى الأثمان، ولا أغلى لدى الإنسان من جسده، فكيف عندما يكون المتبرعان هما أغلى وأحب الناس لدى المجتمع؟ هذه المبادرة تعكس قمة القيم الإنسانية النبيلة للقيادة السعودية، ونموذجًا للقدوة الحسنة.

وبالفعل إنها رسالة ذات معانِ إنسانية عظيمة في شهر العطاء والإحسان، ولقد كان هذا الشهر حافلًا بالمبادرات الخيرية العظيمة ومن ذلك تبرع خادم الحرمين الشريفين بـ20 مليون ريال، وولي عهده الأمين بعشرة ملايين ريال لمنصة (إحسان) في مطلع هذا الشهر، ومن ثم توالت تبرعات الشعب عبر المنصة، وهو ما يؤكد قدوة القيادة، وتسابق المجتمع السعودي في فعل الخير، والعطاء المتدفق امتثالا لتعاليم ديننا الحنيف.

كما أن هذه المبادرة الإنسانية الأصيلة تعد ترجمة فعلية لمسيرة الخير والعطاء الممتدة على أرض السعودية، وتجسيدًا لقيم التكافل والبذل، وصورة مشرقة ترسمها القيادة باستمرار، لإبراز الوجه الحضاري والإنساني للوطن.

وقفة:

لا ترهق نفسك بما يقال عنك،الله يعلم مافي قلبك، وهذا يكفيك.

بقلم رئيس التحرير

close
012 1

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.