كايميرا.. ستارت آب لإنشاء المباني السكنية الاقتصادية

0

“كايميرا” هي “ستارت آب” مصرية متخصصة في مجال الطابعات ثلاثية الأبعاد تم إنشاؤها بواسطة المهندسين محمد علي أحمد ومحمد إبراهيم أشرف فاروق، اللذين درسا الهندسة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالأسكندرية.

تقوم شركة “كايميرا” حاليًا بتصنيع ماكينات الطباعة ثلاثية الأبعاد بمختلف الأحجام اعتمادًا على حاجة العميل، بالإضافة إلى تقديم خدمة الطباعة للعملاء غير القادرين على شراء الماكينة، وأيضًا تقوم بتقديم خدمة الصيانة.

بدأ الصديقان العمل على هذه الفكرة أثناء العام الدراسي الرابع، وكانت بغرض الاشتراك بها في مسابقة الغواصات البحرية ROV التي تقام تصفياتها كل عام في مصر، والتي تمنح الفرصة للرابح كي يشارك في التصفيات العالمية التي تعقد بأمريكا.

لكن أثناء استخدام هذه الماكينة ظهرت لهؤلاء الطلبة الحاجة الملحة لطلاب الجامعات لاستخدامها في طباعة أجزاء من المشاريع الدراسية، فقاما بتوفير هذه الخدمة للطلاب، ما ولد أرباحًا من هذه الماكينة، ومن هنا أتت فكرة تحويل هذه الماكينة إلى مشروع خاص ومصدر دخل. وبالفعل تم البدء بأعمال الطباعة للطلبة ولكن كانت تنقصهم عدة معلومات كالدعاية والترويج لتحقيق زيادة في الأرباح والتوسع في المشروع.

وعندما نظم مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية العربية مسابقة في مجال ريادة الأعمال، فقام الصديقان بالاشتراك في المسابقة، وتم اختيارهما من ضمن الفرق التي ستدخل مدة الاحتضان لمدة من ستة أشهر إلى تسعة أشهر، والتي من المنتظر أن تنتهي مدة الاحتضان الخاصة ب “كايميرا” في نهاية شهر ديسمبر 2019 ، وخلال هذه المدة حدث تحسن كبير في أداء “كايميرا” من خلال الدعم المادي والتقني وأيضًا المعنوي، فقد تم توفير موجهين من المتخصصين في مجالات متعددة كالدعاية والترويج ومجالات التقنية، والتي ساعدت بشكل كبير جدًا في تحسن أداء “كايميرا”.

وحاليًا يعمل فريق “كايميرا” على مشروع جديد، وهي طابعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء المباني السكنية الاقتصادية، والتي من أهم ميزاتها السرعة وقلة السعر مقارنة بالأسعار المتواجدة بالسوق، وهي الآن في مرحلة التنفيذ والاختبار، وإذا تمت الاختبارات بنجاح إن شاء الله ستكون هذه أول ماكينة مصرية وعربية وأفريقية تقوم بهذه الأعمال.

وقد فاز فريق “كايميرا” بعدة جوائز منها المركز الثاني في مسابقة إبداع ٧ في مجال ريادة الأعمال.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.