في الذكرى السادسة للبيعة.. الملك سلمان يخطو بالسعودية نحو المستقبل

0 146

تحتفل المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء بالذكرى السادسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتوليه الحكم في المملكة.

اقرأ أيضًا..في الذكرى السادسة للبيعة.. الملك سلمان يقود السعودية نحو الرخاء

يأتي ذلك في الوقت الذي تقطع فيه المملكة خطواتٍ وثابة نحو المستقبل، وتحقيق رؤية 2030، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان؛ حفظهما الله.

إنجازات الملك سلمان

منذ مبايعة الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ شهدت المملكة طفرة على كافة الأصعدة، وحققت إنجازاتٍ تنموية عملاقة على كافة القطاعات، دفعتها وبقوة لاحتلال مكانة بارزة بين دول العالم المتقدّم.

الملك سلالملك سلمان بن عبدالعزيزمان بن عبد العزيز
الملك سلمان بن عبدالعزيز

اقرأ المزيد..«الملك سلمان» يصدر أمرًا ملكيًا يتعلق بضريبة القيمة المضافة لتنمية القطاع العقاري

البيعة الأولى

بُويع الملك سلمان، ملكًا للمملكة العربية السعودية في 3 ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م، بعد أن قضى مايزيد عن عامين ونصف العام وليًا للعهد ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء؛ إثر تعيينه في 18 يونيو 2012 بأمر ملكي.

الملك سلمان وزيرًا للدفاع

كما بقي حينها في منصبه وزيرًا للدفاع، وهو المنصب الذي عُيّن فيه في 5 نوفمبر 2011م، وقبل ذلك كان الملك سلمان أميرًا لمنطقة الرياض لفترة طويلة.

وُلد الملك سلمان في 31 ديسمبر 1935 بالرياض، وهو الابن الخامس والعشرون لمؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.

ونشأ خادم الحرمين الشريفين مع إخوانه في القصر الملكي في الرياض، حيث كان يرافق والده في اللقاءات الرسمية مع ملوك وحكام العالم.

ختم القرآن في سن العاشرة

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تعليمه المبكر في مدرسة الأمراء بالرياض، حيث درس فيها العلوم الدينية والعلوم الحديثة، وختم القرآن الكريم كاملاً، وهو في سن العاشرة على يد إمام وخطيب المسجد الحرام الراحل الشيخ عبد الله خياط.

وقد أبدى الملك سلمان بن عبد العزيز منذ الصغر اهتمامًا بالعلم، وحصل على العديد من الشهادات الفخرية والجوائز الأكاديمية.

تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود منصب أمير منطقة الرياض؛ إحدى أكبر مناطق المملكة العربية السعودية في المساحة والسكان وعاصمة الدولة في مرحلة مهمة من تاريخ هذه المدينة.

الملك سلمان أميرًا لمنطقة الرياض

حيث عُيّن بداية أميرًا لمنطقة الرياض بالنيابة، وهو في التاسعة عشرة من عمره في 16 مارس 1954 وبعد عام واحد عُيّن حاكمًا لمنطقة الرياض، وأميرًا عليها برتبة وزير، وذلك في 18 أبريل 1955.

واستمر الملك سلمان أميرًا لمنطقة الرياض لأكثر من خمسة عقود، تحوّلت خلاله المدينة من بلدة متوسطة الحجم يسكنها حوالي 200 ألف نسمة، إلى إحدى أسرع العواصم نموًا في العالم العربي اليوم.

تحدّياتٍ صعبة

ولم تخلُ فترة النمو هذه من التحديات الصعبة التي ترافق مسيرة التنمية، لكنه أثبت قدرة عالية على المبادرة، وتحقيق الإنجازات، وباتت العاصمة السعودية اليوم إحدى أغنى المدن في المنطقة، ومركزًا إقليميًا للسفر والتجارة.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.