«فرنسا» تدعم «مصر» بـ 15 مليون يورو لمواجهة فيروس كورونا

0 97

بادرت فرنسا على دعم جمهورية مصر العربية في مختلف القطاعات، بتوقيع عددٍ من الاتفاقيات المشتركة بين البلدين، بلغت قيمتها 15 مليون يورو، في ضوء التعاون كشركاء تنمية، وذلك بهدف تجاوز أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

15 مليون يورو للقطاع الصحي

وأعلنت رانيا المشاط؛ وزيرة التعاون الدولي المصرية، اليوم الاثنين، عن توقيع اتفاق مشترك مع الدكتورة هالة زايد؛ وزيرة الصحة، وستيفان روماتيه؛ سفير فرنسا لدى القاهرة، يتم بمقتضاه تخصيص الوكالة الفرنسية للتنمية 15 مليون يورو لمصر؛ من أجل شراء أجهزة طبية والحصول على أدوات الحماية والوقاية لمواجهة جائحة كورونا.

تعزيز خدمات الرعاية الصحية

وأوضحت المشاط؛ أن الاتفاق يأتي في ضوء التعاون المثمر مع شركاء التنمية لتيسير وتنفيذ استراتيجية الاستجابة وإعادة البناء، لافتة إلى أن المشروع تم تصميمه للإسهام في تعزيز وتوسعة نطاق خدمات الرعاية الصحية الأولية الشاملة.

عمق العلاقات بالقطاع الصحي

من جهته، أشادت الدكتورة هالة زايد؛ وزيرة الصحة المصرية، بهذا التعاون، مؤكدة عمق العلاقات التي تجمع بين البلدين، خاصة في القطاع الصحي.

ولفتت إلى التعاون القائم عبر مشروع تطوير وحدات الرعاية الأولية في 5 محافظات على مستوى الجمهورية، والتي تشمل بورسعيد، السويس، الإسماعيلية، الشرقية والدقهلية.

بدوره، أشار ستيفان روماتيه؛ سفير فرنسا بالقاهرة، إلى أن وباء كورونا طال الجميع ولم تكن أي دولة بمنأى عنه، موضحًا أنه ينبغي التحلى أكثر من أي وقت مضى بالتضامن والتحرك السريع لمساعدة أصدقائهم وشركائهم لمكافحة هذا الفيروس.

اقرأ المزيد:

«مصر» تتجاهل «كورونا» بدعم ريادة الأعمال لتنمية الاقتصاد القومي

المساندة الكاملة لمكافحة الوباء

وبيّن روماتيه؛ أن هذا التمويل المُقدم من الوكالة الفرنسية للتنمية، وقوامه 15 مليون يورو، والذي أرادت فرنسا تخصيصه في أسرع وقت ممكن، يعكس المساندة الكاملة من جانب فرنسا لمصر في مكافحة هذا الوباء، مضيفًا “أياً كانت الظروف، يمكن لمصر أن تعتمد على فرنسا التي تقف بجانبها أكثر من أي وقت مضى”.

50 مليون يورو لتحديث مترو الأنفاق

وفي سياق آخر، وقعت الدكتورة رانيا المشاط؛ وزيرة التعاون الدولي المصرية، أمس الأحد، اتفاقًا مع الوكالة الفرنسية للتنمية لتقديم تمويل بقيمة 50 مليون يورو لمشروع تحديث وتطوير الخط الأول لمترو الأنفاق.

تعاون متعدد الأطراف

وأشارت إلى أن الاتفاق جاء بعد التعاون متعدد الأطراف بين شركاء التنمية؛ إذ تقوم الوكالة الفرنسية للتنمية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبنك الاستثمار الأوروبي بالمساهمة في تمويل المشروع الذي تنفذه الهيئة القومية للأنفاق.

3 محاور رئيسية

وأكدت أن المشروع يُعد أحد أهم نماذج تطبيق استراتيجية التعاون الجديدة التي أطلقتها الوزارة؛ إذ تعتمد على ثلاث محاور رئيسية وهي، المواطن هو محور الاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة.

4 أهداف للتنمية المستدامة

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي، أن الاتفاق يسهم فى تحقيق 4 أهداف للتنمية المستدامة، وهي: «الهدف الثامن الخاص بالعمل اللائق والنمو الاقتصادى، والهدف التاسع الذي يركز على الصناعة والابتكار والبنية التحتية، والهدف الحادى عشر المتعلق بالمدن والمجتمعات المستدامة، والهدف السابع عشر الخاص بعقد الشراكات مع شركاء التنمية لتحقيق الأهداف».

اقرأ أيضًا:

الوكالة الفرنسية تدعم «مصر» بـ «50 مليون يورو» لتحديث مترو الأنفاق

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.