منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

عصر المليونيرات المسنين.. كيف أصبح الوصول إلى صفوف الأثرياء أكثر صعوبة؟

لطالما ارتبط حلم الثروة في الولايات المتحدة بالعمر، فكلما زاد عمرك، زادت فرصك في جمع ثروة كبيرة.

ولكن ماذا لو تغيرت هذه القاعدة؟ تشير البيانات إلى أن متوسط عمر أصحاب الملايين في الولايات المتحدة كان يرتفع بسرعة أكبر من متوسط عمر إجمالي السكان على مدى العقود الثلاثة الماضية.

عصر المليونيرات المسنين

يطلق البعض على هذه الظاهرة اسم “عصر المليونيرات المسنين”، وهي ظاهرة تشير إلى قضايا متداخلة.

فمن ناحية، يواجه العمال الأصغر سنًا صعوبة أكبر في جمع الثروة بنفس المعدل الذي اعتاد عليه أسلافهم. ومن ناحية أخرى، أصبح طريق الصعود الأسرع إلى صفوف الأثرياء يعتمد بشكل متزايد على الحصول على الميراث.

أسباب تغير تركيبة المليونيرات

في حين يرجع هذا التحول إلى عدة عوامل، منها ارتفاع أسعار المنازل. حيث أدى ارتفاع أسعار المنازل على مر السنين إلى منح أصحاب المنازل الأكبر سنًا ثروة أكبر؛ ما أسهم في زيادة متوسط عمر المليونيرات.

والاستثمار في أسواق الأسهم حيث استفاد أصحاب الملايين من الارتفاع الكبير في أسواق الأسهم على مدار العقود الماضية؛ ما ساعد على زيادة ثرواتهم. كما أدت التغييرات في الاقتصاد الأمريكي إلى اتساع فجوة الثروة بين الأغنياء والفقراء؛ ما جعل من الصعب على العمال الأصغر سنًا تحقيق نفس المستوى من الثروة.

تأثير على حلم الثروة

بينما يمثل هذا التحول ضربة قوية لحلم الثروة “العصامي” فإذا كان طريق النجاح يتطلب بشكل متزايد الحصول على الميراث، فإن ذلك يقلل من فرص أولئك الذين لا ينتمون إلى عائلات ثرية.

ماذا يعني ذلك للمستقبل؟

في حين يثير عصر المليونيرات المسنين أسئلة حول مستقبل الثروة والمساواة في الولايات المتحدة. فهل ستستمر هذه الظاهرة في الازدياد؟ وما هي الآثار المترتبة على المجتمع؟

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.