منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

شركة جديدة لتجارة الوقود في الكويت

0

تخطط مؤسسة البترول الكويتية لإحياء خطة لإنشاء شركة لتجارة الوقود، وذلك استعدادًا للتعامل مع كميات متزايدة من المنتجات بعد بدء تشغيل مصفاة جديدة، في حين تهدف الكويت إلى تأسيس الشركة أوائل العام المقبل، على الأرجح في دبي، لتجارة المنتجات المكررة بدلًا من الخام.

 

قد يعجبك..افتتاح مشروع مصفاة الدقم بحضور سلطان عمان وأمير الكويت

بينما في خطوة تعد علامة قوية على بدء تشكيل خطة طويلة الأمد لأعمال التجارة. أرسلت الشركة 5 موظفين من قسم التسويق الدولي للتدريب مع شركة النفط الحكومية العمانية.
بينما يعمل الموظفون الكويتيون الخمسة في مكتب شركة أو كيو تي OQT في دبي، الذراع التجارية العمانية. ويتدربون على شراء وبيع الوقود والخدمات اللوجستية والتمويل. في حين لم ترد مؤسسة البترول الكويتية على رسالة بريد إلكتروني بخصوص هذه الخطة.

مشروع مشترك لتجارة الوقود

كما افتتحت الكويت وعمان، الأسبوع الماضي، مشروعًا مشتركًا لتكرير النفط في سلطنة عمان. مما يمنح الشريكتين كميات إضافية من وقود الديزل ووقود الطائرات لبيعها في الأسواق العالمية.
في حين تعمل شركات النفط الحكومية في الشرق الأوسط على بناء أذرع تجارية للاستفادة من الأرباح الإضافية من شراء وبيع الوقود. بدلًا من ترك هذه الأنشطة لشركات تجارة السلع التقليدية.
كما تمتلك الشركات العالمية مثل شل وبي بي وحدات تتاجر بكميات هائلة من النفط والغاز. مما يساعد على تعزيز أرباحها الإجمالية. كما تعود جهود الكويت لإنشاء وحدة للتجارة إلى عام 2017 على الأقل، ولم ينطلق المشروع جزئيًا بسبب المعارضة السياسية.

بينما منذ ذلك الحين، زادت الشركة طاقتها التكريرية، مما أتاح لها المزيد من الوقود لبيعه. كما تعمل مصفاة المشروع المشترك الجديدة البالغة طاقتها 230 ألف برميل يوميا في الدقم على ساحل بحر العرب. في سلطنة عمان بكامل طاقتها، وتعالج النفط الخام من عمان والكويت.
في حين تعالج أو كيو تي حاليا المبيعات من المصفاة للشركاء حتى بدء عمليات التداول الكويتية. وبالإضافة إلى الدقم، عززت الكويت العام الماضي الإنتاج في مصفاتها في الزور على ساحل الخليج العربي في البلاد. وتنتج المنشأة الديزل بشكل رئيسي.
كما تشير هذه الخطوات إلى استعداد الكويت لزيادة دورها في تجارة الوقود العالمية. بينما يمكن لهذه الخطة أن تساعد الكويت على تعزيز أرباحها من مبيعات النفط، زيادة حصتها في السوق العالمية للوقود. بالإضافة إلى تعزيز علاقاتها مع الدول الأخرى في المنطقة.
ومن المنتظر أن تكون هذه خطوة مهمة للكويت، كما يكون لها تأثير كبير على صناعة النفط العالمية.

 

مقالات ذات صلة:

مؤسسة البترول الكويتية تتوقع أرباحًا صافية بقيمة 1.56 مليار دينار في عام 2025

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.