منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

شركات الزومبي كابوس الاقتصاد العالمي وخفض الفائدة قُبلة الحياة

يشير مصطلح شركات الزومبي ” Zombie” إلى الشركات المثقلة بأعباء الديون، والتي تكافح لسداد خدمة الدين وفوائده.

وأوضحت تقارير صحفية أن أعداد الشركات الزومبي ارتفعت خلال الفترة الماضية؛ لتصل إلى ما يزيد عن 7 آلاف شركة، من بينها 2000 شركة في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها.

وتتوزّع الـ5 آلاف شركة الباقية على بقية دول العالم، وتتركّز في قارة أمريكا الشمالية وكندا وأستراليا وكوريا الجنوبية.

وأشارت التقارير الإخبارية إلى أن أعداد الشركات الزومبي سجّلت ارتفاعًا بنحو 30% خلال 10 سنوات.

الزومبي كابوس الاقتصاد العالمي

وبات هذا النوع من الشركات كابوس يُهدد الاقتصادات العالمية، وينذر بإثارة موجة من القلق في قطاعات اقتصادية كاملة كالبيع بالتجزئة أو متاجر المنتجات الغذائية أو منتجات العناية بالجسم والبشرة.

خفض الفائدة ينعش الشركات

ويرى خبراء اقتصاديون أن طوق النجاة لشركات الزومبي يتمثّل في خفض البنوك المركزية حول العالم لأسعار الفائدة.

وأكد الحبراء أن خفض الفائدة ستُمكّن هذا النوع من الشركات من الصمود لفترات أطول، وتجنّب تسريح الموظفين أو بيع الأصول.

وتسببت جائحة كورونا التي بدأت خلال شهر ديسمبر من العام 2019 في سوقٍ للمأكولات البحرية بمقاطعة ووهان الصينية.

وبلغت ذروتها خلال العامين التاليين في تزايد أعداد الشركات الزومبي.

جائحة كورونا أضعفت شركات الزومبي

وأدي الإغلاق التجاري والحظر الذي لجأت غالبية دول العالم لتطبيقه إلى إضعاف موقف هذا النوع من الشركات، وعمّقت خسائرها في الوقت الذي عانت في أقوى الاقتصادات حول العالم من الجائحة.

ولا تتركّز شركات الزومبي في مجالٍ واحد أو قطاعِ بعينه؛ بل تمتد لتشمل غالبية القطاعات ومن بينها شركات إنتاج المواد الغذائية ومستحضرات التجميل.

كما تتضمن قائمة الشركات مستشفيات كبرى وسلاسل متاجر تجزئة وبعض الشركات العاملة في قطاع الرعاية الاجتماعية كدور رعاية المُسنين.

الولايات المتحدة تسجّل أعلى معدّل لإفلاس الشركات

وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية خلال السنوات الـ14 الماضية تسجيل أعلى معدّل لإفلاس الشركات.

في السياق ذاته ارتفعت حالات إفلاس الشركات في دول فرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة وكندا إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

ديون شركات الزومبي

وتؤكد الإحصائيات أن شركات الزومبي سيتعّين عليها خلال موسم الصيف الحالي سداد 1.1 تريليون دولار من قيمة مديونياتها التي تقترب من 3.3 تريليون دولار.

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.