سوق أبو ظبي للأوراق المالية يُغلق قاعة التداول

0 119

أعلن “سوق أبوظبي للأوراق المالية” إغلاق قاعة التداول في مقره الرئيسي بشكل مؤقت، على أن يسري هذا الإغلاق اعتبارًا من اليوم الأحد على كافة قاعات التداول الخاصة بأفرعه، بمختلف الإمارات، حتى إشعار آخر.

ويأتي الغلق بهدف اتخاذ كل التدابير الوقائية المتماشية مع خطة دولة الإمارات العربية المتحدة الوقائية، وتماشيًا مع توصيات “منظمة الصحة العالمية (WHO).

وقال خليفة سالم المنصوري؛ الرئيس التنفيذي لـ “سوق أبوظبي للأوراق المالية: “في ضوء التطورات الصحية العامة الأخيرة التي يشهدها العالم، قررنا إغلاق قاعة التداول الرئيسية للسوق، في مقره الرئيس بأبوظبي و أفرعه في الإمارات الأخرى مؤقتًا؛ حيث نتابع عن كثب وأولًا بأول كل التطورات الصحية العالمية، ونحن على استعداد لاتخاذ المزيد من الإجراءات إن لزم الأمر بشكل تدريجي تصاعدي بالتناغم مع أي متغيرات طارئة قد تستجد”.

وأوضح المنصوري أن هذا القرار سيظل معمولًا به لحين عودة الأوضاع الصحية العالمية لطبيعتها، وبالتوافق مع المتغيرات الصحية الدولية والإقليمية والمحلية، مؤكدًا أن هذا القرار يأتي متسقًا مع الإجراءات الوقائية في دولة الإمارات بشكل عام، وفي إمارة أبوظبي بشكل خاص، وتماشيًا مع توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) بالابتعاد عن أماكن التجمعات المزدحمة، وذلك لتخفيف احتمالات انتشار أي مخاطر صحية.

وشدد المنصوري أن هذا القرار يأتي انطلاقًا من إيمان السوق بإعلاء مصالح المستثمرين الصحية فوق كل اعتبار، وهو ما دفعنا لتوجيه عناية جميع المتعاملين والمستثمرين والأطراف ذوي العلاقة المباشرة بالاستثمار في السوق، بإخطارهم بقرار إغلاق قاعة التداول مؤقتًا، علمًا بأن عمليات التداول في السوق لن تتأثر بهذه الخطوة وأنه مازال بإمكان المستثمرين التداول بالشكل المعتاد عن طريق القنوات العديدة، التي يوفرها السوق لهذا الغرض سواءً التقليدية أو الرقمية.  ويتيح السوق لكل المتعاملين والمستثمرين والأطراف ذوي العلاقة المباشرة استخدام منصة “سهمي” الرقمية المتكاملة التي توفر لهم الحصول على العديد من الخدمات الرقمية، وتحديث البيانات الخاصة بهم والاطلاع على بيانات السوق الفورية، وتزودهم بنظام واحد متكامل لإدارة عملياتهم اليومية.

وأكد تخصيص رقم هاتف مجاني هو 800239؛ للرد على استفسارات المستثمرين والتواصل مع السوق.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.