منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

سامسونغ تُغير قيادة قسم أشباه الموصلات للتغلب على أزمة الرقائق

أعلنت شركة سامسونغ للإلكترونيات، عن إجراء تغييرات على مستوى قيادة قسم أشباه الموصلات، في خطوة ترجح أن تكون جزءًا من استراتيجيتها للتغلب على “أزمة الرقائق” العالمية، وتعزيز مكانتها في مجال الذكاء الاصطناعي.

 

قد يعجبك.. سامسونج تتربع على عرش مبيعات الهواتف الذكية عالميًا في الربع الأول من عام 2024

وفي إطار هذه التغييرات، تم تعيين يونغ هيون جون، أحد الخبراء المخضرمين في مجال رقائق الذاكرة، رئيسًا جديدًا لقسم أشباه الموصلات، خلفًا لكيونغ كي هيون.

شغل جون منصب رئيس وحدة تخطيط الأعمال المستقبلية في سامسونغ قبل تعيينه في هذا المنصب الجديد، كما قاد قسم رقائق الذاكرة في الشركة من عام 2014 إلى عام 2017، وترأس شركة سامسونغ إس دي آي (Samsung SDI) للبطاريات من عام 2017 إلى عام 2022.

السبب وراء التغييرات

ويرجح محللون أن هذه الخطوة تهدف إلى تعزيز قدرة سامسونغ التنافسية في مجال رقائق الذاكرة ذات النطاق الترددي العالي (HBM)، وهي نوع من الرقائق المتطورة المستخدمة في الذكاء الاصطناعي.

بينما تواجه سامسونغ صعوبة في اللحاق بمنافسيها مثل إس كيه هاينكس (SK Hynix) في هذا المجال.

ويعد استبدال مسؤول في منصب رفيع المستوى مثل هذا في منتصف العام أمرًا غير معتاد في سامسونغ. بينما تحدث التغييرات في الموظفين عادةً في بداية العام وفقًا لـ “رويترز“.

وأوضحت سامسونغ في بيان لها أن هذا التغيير “إجراء وقائي لتعزيز القدرة التنافسية المستقبلية من خلال تجديد الأجواء داخليًا وخارجيًا”، معربة عن ثقتها في أن خبرة جون الإدارية، تساعده على “التغلب على أزمة الرقائق”.

وتواجه سامسونغ تحديات في سوق رقائق ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية (DRAM) المستخدمة في الأجهزة التكنولوجية. إذ تبلغ حصتها السوقية 45.5% فقط في الربع الرابع من العام الماضي، وفقًا لمزود البيانات ترند فورس (TrendForce).

ومع ذلك، تعاني الشركة من تأخر في الاستجابة للطلب المتزايد على شرائح الذاكرة المستخدمة في شرائح الذكاء الاصطناعي. بينما تسيطر إس كيه هاينكس على أكثر من 90% من سوق رقائق الذاكرة ذات النطاق الترددي العالي (HBM3) السائدة.

يشار إلى أن HBM3 هو الجيل الرابع من رقائق الذاكرة ذات النطاق الترددي العالي. وهو حاليًا الأكثر استخدامًا لشرائح الذكاء الاصطناعي مثل تلك التي تصنعها شركة إنفيديا الرائدة في الصناعة.

ويتوقع أن تساهم خبرة جون في مجال رقائق الذاكرة في مساعدة سامسونغ على تعزيز مكانتها. في سوق الذكاء الاصطناعي والتغلب على “أزمة الرقائق” العالمية.

 

 

مقالات ذات صلة:

سامسونج تعرض أول شاشة مايكروليد شفافة بالعالم

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.